مهرجان الشباب العربي ينطلق غداً في مجمع المروج بالكويت

الأحد 23 ديسمبر 2018
مدينة الكويت - مينا هيرالد:

ينطلق غداً "مهرجان الشباب العربي" الذي ينظمه مركز الشباب العربي بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون الشباب في الكويت و الذي يحظى بدعم من سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في دولة الكويت، و يهدف  المهرجان الذي سينعقد لمدة أسبوع من الزمن و ينتهي في 31 ديسمبر الجاري، إلى تسليط الضوء على سبل تمكين الشباب، والمساهمة في إبراز طاقاتهم الإبداعية ومساعدتهم على تحقيق آمالهم وطموحاتهم ليكونوا مشاركين فاعلين في مسيرة التنمية  المستدامة والتقدم في مجتمعاتهم، و المساهمة في تطوير دولهم

وعلى مدى أسبوع سيتخلل المهرجان العديد من الأنشطة والفعاليات الهادفة إلى تنمية العمل الشبابي، و سيستضيف المهرجان  نخبة من الخبراء، ومجموعة من المتحدثين و المؤثرين لمناقشة العديد من الموضوعات التي تعنى بالشباب، بما في ذلك سبل تحويل الأعمال الناشئة إلى شركات كبرى، الأعمال  الإنسانية في المجال الصحي، التميز في مجال التجارة، بالإضافة إلى ريادة الأعمال والتميز الرياضي.

و في هذا الصدد، صرح  سعيد النظري، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية في مركز الشباب العربي: "بأن تدشين هذه المبادرة تعد إمتدادا لسجل المبادرات  الجديدة والمبتكرة من قبل مركز الشباب العربي و التي تهدف إلى الإحتفاء بالمبدعين من الشباب العربي، وصناع المحتوى العلمي الهادف، بالإضافة إلى تكريم صناع التغيير الإيجابي في مجتمعاتهم ودولهم." كما أعرب النظري عن سعادة مركز الشباب العربي باستضافة هذه النخبة من الرواد الشباب ممن حققوا إنجازات ونجاحات متميزة في جميع المجالات."

ومن جهته، صرح مدير إدارة العلاقات العامة والمتحدث الرسمي باسم وزارة الدولة لشؤون الشباب في الكويت السيد ناصر العرفج  "بأننا سعيدون في وزارة الدولة لشؤون الشباب بمشاركتنا بهذه المبادرة التي يجتمع بها الشباب العربي لإطلاق مواهبهم ومبادراتهم." وأعرب العرفج عن خالص شكره والامتنان على تعاون وزارة الدولة لشؤون الشباب مع مركز الشباب العربي، حيث يعد هذا المهرجان هو ملتقى إبداعي يجمع الطاقات الشبابية الإماراتية والكويتية فمن خلال هذا الجمع تتسع آفاق لشباب وخبراتهم ليكونوا في المستقبل سفراء لأوطانهم

وقال العرفج أن الكويت حرصة على تقديم كافة سبل المتاحة للشباب ليكون لبنة أساسية في المجتمع وأداة فعالة لتطوير ذاته وعلما يرفرف باسم وطنه في شتى المجالات. نتمنى لجميع الشباب الموهوبين إبراز طاقاتهم للمجتمع الخارجي ليساهموا في بناء أوطانهم ولينعموا بمستقبل زاخر بالطاقات الشبابية المبدعة والخلاقة التي تساهم في عملية التنمية المستدامة للبلاد.

ومن جانبها صرحت ميرا المرزوقي، منسقة مشروع "مهرجان الشباب العربي: "نتطلع من خلال هذا المهرجان إلى إيجاد منصة مثالية وتجمع شبابي عربي لاستعراض أفضل المشروعات، والتواصل مع المختصين من مختلف دول العالم بما يسهم في تعزيز مشاركة رواد الشباب، وتشجيعهم على تبادل الآراء والأفكار المقترحات التي تسهم في تمكينهم من تحقيق طموحاتهم، إلى جانب التعرف على تجارب ملهمة عكست صورة حضارية مشرقة على الشباب العربي."

يشار إلى أن "مهرجان الشباب العربي" الذي سيعقد في مجمع مروج في مدينة الكويت ملتقىً عائلياً، وتجمع شبابي يشتمل على العديد من الأنشطة والفعاليات المتنوعة، بما فيها عروض للتفاعل الحي ندوات ومحاضرات وفعاليات تثري الحدث وجلسات نقاشية شبابية وعروض الممتعة تهدف إلى ترسيخ روح الإبداع الشبابي والهوية العربية.

وكان سمو الشيخ منصور بن زايد، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أطلق مركز الشباب العربي خلال القمة العالمية للحكومات في العام 2017.

ويعمل المركز على إطلاق مبادرات يقودها الشباب العربي، من أجل خلق فضاءات أوسع تتيح لهم الإسهام في الجهود والمساعي الوطنية للتنمية المستدامة، حيث تعد فئة الشباب هي الأكبر في المجتمعات العربية، والطاقة التي يمثلونها تجعل الإيمان بالمستقبل راسخاً بصورة أكبر.

ويعمل مركز الشباب العربي على تحقيق رؤيته من خلال وضع أجندة سنوية للشباب العربي، بالإضافة إلى نشر تقارير ودراسات سنوية حولهم، كما سينظم المركز ملتقيات وفعاليات تختص بالشباب العربي حول العالم.

إقرأ أيضا