الصكوك الوطنية تكشف الستار عن الهوية الجديدة لمنصة التداول الإلكتروني"المنصة" لتعزيز معاملات المرابحة

الأربعاء 24 أبريل 2019
الشارقة - مينا هيرالد:

أعلنت الصكوك الوطنية، الشركة الرائدة في إصدار الصكوك الادخار والاستثمار المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية في دولة الإمارات، إطلاق الهوية الجديدة لمنصتها الخاصة بالتداول الإلكتروني "المنصة"، والمصممة لتوفير الدعم اللازم للمصارف وشركات التمويل الاسلامية لتنفيذ معاملات المرابحة مع عملائها، على هامش مؤتمر "هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية" (أيوفي)، الذي عُقد في البحرين يومي 7 و8 أبريل.

وتوفر منصة تداول الصكوك حلولا ابتكارية عالمية المستوى وأرتباطا تكنولوجيامتطورا بتلائم مع متطلبات المصارف وشركات التمويل الإسلامية. وقد تم تصميم "المنصة" على أسس وقواعد الشريعة الإسلامية تحت إشراف هيئة الفتوى والرقابة الشرعية في شركة الصكوك الوطنية.  وتقدم المنصة للعملاء حلولاً مالية تتمتع باستقرار عالٍ وكفاءة موثوقة ونسبة مخاطرة متدنية. وتتوفر هذه الحلول طوال أيام الأسبوع وعلى مدار الساعة.

وبهذه المناسبة أعرب محمد قاسم العلي، الرئيس التنفيذي لشركة الصكوك الوطنية عن سعادته للانضمام إلى هيئة المحاسبة والمراجعة للمؤسسات المالية الإسلامية، مشيراً إلى أن هذا الانضمام يأتي انسجاماً مع مبادئنا بتقديم المنتجات والخدمات المالية المرتكزة على أحكام الشريعة الإسلامية.

ولفت إلى أن "المنصة" هي مفهوم جديد لإدارة السيولة الإسلامية، تتيح للمصارف وشركات التمويل الإسلامية حلولاً مرنة مصممة وفقاً للطلب، بتكلفة منخفضة، في الوقت نفسه المحافظة على مستويات الأخطار المتدنية، وهو المبدأ الذي لطالما عملنا عليه في "الصكوك الوطنية".

وأضاف أن هذه الخدمة ستمكن العملاء من إكمال دورة أعمال المرابحة للأعمال التمويل بكل كفاءة ومرونة لتتناسب مع استراتيجيات الأعمال المختلفة. وسوف نعمل على ضمان تعزيز الأعمال وعمليات التشغيل وفقاً لاحتياجات المؤسسات المالية لمساعدتها على تحقيق أهدافها"، مضيفاً: أن حجم المعاملات زاد عن 180 ألف معاملة بقيمة تجاوزت 85 مليار درهم إماراتي منذ إطلاق المنصة في 2015 وحتى اليوم".

وتابع العلي: "نفخر بإضافة هذه المنصة الجديدة إلى سلسلة منتجاتنا الداعمة لقطاع التمويل المتوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية. ونحن واثقون بأن منصة التداول الإلكتروني للصكوك ستساهم في تكريس مكانة الامارات كثالث مركز عالمي في تداول الصكوك وتحقيق رؤية الدولة في أن تكون مركزا للاقتصاد الإسلامي. كما تعد هذه المنصة أفضل الحلول المالية الإسلامية وبديلاً آمناً وشفافاً وأكثر سلاسة يساهم في رفع كفاءة الأعمال وتخفيض نسبة الخسائر والتأخير مقارنة بعمليات وأدوات التداول الأخرى التي لا تحظى بثقة غالبية العملاء والتي قد  لاتتوافق بالكامل مع أحكام الشريعة الإسلامية. مما لا شك فيه أن منصة الصكوك الإسلامية قادرة على تلبية الطلب المتنامي على منتجات التمويل الإسلامية في المنطقة".

إقرأ أيضا