تشكيل وإعداد قادة المستقبل ضمن قطاع الكيماويات الخليجي

الأربعاء 21 نوفمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

يوظف قطاع الكيماويات والبتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي أكثر من 166 ألف موظف، وحقق في عام 2017 نحو 84 مليار دولار أمريكي من العائدات. ومن المتوقع أن يشهد القطاع نمواً في السنوات المقبلة أسرع من ذاك الذي شهده سابقاً. وبهدف الحفاظ على هذا النمو، ولمواجهة التحديات المستقبلية، تبرز أهمية إعداد المواهب كأولوية للشركات العاملة في في هذا القطاع .

وتلبية لهذه الحاجة، يلعب الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا) من خلال الشركات الأعضاء فيه دوراً رائداً في تطوير قادة مستقبليين من ذوي المهارات والقدرات في منطقة الخليج العربي. ففي يوم 26 نوفمبر، يعقد جيبكا خلال منتداه السنوي الثالث عشر الذي يُقام في مدينة جميرا في دبي الدورة التاسعة لمبادرة "قادة الغد"، وهي عبارة عن منصة تفاعلية تتيح لطلاب الجامعات والكليات في اختصاصات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات فرصة للتعرف على قطاع الكيماويات، وعلى فرص العمل فيه، وتشجعهم أيضاً على العمل فيه وفي القطاعات الأخرى المرتبطة به والمتفرّعة عنه.  

تركّز مبادرة جيبكا "قادة الغد" على قطاع الكيماويات، وتشجع الطلاب حديثي التخرج في مختلف دول مجلس التعاون الخليجي على العمل فيه، وذلك من أجل تمكينهم وصقل مواهبهم للمستقبل. يُذكر أنّ مبادرة جيبكا "قادة الغد" قد انطلقت قبل ثلاث سنوات ونجحت حتى تاريخ اليوم في استضافة 413 طالباً من 50 جامعة في دول الخليج وبرعاية ودعم 23 شركة من الشركات الأعضاء.

وتشديداً على أهمية هذه المبادرة، سلّط الدكتور عبد الوهاب السعدون، الأمين العام لـ جيبكا، الضوء على مزايا العمل في قطاع الكيماويات على المدى الطويل. وقال: "تضمن هذه المبادرة للمشاركين التعرف على قطاع الكيماويات قبل الانطلاق في مسيرتهم المهنية فيه. وهي تتيح لهم الفرصة للاستماع إلى خبراء القطاع وإلى كيفية نجاح الشركات الكيماوية والبتروكيماوية في المنطقة، والتعرف على ما اعتمدته من خطوات للنجاح بمختلف مجالاتها".

وأضاف قوله: "لن يحظى هؤلاء القادة الشبان فقط بفرصة لتحسين مهاراتهم والتعرّف أكثر إلى أحدث الاتجاهات وتطوير مهارات الاتصال لديهم، بل سيشكّلون أيضاً مجموعة من ذوي المهارات الذين يحتاج إليهم القطاع للنمو والسير قدماً".

وفقاً لتقرير حديث صادر عن جيبكا، نما عدد المتخرجين في جامعات دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل قدره 9 بالمئة سنوياً خلال العقد الماضي ووصل عدد هؤلاء إلى 302 ألف طالب. أما عدد المتخرجين في مجال العلوم، بما في ذلك المتخرجون في اختصاص الكيمياء، فتجاوز 20 ألف طالب، حيث يمثلون ما نسبته 7٪ من إجمالي خريجي الجامعات في المنطقة.

في دورة العام الجاري من مبادرة "قادة الغد" ومنتدى جيبكا السنوي الثالث عشر الذي يُقام في مدينة جميرا في دبي في الفترة الممتدة بين 26 28 نوفمبر، سيتم التطرق إلى مسائل واتجاهات استراتيجية تهم القطاع. ومن بين هذه المسائل التي سيتم التركيز عليها تأتي المواضيع المتعلقة بكيفية بناء القدرات اللازمة لبناء مستقبل مستدام إلى جانب التعامل مع تطورات مؤثرة بأداء الصناعة كالرقمنة والأمن الإلكتروني والأسواق الناشئة والانتقال إلى الاقتصاد الدائري.

كما يتضمن برنامج المنتدى هذا العام، 30 متحدث عن مواضيع مهمة وأساسية بالنسبة إلى قطاع الكيماويات، وسيلي ذلك جلسة تفاعلية تهدف إلى بناء المهارات وتطوير القدرات.

إقرأ أيضا