دراسة لجيبكا تدعو القطاع الخليجي إلى التعاون في سلاسل الإمداد للحفاظ على القدرة التنافسية للصناعات الكيميائية عالمياً

الخميس 03 مايو 2018
عبد الوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات
دبي - مينا هيرالد:

أصدر الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات (جيبكا)، وهو المنظمة الممثلة لشؤون القطاع في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي، تقريره الجديد المتعلق بسلاسل الإمداد. وأكّد هذا التقرير على أن التعاون في سلاسل الإمداد سيكون المفتاح الأساسي للحفاظ على القدرة التنافسية العالمية لقطاع الصناعات الكيميائية في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي.

يذكر أن أكثر من 83% من إنتاج البتروكيماويات في دول مجلس التعاون الخليجي يتم تصديرها إلى أكثر من 100 دولة حول العالم، لذلك فإن هذه الصناعة تمتلك أطول سلسلة إمداد على المستوى العالمي،الأمر الذي يجعل من سلاسل الإمداد أمراً بغاية الأهمية للحفاظ على الميزة التنافسية عالمياً. وبالتالي ستلعب عملية تحسين التكلفة دوراً محوريا في زيادرة العائدات الصافية لشركات الكيماويات، حيث يمثل متوسط التكلفة المرتبطة بسلاسل الإمداد للصناعات الكيماوية في دول مجلس التعاون الخليجي ما نسبته 30% من أسعار المنتجات الواصلة إلى وجهتها النهائية.

هذا ويستند التقرير، الذي يأتي بالتزامن مع قرب انطلاق الدورة العاشرة لمؤتمر "جيبكا لسلاسل الإمداد"، إلى نتائج الاستبيان المعد من قبل الاتحاد والذي يتمحور حول التعاون في سلاسل الإمداد، حيث تم استطلاع آراء 19 من الشركات الأعضاء في الاتحاد والتي تمثل مجتمعة 75% من إجمالي ناتج قطاع الصناعات الكيميائية في منطقة الخليج العربي من حيث الحجم. ووفقاً لهذه الدراسة الاستقصائية، فإن 52,6% من المستطلعة آرائهم يرون إمكانية الحصول على مزايا تنافسية مختلفة من خلال زيادة مستويات التعاون.

بينما قال95% من المستطلعة آرائهم إن شركاتهم تتخذ خطوات استراتيجية لتعزيز التعاون مع مزودي الخدمات اللوجستية، حيث يرى 84.2% منهم أن التعاون مع مزودي الخدمات اللوجستية يعتبر أداة أساسية لتعزيز الكفاءة التشغيلية وخفض التكاليف. كما ذكر 26% من أفراد العينة أن الفوائد المتبادلة وتشارك المخاطر  هما من أهم دوافع التعاون.

وفي إطار تعليقه على هذه الدراسة، قال الدكتور عبد الوهاب السعدون، الأمين العام للاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات: "تعكس نتائج الدراسة الالتزام الكبير الذي تظهره الشركات الأعضاء في جيبكا نحو زيادة التركيز على التعاون مع الشركاء في سلاسل الإمداد لاسيما مزودي الخدمات اللوجستية. فمع تسارع وتيرة التغيرات التي ستطرأ على الصناعة خلال السنوات القادمة سيصبح التعاون ضرورياً وذلك للمحافظة على الميزة التنافسية للصناعات الكيميائية في منطقة الخليج العربي".

وأضاف الدكتور عبد الوهاب السعدون: " سيتم التركيز خلال الدورة العاشرة من مؤتمر جيبكا لسلاسل الإمداد، بحضور كبار قادة الصناعة في الفترة ما بين 9 و 10 مايو  في دبي، بشكل أساسي، على أهمية التعاون لتأكيد الحاجة إلى إيجاد سلاسل إمداد أكثر كفاءة وتبسيطاً وتعاوناً، لما لذلك من أثر كبير في خلق القيمة وزيادة العائدات الصافية للصناعة".  

هذا وقد سلطت الدراسة الضوء أيضاً على الثقة والتزام القيادة والمواهب والاتصالات وتقاسم الأصول والتعاون في المجالات التكنولوجية كعناصر أساسية لزيادة إمكانات التعاون بين شركاء سلاسل الإمداد، حيث شددت بشكل خاص على التكنولوجيا التي من شأنها تعزيز توافر البيانات والرؤية وسرعة أداء سلاسل الإمداد.

من الجدير بالذكر أن التقرير الكامل لهذه الدراسة سيتم إصداره خلال الدورة العاشرة من مؤتمر جيبكا لسلاسل الإمداد، والذي يعقد في فندق إنتركونتيننتال، دبي فستيفال سيتي، تحت عنوان "التعاون من أجل النمو: تحول ضروري".

إقرأ أيضا