ستراتا تخرّج دفعة جديدة من المنتسبين لبرنامجها التدريبي الخاص بصناعة أجزاء هياكل الطائرات

الأربعاء 30 يناير 2019
العين - مينا هيرالد:

أعلنت شركة ستراتا للتصنيع (ستراتا)، المتخصصة في صناعة أجزاء هياكل الطائرات من المواد المركّبة، والمملوكة بالكامل من قبل شركة مبادلة للاستثمار، عن مواصلة التزامها بتعزيز الفرص المتاحة أمام الإماراتيين في قطاع الطيران من خلال تخريج دفعة جديدة من المنتسبين إلى برنامج فنيي هياكل الطائرات، لترتفع بذلك نسبة التوطين فيها إلى 53 في المئة، فيما تشكل النساء نسبة 86٪ منهم .

ويساعد هذا البرنامج المتخصص في تزويد المشاركين بالمهارات اللازمة للمساهمة في تحقيق رؤية ’ستراتا‘ في أن تصبح الشركة العالمية الرائدة في مجال صناعة أجزاء هياكل الطائرات، والتي تعتمد على جذور محلية راسخة، وذلك بما يضمن تحقيق أهداف ’رؤية أبوظبي 2030‘ الرامية إلى بناء اقتصاد قائم على أسس المعرفة والابتكار والتنويع الاقتصادي.

ويمثل الخريجون الجدد، والبالغ عددهم 67 خريجاً، الدفعة الجديدة من الكوادر التي انضمت إلى شركة ’ستراتا‘، وذلك بعد تعاون الشركة مع جامعة الإمارات العربية المتحدة من أجل تعليم وتدريب الفنيين الإماراتيين وتعزيز قدرتهم على دعم وتطوير مسيرة ’ستراتا‘ المستمرة كشركة تصنيع رائدة، والمساهمة في تطوير قدرات وإمكانات التصنيع على مستوى أبوظبي.

وبهذه المناسبة، قال إسماعيل علي عبدالله، الرئيس التنفيذي لشركة ’ستراتا للتصنيع‘: "تلتزم ’ستراتا‘ برعاية وتنشئة جيل جديد من قادة الغد، حيث نؤكد على هذه المساعي بشكلٍ عملي مع إطلاقنا برنامج فنيي هياكل الطائرات. وبهدف مواصلة بناء قوة عاملة محلية تنافسية وتتمتع بالمهارة والديناميكية، فإننا نواصل تشجيع المواهب الإماراتية الشابة على الانضمام إلى أسرتنا المتنامية، بالإضافة إلى تطوير مهنٍ مستدامة تتيح للإماراتيين المساهمة في تحقيق رؤية دولة الإمارات على المدى الطويل".

شملت الدفعة الجديدة من خريجي برنامج ’ستراتا‘ للتدريب الفني الخاص بهياكل الطائرات العديد من الكوادر النسائيّة التي أظهرت مستويات عالية من الأداء، والرغبة في التفوق على صعيد هذا القطاع.

وكان من بين هذه الكوادر النسائية ميثاء عبد الله الكويتي التي سجلت أعلى مستويات الأداء في الدفعة الـ13 من البرنامج. وتعليقاً على تخرجها، قالت: "يسعدني أن أسير على نهج وخطى أختي، نوف الكويتي التي تعمل كخبيرة فنية متخصصة بهياكل الطائرات لدى شركة ’ستراتا‘. لقد كنت مهتمة دائماً بمجالات الطيران، وقد بدأ هذا الشغف في سنٍ مبكر؛ ومن خلال دعم عائلتي، استطعت تحقيق حلمي في أن أصبح جزءاً من عائلة ’ستراتا‘. ويتمثل هدفي التالي في مواصلة دراستي وتحقيق مزيدٍ من التطور كي أصبح قدوة للنساء الإماراتيات في قطاع الطيران".

بدورها، قالت سلامة حميد النعيمي، التي تصدّرت الطلاب في الدفعة الـ14 للبرنامج: "شجعني مشاهدة أصدقائي يتخرجون من برنامج ’ستراتا‘ الفريد من نوعه على الانتساب للبرنامج والسعي لتحقيق مزيدٍ من التفوق والتميّز. وأنا أعمل حالياً على تصنيع أجزاء هياكل طائرات إيرباص A330، وتنطوي هذه التجربة الجديدة على الكثير من الفرص التي ستتيح لي فهم الأبعاد الجديدة لقطاع الطيران. ويتمثل هدفي التالي في استكمال الحصول على شهادة في مجال هندسة الطيران".

وقد تم إطلاق برنامج ’ستراتا‘ للتدريب الفني الخاص بصناعة أجزاء هياكل الطائرات، وذلك بهدف تطوير قاعدة كبيرة من المهنيين الإماراتيين وأصحاب الكفاءات المتقدمة في قطاع الطيران، وتعزيز المهارات والقدرات لدى الخبراء الفنيين الإماراتيين، وتزويدهم بالفرص الوظيفية المستدامة التي تمكنهم من منافسة نظرائهم على المستوى العالمي. ولغاية اليوم، تم تخريج أكثر من 300 طالب إماراتي من خلال البرنامج.

إقرأ أيضا