معرض الإمارات للوظائف : الاتصالات والتكنولوجيا والإعلام تتصدر الوظائف المفضّلة لدى الإماراتيين

الأحد 03 مارس 2019
دبي - مينا هيرالد:

تشهد الوظائف في قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإعلام طلباً متزايداً بين الإماراتيين الباحثين عن عمل، وفقاً للنتائج التي توصل إليها "معرض الإمارات للوظائف"، الرائد في مجال التوظيف والتدريب والمخصص لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة، وينعقد من جديد في مركز دبي التجاري العالمي بين 19 و21 مارس.

وبينت التوجهات التي رُصدت في التقارير والتغذية الراجعة للزوّار التي جُمعت في نسخة العام الماضي من المعرض دخول الفرص في قطاعات الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والإعلام إلى قائمة القطاعات العشر الأكثر رواجاً، إلى جانب القطاعات الرئيسية التقليدية المتمثلة بالتمويل والقطاع العام والهندسة والنفط والغاز.

وأوضحت أسماء الشريف، مديرة "معرض الإمارات للوظائف 2019" قائلة: "يعكس هذا التوجه المتنامي إدراك الإماراتيين الباحثين عن عمل للفرص الغنية والتطور المهني التي تتسم بها هذه القطاعات الحديثة، ولاسيما إسهامها الكبير في تعزيز طموحات دبي في تطوير المدينة الذكية واستراتيجية الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى البروز كاقتصاد رائد قائم على المعرفة".

وأضافت: "عزّز الحجم الهائل من الفرص التي يُتيحها اعتماد الإمارات واسع النطاق على استراتيجيات النهوض بالتكنولوجيا، كالذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والأتمتة وتقنية "بلوك تشين"، من طموحات الإماراتيين الرامية إلى بناء دولتهم، ومكّنهم من تأدية دور فعّال في إعادة رسم ملامح الأعمال والاقتصاد".

تهدف مؤسسة ’اتصالات‘، عملاق قطاع الاتصالات الإماراتي، والتي تشارك في "معرض الإمارات للوظائف" للعام

19 على التوالي، إلى الاستفادة من شعبية القطاع عبر طرحها العديد من الوظائف ضمن فعاليات المعرض.

وبهذا الصدد، قال يونس النمر، الرئيس التنفيذي لشؤون الموارد البشرية للمجموعة: "يشهد قطاع الاتصالات تطوراً مستمراً، ونحن نهدف إلى توظيف أفضل المواهب لشغل أدوار في أقسام تكنولوجيا المعلومات والمبيعات والتسويق والتكنولوجيا لدينا. وتُتيح لنا منصات مثل ’معرض الإمارات للوظائف‘ فرصاً مثالية للتواصل مع الأشخاص المناسبين القادرين على المساعدة في بناء مستقبل ذكي لـ ’اتصالات‘، خلال سعينا لصياغة ملامح قطاع الاتصالات".

وبدورها، تُعتبر ’سيسكو‘، الرائدة عالمياً في مجال تكنولوجيا المعلومات والربط الشبكي، علامة تجارية مرموقة أخرى تسعى إلى استقطاب الموظفين الإماراتيين الباحثين عن الوظائف في قطاع التكنولوجيا.

ومن جانبها، قالت مايا جافيد، المسؤولة عن توظيف الخريجين الجامعيين في المملكة المتحدة والشرق الأوسط لدى ’سيسكو‘: "يتمثل هدفنا في العثور على الخريجين الجامعيين الموهوبين لشغل فرص العمل بمختلف أنواعها. ونود عرض التكنولوجيا الأحدث الخاصة بنا، ومنح الحضور فكرة متعمقة حول ’سيسكو‘ وتوجهاتها وسبل الانضمام إلى فريقنا ليكونوا جزءاً من مؤسستنا العالمية المبتكرة".

وتستفيد ’أوليف‘، المنصة الإلكترونية للتدريب المهني وإحدى الجهات العارضة في "معرض الإمارات للوظائف 2019"، بدورها من التوجه نحو قطاعي تكنولوجيا المعلومات والإعلام، إذ ترى بأنّ القطاعات الحديثة مثل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وقطاعاتها الفرعية المتطورة تشهد طلباً أكبر من الفرص الوظيفية التقليدية.

وتعليقاً على هذه النقطة، قالت ميراي أروتين، مديرة قسم تنفيذ الأعمال لدى ’أوليف‘: "لمسنا طلباً متزايداً على مجالات الهندسة والأعمال عبر مختلف التخصصات كالهندسة المدنية وعلوم البيانات. وشملت الخلفيتان الأكثر شيوعاً لدى المتخرجين حديثاً مجالات الهندسة والاتصالات الجماهيرية، والتي تنقسم إلى مزيد من التخصصات الفرعية المتنوعة مثل الهندسة الحيوية الكيميائية للمهندسين المحتملين. ويسعى شباب الإمارات المُبدعون والضليعون بالتكنولوجيا للحصول على وظائف في اختصاص الاتصالات الجماهيرية، إدراكاً منهم لتأثير تطور الإعلام الاجتماعي والرقمي على الجيل الجديد".

يأتي الطلب على الوظائف في قطاع الإعلام في أعقاب النجاح المُبهر الذي حققه العديد من الإماراتيين الرائدين ممّن يؤسسون لحياتهم المهنية في مجال التصميم أو كمدونين أو مطوري حملات رقمية أو ضمن مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي.

وستتحدث لطيفة الشامسي، إحدى أولى المدونات الإماراتيات في مجالات الأزياء والطعام والسفر، عبر منبر المعرض هذا العام لتسلط الضوء على تجاربها في قطاع الإعلام منذ إطلاق منصتها عام 2010، فضلاً عن الفرص الأخرى التي يُمكن اغتنامها.

وقالت بهذا الصدد: "أعتقد بأنّ وسائل التواصل الاجتماعي فتحت الكثير من المجالات وبينت وجود العديد من الفرص التي أصبحت تتمتع بشعبية واسعة. إذ تُعتبر مهنة المتحدث التحفيزي واحدة من أفضل المهن في الوقت الراهن. ولم يكن هذا ليخطر على بال أحد قبل عقد من الزمن. وأعتقد أن الشبان الإماراتيين مهتمين بالمنصات الرقمية لأنّ وسائل التواصل الاجتماعي فتحت الآفاق للوصول إلى كم غير محدود من المعرفة. وهو ما يجذب الناس إلى هذا المجال، إذ أنّ كمّ المعلومات الذي تحصل عليه خلال بضع ثوان شيء مُدهش ويتجاوز حدود الخيال".

تشتهر الإمارات العربية المتحدة باعتمادها للتكنولوجيا الحديثة، وترى الشريف بأنّ شريحة الشباب الإماراتي حالياً ترغب بالمشاركة بشكل متزايد في ابتكار المحتوى الرقمي الذي يُتابعه المستهلكون.

وتابعت الشريف قائلة: "تكتسي كافة مناحي الحياة المحلية في وقتنا الحالي بالطابع الرقمي، بما في ذلك الشركات والحكومة. ويبدو بأنّ جميع القطاعات التجارية والحكومية المشاركة في المعرض تبحث عن الإماراتيين الذين يمتلكون الموهبة والمهارات والعزيمة اللازمة للنجاح في الوظائف التي تشكّل فيها التكنولوجيا والاتصالات محور تحول جذري".

ويمكن لحضور "معرض الإمارات للوظائف" اكتشاف كم هائل من الفرص، حيث جمعت الجهات المشاركة في نسخة العام الماضي أكثر من 41,250 سيرة ذاتية، حيث أعطوا الأولوية لخريجي المدارس الثانوية والجامعات الجدد الباحثين عن أولى وظائفهم والإماراتيين الأكبر سناً ممّن يتمتعون بخبرة تتراوح بين الثلاثة والخمسة أعوام.

وقالت الشريف أيضاً: "من جهتهم، أشار الزوّار بأنّ تأمين فرص العمل يأتي على رأس سلم أولوياتهم، متبوعاً بإجراء لقاءات مع أصحاب العمل المحتملين والتواصل والحصول على التدريب، وحضور ورش العمل والندوات. وقُمنا هذا العام بتعزيز مزايا القيمة المضافة للمعرض للارتقاء بتجربة الزائرين".

وإلى جانب الحوارات الملهمة والأنشطة التفاعلية، ستتم استضافة معرض (OlivTalent Hunt) بالشراكة مع منصة ’أوليف‘ الإلكترونية للتدريب المهني، حيث ستتاح للزوار فرصة إجراء مقابلات مباشرة وسريعة مع مدراء ومسؤولي التوظيف من الجهات العارضة الرئيسية.

وتجدر الإشارة إلى أنّ "معرض الإمارات للوظائف 2019" يفتح أبوابه يومياً بين الساعة العاشرة صباحاً والسادسة مساءً بين 19 و21 مارس، وهو معرض حصري لمواطني دولة الإمارات العربية المتحدة والعاملين في ميدان الموارد البشرية.

إقرأ أيضا