ديلويت الشرق الأوسط تعلن عن تعيين 30 شريكاً ومديراً ومشاركاً جديداً

الإثنين 26 نوفمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

استضافت ديلويت الشرق الأوسط مؤتمرها السنوي للشركاء خلال شهر نوفمبر 2018 في دبي بحضور ما يزيد عن 175 شريكاً من مكاتب ديلويت في الشرق الأوسط ، بالإضافة إلى كبار المسؤولين من شبكة ديلويت العالمية. وقد ركز على التوجهات التي تنعكس على الأسواق في المنطقة - مثل الثورة الصناعية الرابعة، والتطورات الضريبية في دول مجلس التعاون الخليجي، إجراءات الهيئات الناظمة، الرؤى والخطط الاقتصادية في المنطقة، والمخاطر التي تواجه الشركات، ومنها أمن المعلومات والمخاطر التكنولوجية والمالية . كما تناولت النقاشات مواضيع وأوليات هامة على غرار ثقافة المساواة بين الجنسين وإشراك المرأة والاستراتيجيات ذات الصلة لتحقيق التكافؤ بين الجنسين في الأدوار القيادية في مكان العم في المنطقة.

في هذا السياق، علق عمر الفاهوم، الرئيس التنفيذي في ديلويت الشرق الأوسط، قائلاً: " لقد قدمت شركتنا وما تزال تقدم خدماتها لعملائها في الشرق الأوسط و للشركات العالمية العاملة في المنطقة منذ العام 1926، ونحن نواصل الاستثمار في طاقم عملنا وفي تعزيز الخبرات لتقديم أفضل الخدمات المهنية لعملائنا ومساعدتهم على التعاطي مع تعقيدات السوق والبيئات التنظيمية المتغيرة. وفي هذا السياق يسرنا انضمام أكثر من 30 شريكاً ومديراً ومشاركاً من داخل الشركة وشركاء جدد في العام 2018، حيث يقدم هؤلاء القادة من الرجال والنساء مجموعة مهارات متخصصة وخبرات متقدمة في مختلف القطاعات تمكننا، بدعم من شبكة ديلويت العالمية، من تقديم أفضل الخدمات لعملائنا."

وأضاف هيرفي بالانتاين، رئيس مجلس إدارة ديلويت الشرق الأوسط قائلاً: " لقد عينت ديلويت في منطقتنا خلال السنة الماضية أكثر من 700 خريجاً وخبيراً من من خريجي الجامعات في الشرق الأوسط والعالم لبناء جيل جديد من القادة في شركتنا ، ونحن نؤكد على التزام ديلويت ثقافة التنوع الجندري وإشراك المرأة في سوق العمل. .

وصرح دايفيد سبراول، الرئيس التنفيذي لشركة ديلويت في المملكة المتحدة وشمال غرب أوروبا، أثناء المؤتمر قائلاً: "تعمل ديلويت في العديد من الأسواق العالمية على ليس فقط على تقديم المشورة والخدمات لعملائها بل تدعم قضايا المجتمعات التي تعمل بها عبر برامج تنمية المهارات وتعزيز المواهب والتكنولوجيا وتفعيل مستقبل العمل. من خلال مشاركة مهاراتنا ومعرفتنا وخبرتنا، يمكننا أن نقدم مساهمة إيجابية في هذه الأسواق، وفي سوق الشرق الأوسط بشكل خاص، حيث أن التزام ديلويت واستثماراتها الطويلة الأجل في هذا السوق ستنعكس إيجابياً على العملاء والناس والمجتمع في جميع أنحاء المنطقة ".

 

إقرأ أيضا