مدينة دبي للإنترنت تستقطب أكبر شركة ألعاب إلكترونية في العالم

الثلاثاء 25 يونيو 2019
دبي - مينا هيرالد:

 أعلنت مدينة دبي للإنترنت، مجمع الأعمال التكنولوجي الرائد في الشرق الأوسط، عن توقيع مذكرة تفاهم مع شركة "تينسنت غيمز" (Tencent Games)، أكبر شركة ألعاب الكترونية في العالم، سيتم بموجبها افتتاح المقر الإقليمي للشركة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في دبي.

ويعد افتتاح المقر الإقليمي للشركة مؤشراً على التطور الكبير في قطاع الألعاب الالكترونية محلياً وإقليمياً الذي يدعم بدوره قطاعات أخرى مثل التعليم والتدريب الرقمي والتجارب الثقافية والسياحية الرقمية. ووفقاً لشركة أبحاث السوق "نيوزو" Newzoo، بلغت قيمة قطاع الألعاب الالكترونية في دولة الإمارات سنة 2019 حوالى 1.2 مليار درهم (324 مليون دولار)، كما أشارت الدراسة إلى أن أكثر من 80 في المائة من أصحاب الهواتف الذكية في الإمارات هم من مستخدمي الألعاب عبر الهاتف المحمول". 

وتأسست "تينسنت غيمز" سنة 2003، ومنذ ذلك الحين تطورت لتصبح منصة عالمية رائدة لتطوير الألعاب والمحتوى التفاعلي. وتتبع الشركة إلى تكتل شركات عملاق تحت اسم  "تينسنت" Tencent يعمل فيه أكثر من 55 ألف موظف، ويشتهر بمجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات المتصلة بالإنترنت إضافة إلى الترفيه التفاعلي، والإنترنت الصناعي والمدفوعات الرقمية وتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي ومبادرات الصناعات الذكية، ومن الأمثلة عليها المتاحف والتجارب الثقافية الرقمية. 

ولدى توقيع مذكرة التفاهم، قال عمار المالك، المدير التنفيذي لمدينة دبي للإنترنت ومدينة دبي للتعهيد: "إن إطلاق العمليات الإقليمية لشركة "تينسنت غيمز" من مدينة دبي للإنترنت مؤشر على ثقة الشركة وقطاع التكنولوجيا ككل باقتصاد دبي القائم على الابتكار والمعرفة. وتعد مدينة دبي للإنترنت بالفعل مقراً للعديد من الشركات الصينية ذات الحضور العالمي، ونحن على ثقة بأن انضمام الشركة إلى مدينة دبي للإنترنت سيساهم في دعم هذا القطاع في دبي والمنطقة، ونؤكد على اننا سنواصل استقطاب أفضل المبدعين ورواد الأعمال وكبرى الشركات العالمية إلى دبي". 

وأضاف المالك: "لقد تجاوزت الألعاب الالكترونية نطاق الترفيه وأصبحت تستخدم بشكل متزايد لأغراض التعليم والتدريب وتعزيز التواصل والتفاعل، لا سيما مع انضمام المزيد من المبدعين والشركات الناشئة إلى هذا القطاع، ونتوقع أن تتطور هذه السوق بسرعة في السنوات القليلة المقبلة، الأمر الذي سيسهم في استقطاب أفضل مطوري الألعاب والمحتوى التفاعلي إلى المنطقة". 

يشير تقرير صادر عن مؤسسة "ستاتيستا" Statista في أواخر عام 2018  إلى أن دولة الإمارات لديها أعلى معدل انتشار للهواتف المحمولة في العالم بنسبة 173 في المائة، أي ما يقرب من ضعف عدد السكان. وهذا رقم هائل ويمثل مجموعة كبيرة من الفرص لمطوري الألعاب الالكترونية في جميع أنحاء العالم، حيث تمثل إيرادات ألعاب الهواتف المحمولة أكثر من نصف الدخل المحقق في هذه الصناعة بأكملها، خاصة وأن أعداداً متزايدة من المستخدمين تتحول إلى ألعاب الهاتف المحمول نظراً لما توفره من سهولة في التنقل والاستخدام.

وقال فينسنت وانج، المدير العام لقسم النشر العالمي في شركة تينسنت غيمز: "إن نسبة انتشار الإنترنت والهواتف المحمولة في الإمارات هي مؤشر مشجع للغاية لشركات التكنولوجيا في جميع أنحاء العالم، وهذا يرتبط بشكل كبير بقطاع الألعاب العالمي. ومن خلال شراكتنا مع مدينة دبي للإنترنت وإطلاق مقرنا في دبي، التي تحتضن بالفعل مقرات لأشهر الشركات العالمية وأبرز المواهب والمهارات في العالم ، فإننا نتطلع إلى إنشاء منصة تستثمر في سوق الألعاب الالكترونية الإقليمية وتساهم في تطورها، تزامناً مع تشجيع عشاق ومطوري الألعاب الالكترونية محلياً لدفع حدود الإبداع والابتكار إلى أقصى حد".

ومن المتوقع أن تشهد الاستثمارات الصينية في صناعة التكنولوجيا المتطورة في الإمارات نمواً سريعاً، بالنظر إلى الخطط التي أعلنها البلدان لتوسيع التعاون الاقتصادي خلال مؤتمر الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي في بكين في وقت سابق من العام الحالي، حيث من المتوقع أن تصل التجارة بين البلدين إلى 70 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2020.

إقرأ أيضا