103.7 مليون درهم صافي أرباح شركة سوق دبي المالي خلال أول 9 أشهر من 2018

الإثنين 05 نوفمبر 2018
عيسى كاظم، رئيس مجلس الإدارة، شركة سوق دبي المالي ش. م. ع.
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت شركة سوق دبي المالي "ش. م. ع." اليوم عن نتائجها المالية للشهور التسعة الأولى من العام الحالي المنتهية في 30 سبتمبر 2018، والتي أظهرت تحقيق أرباح صافية قدرها103.7  مليون درهم بانخفاض نسبته 40% قياساً إلى أرباح الفترة المماثلة من العام 2017 والبالغة 173.3 مليون درهم.

وقد بلغ صافي الربح خلال الربع الثالث من العام الحالي 20.9 مليون درهم مقابل 27.7 مليون درهم في الفترة المماثلة من العام 2017 بتراجع نسبته 25%.

وبلغ إجمالي إيرادات الشركة 251.9 مليون درهم خلال الشهور التسعة الأولى من العام 2018، مقابل 313.3 مليون درهم في الفترة المماثلة من العام الماضي. وتوزعت الإيرادات بواقع 154.3 مليون درهم من العمليات التشغيلية و97.6  مليون درهم من الاستثمارات. ووصلت النفقات بنهاية سبتمبر 2018 إلى 148.2 مليون درهم مقابل 140 مليون درهم خلال الفترة المماثلة من 2017. أما فيما يخص إيرادات الشركة خلال الربع الثالث من العام الجاري فقد بلغت 69.5 مليون درهم مقابل 74 مليون درهم في الربع المماثل من العام 2017، في حين بلغت نفقات الربع الثالث 48.6 مليون درهم مقابل 46.3 مليون درهم في الربع الثالث من العام 2017.

وقد انخفض إجمالي قيمة تداولات السوق بنسبة 44.8%خلال الشهور التسعة الأولى من العام الحالي ليصل إلى 47.7 مليار درهم، مقابل 86.5 مليار درهم في الفترة المماثلة من العام 2017، وانخفض المتوسط اليومي لقيمة التداول بنسبة 45.18% إلى 253.8 مليون درهم مقابل 462.9 مليون درهم في الفترة المماثلة من العام 2017. وفيما يخص الربع الثالث، فقد انخفضت قيمة التداول بنسبة 32.7% إلى 11.2 مليار درهم مقابل 16.7 مليار درهم في الربع الثالث من العام 2017. وتمثل عمولات التداول المصدر الرئيسي للدخل في شركة سوق دبي المالي.

خطوات تطويرية حثيثة

وقال سعادة عيسى كاظم، رئيس مجلس الإدارة، شركة سوق دبي المالي "ش. م. ع.":" كثف سوق دبي المالي خلال الشهور التسعة الأولى من العام 2018 من جهوده الرامية إلى تعزيز بنيته الأساسية والتنظيمية وتنويع المنتجات والخدمات بما يتماشى مع أفضل الممارسات العالمية، وذلك في إطار استراتيجية السوق 2021. وفي هذا السياق، فقد قطع السوق شوطاً كبيراً نحو تدشين منصة جديدة لتداول صناديق الاستثمار العقاري REITs، الأمر الذي سيمثل إضافة مهمة إلى قائمة الأدوات المالية المتداولة في السوق ويدعم جهود تنويع المنتجات وفئات الأصول. وقد أصدر السوق في الربع الثالث من العام الحالي الضوابط الخاصة بإدراج وتداول وحدات صناديق الاستثمار وصناديق الاستثمار العقاري REITs، وذلك عقب الانتهاء من إنجازها وفق أفضل الممارسات العالمية في هذا المجال ومن ثم اعتمادها من قِبل هيئة الأوراق المالية والسلع. وكان السوق قد سبق أن وقع مذكرة تفاهم مع دائرة الأراضي والأملاك في إطار مساعيه لتوفير إطار عمل داعم لتطور هذا القطاع الذي يمتلك آفاق نمو كبيرة بالنظر إلى الحضور الملفت والسمعة العالمية المتميزة لقطاع العقارات في دبي."

توسع في الخدمات الداعمة لتنشيط التداول

وأضاف سعادة عيسى كاظم:" في إطار الحرص على توفير الآليات الداعمة لتعزز أنشطة التداول بصورة مستدامة فقد شهدت الفترة المنقضية من العام 2018 توسعاً في مجال خدمة صناعة السوق وتوفير السيولة، التي دشنها سوق دبي المالي في العام 2017 لتضم حالياً 4 شركات، كما سبق وأن أطلق خدمة التداول بالهامش التي تضم حالياً 30 شركة وساطة، وخدمة التداول المباشر DMA، وتضم حالياً 14 شركة وساطة، بما يوفر إطاراً متكاملاً وداعماً لنشاط شركات الوساطة والمستثمرين في السوق."

وكان سوق دبي المالي قد أطلق في وقت سابق من العام الحالي آلية حساب التخصيص في خطوة أولى من نوعها بين أسواق المال الإقليمية، وبما يلبي متطلبات صناديق الاستثمار العالمية التي تنفذ صفقات لصالح مجموعة متنوعة من العملاء، حيث توفر الخدمة الجديدة وسيلة الكترونية سلسة وشفافة بشأن تداولات تلك الصناديق مع توزيعها بعدالة، وعلى أساس المتوسط السعري، على المستثمرين المعنيين بها بصورة يومية.

"الريبو" يمنح المستثمرين مرونة أكبر للاستفادة من أسهمهم

وتجدر الإشارة إلى أن سوق دبي المالي شهد خلال العام 2018 أيضاً اعتماد شركة "ايكوتيز فيرست هولدنجز" العالمية الناشطة في مجال الإقراض وتوفير الحلول التمويلية للمستثمرين، كأول موفر لخدمة إعادة الشراء (الريبو) على الأوراق المالية المدرجة، وذلك في إطار جهود السوق لتوفير آليات جديدة تتيح للمستثمرين الاستفادة من حيازتهم من الأوراق المالية عبر اتفاقيات إعادة الشراء التي تتيح لهم الحصول على تمويلات دون التخلي عن أوراقهم المالية بصورة نهائية. وقد شهد السوق تنفيذ أولى صفقات الريبو في يوليو الماضي.

استقطاب مؤسسات استثمارية جديدة

وفيما يخص الحملات الترويجية لسوق دبي المالي عبر مؤتمرات المستثمرين العالمية التي اعتاد السوق على تنظيمها منذ العام 2007 في خطوة ريادية بين أسواق المنطقة، قال سعادة عيسى كاظم:" عززت مؤتمرات سوق دبي المالي للمستثمرين العالميين من رصيدها الحافل بالنجاحات خلال العام الحالي، فعقب تنظيم السوق لمؤتمر المستثمرين العالميين في نيويورك أوائل مايو الماضي، سجل مؤتمر سوق دبي المالي للمستثمرين العالميين في لندن، الذي تم تنظيمه بالتعاون مع بنك HSBC في سبتمبر 2018 وبالتزامن مع ملتقى الأسواق العالمية الناشئة، أحد أكبر الملتقيات الاستثمارية العالمية المختصة بالأسواق الناشئة، وذلك للمرة الأولى، نجاحاً لافتاً واستقطب 49 مؤسسة استثمارية عالمية، 28% منها سجلت حضورها الأول في المؤتمر، الأمر الذي يعكس قدرة السوق المتزايدة على استقطاب مستثمرين من مختلف الفئات نتيجة تنوع وجودة فرصه الاستثمارية المستندة إلى أرضية صلبة بفضل قوة المقومات الأساسية للاقتصاد الوطني."

إقرأ أيضا