منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تسجل ارتفاعًا كبيرًا في قيمة الصفقات خلال النصف الأول من 2019

الأربعاء 24 يوليو 2019
ماثيو بنسون، رئيس خدمات استشارات الصفقات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى EY
دبي - مينا هيرالد:

أشار تقرير إرنست ويونغ (EY) لأنشطة الاندماج والاستحواذ إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سجلت نمواً في قيمة الصفقات المعلنة خلال النصف الأول من عام 2019 بنسبة 220,8%، لتصل إلى 115,5 مليار دولار أمريكي مقارنة مع 36.0 مليار دولار أمريكي خلال النصف الأول من عام 2018. إلا أن حجم الصفقات تراجع في النصف الأول من العام بنسبة 10,7% مسجلاً 216 صفقة مقابل 242 صفقة في الفترة نفسها من العام السابق.

وكانت أكبر صفقة خلال النصف الأول من العام هي موافقة أرامكو السعودية الاستحواذ على 70% من أسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) من صندوق الاستثمارات العامة، بقيمة 69,1 مليار دولار أمريكي. 

وخلال النصف الأول من 2019، شاركت مؤسسات مملوكة لحكومات في 55 صفقة، أي ما يمثل 25% من إجمالي الصفقات المعلنة، وبقيمة بلغت 104,5 مليار دولار أمريكي، أي بما يعادل 90% من إجمالي قيمة الصفقات، منها صفقات ضخمة بمشاركة أرامكو السعودية، وأدنوك، وجهاز أبوظبي للاستثمار. 

وفي هذا السياق، قال ماثيو بنسون، رئيس خدمات استشارات الصفقات في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى EY: "توصلت الشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى سبل مبتكرة لزيادة رأس المال، وقامت أيضاً بزيادة وتيرة تقييمات محافظها. وبحسب تقرير مؤشر ثقة رأس المال من EY قال 61% من المديرين التنفيذيين المستطلعة آراؤهم في المنطقة بأن شركاتهم تقوم بتقييم محافظها كل ثلاثة أشهر أو حتى أقل من ذلك، وهي وتيرة أكبر مما أشار إليه المديرون التنفيذيون على مستوى العالم. ومع زيادة وتيرة تقييمات المحافظ الاستثمارية، فإن عددًا من الشركات تخطط لتصفية أعمالها غير الرئيسية، مما سيعزز من نشاط الصفقات".

وأضاف: "يعتقد 87% من المديرين التنفيذيين في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن الاقتصاد العالمي في تحسّن مستمر، مقارنة بـ 93% في المتوسط من بين جميع المديرين التنفيذيين المشاركين في الدراسة على مستوى العالم. بينما يتشارك 82% منهم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا نفس الشعور تجاه اقتصاداتهم المحلية. ونتوقع أن تواصل الشركات في المنطقة إعادة صياغة محافظها الاستثمارية لتكون قادرة على مواجهة أية صعوبات تلوح في الأفق في المستقبل، حتى في ظل سعيها المستمر لتحقيق أهدافها الطموحة للنمو".

أبرز خمسة قطاعات مستهدفة بحسب قيمة الصفقة

خلال النصف الأول من عام 2019، سجل قطاع الكيماويات أعلى الصفقات من حيث القيمة بواقع 69.3 مليار دولار أمريكي، بفضل صفقة أرامكو السعودية وسابك، وتلاه قطاع النفط والغاز بقيمة 14.2 مليار دولار أمريكي. وسجل قطاع موفري الرعاية الصحية صفقات بقيمة 10,3 مليار دولار أمريكي، بينما سجل قطاع المصارف وأسواق رأس المال صفقات بقيمة 5.1 مليار دولار أمريكي، تلاه قطاع التكنولوجيا 4.6 مليار دولار أمريكي، تضمنت صفقة استحواذ أوبر على "كريم نتوركس" بقيمة 3,1 مليار دولار أمريكي.

وقال أنيل مينون، رئيس خدمات استشارات صفقات الاندماج والاستحواذ وأسواق رأس المال في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لدى EY: "أبدى المديرون التنفيذيون في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تفاؤلاً أكبر حيال تحسن الاقتصاد، مع استمرارهم بمراقبة المخاطر الجيوسياسية المتطورة. وكشف تقرير مؤشر ثقة رأس المال من EY بأن المديرين التنفيذيين في المنطقة يبحثون عن خيارات استراتيجية استباقية لتعزيز الميزة التنافسية لشركاتهم وتسريع النمو في عصر تعمل فيه التكنولوجيا على إحداث تغييرات جذرية في نماذج الأعمال التقليدية"

قيمة صفقات الاندماج والاستحواذ المحلية تستند إلى صفقات ضخمة

سجل النصف الأول من عام 2019 زيادة ملحوظة في أنشطة الاندماج والاستحواذ المحلية من حيث قيمة الصفقات، حيث وصلت قيمة 111 صفقة إلى 79,3 مليار دولار أمريكي مقارنة مع 96 صفقة بقيمة 5,5 مليار دولار أمريكي خلال النصف الأول من عام 2018. وساهمت صفقتان استراتيجيتان ضخمتان في قيادة نشاط الصفقات المحلية من حيث القيمة، هما صفقة في قطاع الكيماويات في المملكة العربية السعودية بقيمة 69.1 مليار دولار أمريكي، وصفقة في قطاع البنوك ورأس المال في الإمارات العربية المتحدة بقيمة 4 مليار دولار أمريكي. 

وإضافة لذلك، سجلت منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 65 صفقة اندماج واستحواذ صادرة منها بقيمة 21 مليار دولار مقارنة مع 77 صفقة بقيمة 18,2 مليار دولار في النصف الأول من عام 2018. وساهمت الاستثمارات الاستراتيجية في صناديق الثروة السيادية والمؤسسات المملوكة للدولة، بما في ذلك صفقات ضخمة لجهاز أبوظبي للاستثمار وأرامكو السعودية في دفع نشاط الصفقات الصادرة من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومن الصفقات الهامة خلال النصف الأول من العام، هناك صفقة استحواذ أوبر على "كريم نتوركس" مقابل 3,1 مليار دولار أمريكي، وهي أكبر صفقة في قطاع التكنولوجيا في الشرق الأوسط ليومنا هذا، حيث تجد الشركات التكنولوجيا المحلية الناشئة نفسها عرضة للاستحواذ من قبل لاعبين دوليين.

الإمارات تسجل أعلى مستوى للصفقات الواردة

سجل النصف الأول من عام 2019 تراجعًا في حجم صفقات الاندماج والاستحواذ الواردة إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، حيث تم تسجيل 40 صفقة بقيمة 15.1 مليار دولار أمريكي مقارنة مع 69 صفقة بقيمة 12.3 مليار دولار أمريكي في النصف الأول من عام 2018. وحلت دولة الإمارات العربية المتحدة في المركز الأعلى من حيث صفقات الاندماج والاستحواذ الواردة إلى المنطقة، حيث تم تسجيل 20 صفقة بقيمة 14.4 مليار دولار أمريكي.

وكان قطاع النفط والغاز الأعلى استهدافاً بالنسبة لنشاط الصفقات الواردة إلى المنطقة، حيث سجل صفقات بقيمة 10.8 مليار دولار أمريكي. وسجلت دولة الإمارات أربعة من أصل ست صفقات واردة في هذا القطاع، شملت ثلاث صفقات كبرى تضمنت بيع حصص شركة أدنوك في أعمالها الخاصة بتكرير النفط وخطوط الأنابيب.

وختم أنيل بالقول: "إن المبالغ الكبيرة التي تم ضخها في صفقات الاندماج والاستحواذ الواردة إلى المنطقة تؤكد نتائج التحليلات الاستثمارية الخاصة بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وما زلنا نعتقد بأن هذه الأوقات مناسبة للقيام بعمليات استحواذ استراتيجية في المنطقة".

إقرأ أيضا