غرفة الشارقة تٌنظم مُلتقى "رواندا عرض استثماري" لتعزيز قطاعات البُنى التحتية والبناء

السبت 20 أبريل 2019
الشارقة - مينا هيرالد:

ضمن خطط عملها الهادفة إلى تعزيز مكانة الشارقة الاستثمارية وبناء شراكات بنٌاءة مع مختلف دول العالم، تُنظم غرفة تجارة وصناعة الشارقة وبالتعاون مع شركة بوثو للأسواق الناشئة مُلتقى تحت عنوان "رواندا عرض استثماري" وذلك الموافق ليوم 23 أبريل الجاري، بحضور ممثلي ومسؤولي عن الحكومة الرواندية وأبرز المستثمرين على مستوى الدولة.

ويأتي الملتقى الذي يعقد في المقر الرئيسي لغرفة الشارقة،  بحضور سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس ادارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وسعادة ياسمين دليلة اّمري القائمة بأعمال القنصلية العامة لجمهورية رواندا لدى دولة الإمارات، وعدي بهاسين شريك أول لدى شركة تريدوايز، وسانجيف غوبتا المدير التنفيذي ورئيس الخدمات المالية لدى مؤسسة إفريقيا المالية، وزهارا مالك الرئيس التنفيذي لدى كروس فينور كابيتال والمستشار لدى مجموعة بوثو للأسواق الناشئة، ويناقش الملتقى مجالات التعاون ما بين جمهورية رواندا والشارقة، للإرتقاء بالعلاقات الثنائية بينهما نحو مزيد من النمو والازدهار.

وقال سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة إن الغرفة تحرص على تطوير العلاقات الاقتصادية وتعزيز التبادل التجاري والاستثماري، بين الشارقة وجمهورية رواندا وبحث سُبل تدعيم المواضيع ذات الاهتمام المشترك التي تخدم مصالح مجتمعي الأعمال لدى الجانبين.

وأضاف سعادته أن المُلتقى يُمثل فرصة حقيقية لدعم أواصر التعاون الاستثماري وآليات دعمه مع جمهورية رواندا، والعوائد المنتظرة من هذه الشراكة بما يتماشى مع استراتيجية غرفة الشارقة الهادفة إلى تسهيل ازدهار قطاعات الأعمال، وتعزيز قدراتها من خلال التنسيق مع الجهات الحكومية الرسمية في رواندا ذات الشأن الاقتصادي عبر تكريس أفضل الممارسات الاقتصادية والتنموية، وزيادة معدلات التبادل التجاري وتنشيط عملية تدفق الاستثمارات.

وأكد العويس مُضي غرفة الشارقة قُدماً في تحقيق أهداف الأجندة الوطنية لقيادتنا الرشيدة من خلال تبني البرامج وآليات العمل المؤسسية التي من شأنها أن تُسهم، في دعم عجلة التنمية بمختلف القطاعات وهذا ما نصبو إليه من خلال استقبالنا لمسؤولي حكومة جمهورية رواندا، لتعزيز العمل المشترك من خلال السعي إلى التنويع والتوسع في شراكاتنا مع مختلف دول العالم لترسيخ مكانة دولة الإمارات كمركز عالمي للتجارة والاستثمار.

وأعرب سعادته عن أمله بأن يُسهم هذا المُلتقى في دفع آفاق التعاون والتنسيق بين مجتمعي الأعمال الإماراتي والرواندي بما يخدم توجه الغرفة نحو اكتشاف الأسواق الإفريقية الواعدة ضمن استراتيجية عملها الرامية لتنمية الصادرات للمنتجات الصناعية المحلية، والدفع بإبراز الوجهات الاستثمارية أمام القطاع الخاص الإماراتي لإقامة المشاريع المشتركة في مختلف القطاعات والمجالات الحيوية، وزيادة فرص النمو والتقدم ودعمها في جميع المجالات.

إقرأ أيضا