إجتياز أكثر من 21,000 من المرشحين لبرنامج المحلل المالي المعتمد® مثبتين التزامهم بمواصلة التعليم والتطور الوظيفي وإمتهان الاستثمار

الخميس 22 أغسطس 2019
بول سميث، المحلل المالي المعتمد والرئيس والمدير التنفيذي لمعهد المحللين الماليين المعتمدين
أبوظبي - مينا هيرالد:

أعلن معهد المحللين الماليين المعتمدين، الجمعية العالمية لممتهني الاستثمار، عن نجاح ما نسبته 56% من بين 38,377 مرشحاً تقدم لاختبار المستوى الثالث من برنامج المحلل المالي المعتمد في شهر يونيو، ليتمكنوا بعد ذلك من اجتياز الاختبار النهائي للبرنامج والتأهل للحصول على شهادات المحلل المالي المعتمد (®CFA) وذلك بعد التحقق من خبرتهم المهنية على أن يتم إعلامهم بالنتائج اليوم. علماً بأن هناك أكثر من 167,000 خبير استثمار حول العالم يحمل شهادة المحلل المالي المعتمد في الوقت الحالي.

يذكر أن مرشحي المستويين الأول والثاني من برنامج المحلل المالي المعتمد  قد تلقوا نتائجهم في 6 أغسطس من العام الجاري. ومن بين 83,656 مرشح اجتاز الاختبار بنجاح ما نسبته 41 بالمئة، بينما نجح 44 بالمئة من بين 74,735 مرشح تقدم لامتحان المستوى الثاني. عرض نسب النجاح السابقة .

بهذه المناسبة، قال بول سميث، المحلل المالي المعتمد والرئيس والمدير التنفيذي لمعهد المحللين الماليين المعتمدين: "نقدم أحرّ التهاني لجميع المرشحين الذين تلقوا أخباراً رائعة اليوم عن نجاحهم في الامتحان". وأضاف: "إنها خطوة هامة نحو التقدم مهنياً في مجال الاستثمار، مع توفر المزيد من الفرص لإحداث تأثير إيجابي. وفي ظل التوجه العالمي نحو الاستدامة، ستتطلب صعوبة توفير العائدات من الخبراء إجراء تحليلات إضافية والاستعداد لتطبيق مهاراتهم للتقدم في الأسواق التقليدية وغيرها. ويطور برنامج المحلل المالي المعتمد مجتمعاً عالمياً من خبراء الاستثمار الضليعين في أفضل الممارسات والالتزام الشديد بأخلاقيات المهنة والمستعدين لتوجيه وقيادة هذا المجال في السنوات المقبلة". 

ومن جانب آخر، يتطور المنهاج الدراسي لبرنامج المحلل المالي المعتمد باستمرار ليواكب أحدث الممارسات في مهنة الاستثمار ويضمن حصول المرشحين الذين يستكملون البرنامج على المعرفة والمهارات ذات الصلة في الوقت الراهن. ويشتمل المنهاج الذي درسه المرشحون هذا العام على نظرة عامة على التكنولوجيا المالية (بما في ذلك دراستان جديدتان حول أخلاقيات المهنة) والتعلم الآلي والمهنية في إدارة الاستثمار.

الأسواق العالمية  تقدم مؤشرات أولية على تحقق المزيد من المساواة بين الجنسين في مهنة الاستثمار

يواصل برنامج المحلل المالي المعتمد نموه في جميع المناطق، مما يعكس الاهتمام الكبير ببرنامج المحلل المالي المعتمد كوسيلة لقياس مدى تميز الأفراد الساعين نحو التطور طويل المدى في مهنة الاستثمار.  ومن بين الأسواق العشرة الأولى، سجلت أستراليا أعلى زيادة في نمو المرشحين، حيث ارتفع عدد المتقدمين للاختبار بنسبة 23 بالمئة عن العام السابق.

تشهد مشاركة المرأة في جميع أنحاء العالم ارتفاعًا متزايدًا، فخلال السنوات الخمس الماضية ازداد عدد المتقدمات لاختبار برنامج المحلل المالي المعتمد إلى أكثر من الضعفين ليشكلن نسبة 39 بالمئة من المرشحين. وبالنسبة للمرشحين من امتحان المستوى الأول - الذي يعتبر مؤشرًا هامًا للتوجهات المستقبلية - بلغت نسبة مشاركة الإناث في الأسواق الأخرى، لاسيما أستراليا والمملكة المتحدة، إلى مرحلة التساوي وتجاوزتها في بعض الأحيان.  

وقال  ستيفن إم. هوران، المحلل المالي المعتمد، شهادة قياس أداء الاستثمار، المدير العام للاعتمادات ولمنطقة الأمريكتين لدى معهد المحللين الماليين المعتمدين، "يشير الحصول على شهادة المحلل المالي المعتمد إلى الالتزام بالتعليم والتطوير الوظيفي والعمل في مهنة الاستثمار".  وأضاف: "تعد مظاهر التوازن بين الجنسين التي تنشأ في أوساط المرشحين حول العالم مؤشرًا إيجابيًا على السلامة المستقبلية بالنسبة للقطاع والمستثمرين، فقد أثبتت الأبحاث أن تباين وجهات النظر من شأنه أن يحسن نتائج الاستثمار.   ومع التزام العديد من الشركات لتحقيق التوازن بين الجنسين، يمكننا أن نلاحظ أن مهنة الاستثمار ستكون انعكاسًا لمجتمع المستثمرين الذي تقوم بخدمته".

مراكز اختبار جديدة تعزز إمكانية التقدم للاختبار

عُقدت امتحانات المستوى الأول والثاني والثالث في 343 مركز اختبار موزعة على 192 مدينة حول العالم. كما تمكن المرشحون في كمبوديا وميانمار من اجتياز اختبار المحلل المالي المعتمد الذي عُقد في بلدهم للمرة الأولى، وذلك بعد إنشاء مراكز الاختبار في بنوم بنه ويانغون. وأصبح لدى المرشحين في أستراليا والهند ونيجيريا والمملكة المتحدة أيضًا القدرة على الاختيار من بين مراكز اختبار جديدة في بريسبان وبوبال وأبوجا وبرمنغهام، على التوالي. ومن جانب آخر، سيعمل الاختبار المحوسب الذي سيتم طرحه لمرشحي المستوى الأول ابتداءً من عام 2021، على تعزيز إمكانية التقدم للاختبار من خلال توفير مراكز اختبار إضافية والقدرة على اختيار مواعيد التقدم للاختبار ضمن معايير وسائل الاختبار الجديدة. 

إقرأ أيضا