بنك الكويت الوطني-البحرين يحقق أرباحاً صافية بقيمة 60 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 48.283 مليون دينار كويتي) في النصف الأول من العام 2019

الإثنين 05 أغسطس 2019
عصام جاسم الصقر، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني
المنامة - مينا هيرالد:

حقق بنك الكويت الوطني- البحرين أرباحاً صافية بلغت 60 مليون دينار بحريني ( ما يعادل نحو 48.283 مليون دينار كويتي) في النصف الأول من العام 2019، مقارنة مع 55 مليون دينار بحريني ( ما يعادل نحو 44.3 مليون دينار كويتي) في نفس الفترة من العام 2018، بنسبة زيادة بلغت 9%.

وارتفعت الموجودات الإجمالية لبنك الكويت الوطني- البحرين بواقع 12.8% لتبلغ  6.824 مليار دينار بحريني بنهاية يونيو 2019 مقارنة مع 6.048 مليار دينار بحريني في الفترة نفسها من العام الماضي. كما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 18% لتبلغ  758.549 مليون دينار بحريني مقارنة مع 642.330 مليون دينار بحريني في الفترة نفسها من العام الماضي. 

وفي سياق تعليقه على نتائج البنك في النصف الأول من 2019 قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر: " إن النمو القوي لأرباح بنك الكويت الوطني – البحرين ما هو إلا تأكيد جديد على نجاح استراتيجيتنا الثاقبة في التوسع إقليمياً وخاصة في البحرين نظراً لما يتمتع به هذا السوق من فرص نمو واعدة وآفاق مستقبلية إيجابية".

وأضاف الصقر أن بنك الكويت الوطني- البحرين يواصل ترسيخ موقعه في السوق البحريني عاماً تلو الآخر، حيث يعد من أهم أسواق النمو لمجموعة بنك الكويت الوطني وخاصة أن أرباح البنك تأتي من كونها أرباحاً تشغيلية.

وبين الصقر أن العمليات الدولية للمجموعة لها دور كبير في دعم الأرباح وتقليل نسبة المخاطر وهو ما يبرهن من جديد على نجاح مسار التنويع الذي تنتهجه المجموعة منذ فترة طويلة.

ومن جهته، قال مدير عام بنك الكويت الوطني- البحرين السيد/ علي فردان: "نستمر في الاعتماد على الاستراتيجية الواضحة والرؤية السليمة لمجموعة بنك الكويت الوطني من خلال التركيز على  الأنشطة المصرفية الرئيسية من أجل مواصلة تحقيق نتائج قوية".

وأكد فردان أن بنك الكويت الوطني-البحرين يمتلك فريق عمل مهني يتميز بأعلى مستوى من الخبرات والمهارات بما يساهم في دعم عملياته ويضمن جودة ما يقدمه للعملاء من خدمات بشتى أنواعها،  وبما يدعم في الوقت نفسه مواصلة تحقيق مزيداً من النمو خلال الفترة المتبقية من العام 2019 والأعوام القادمة. 

وأشاد فردان بجهود مصرف البحرين المركزي بشكل خاص والجهات الحكومية بشكل عام التي دعمت أداء البنك والقطاع المصرفي عموماً في البحرين. كما أكد أن دعم مجموعة بنك الكويت الوطني للبنك في البحرين من خلال شبكة فروعها الإقليمية والعالمية الأوسع انتشاراً، قد ساهم بشكل واضح في تعزيز نشاط البنك في السوق البحرينية، مستفيداً من تصنيفاته الائتمانية المرتفعة وشبكة علاقاته الواسعة وسمعته الرائدة كأفضل بنك على مستوى الشرق الأوسط وأحد أكثر البنوك أماناً على مستوى العالم.

ويعد بنك الكويت الوطني أكبر مؤسسة مالية في الكويت ويتمتع بهيمنة فعلية على قطاع البنوك التجارية. وحافظ بنك الكويت الوطني على أعلى التصنيفات الائتمانية على مستوى كافة البنوك في المنطقة بإجماع وكالات التصنيف الائتماني المعروفة: موديز، وستاندر آند بور وفيتش. كما يتميز بنك الكويت الوطني من حيث شبكته المحلية والعالمية، والتي تمتد لتشمل أفرع وشركات تابعة في كل من الصين، وجينيف، ولندن، وباريس، ونيويورك، وسنغافورة، بالإضافة إلى تواجدها الإقليمي في لبنان، والأردن، ومصر، والبحرين، والسعودية، والعراق، وتركيا، والامارات.

إقرأ أيضا