كل ما يجب معرفته حول المشاريع العقارية في "دبي الجنوب"

الأربعاء 23 يناير 2019
دبي - مينا هيرالد:

كشفت "دبي الجنوب للعقارات"، ذراع التطوير العقاري لـ"دبي الجنوب" عن آخر المستجدات والاستعدادات الرامية إلى المضي قدماً بمسيرة البناء بهدف تقديم أفضل الخدمات والمشاريع السكنية لتلبية احتياجات المستثمرين والمقيمين والزوار الراغبين باستكشاف أفضل الفرص المقدمة في "دبي الجنوب".

وفي إطار ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة في مشاريع التخطيط الحضري، تمّ تأسيس "دبي الجنوب" استلهاماً من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي صممت لتلبية ال ودعم الأسواق والاستثمارات المحلية والعالمية وتأمين مدن سكنية مميزة للمواطنين والمقيمين والمستثمرين.

تضم المدينة السكنية بـ"دبي الجنوب"، التي تعتبر جزء رئيسي من المخطط العام لـ "دبي الجنوب" بكونها محاذية لمنطقة إكسبو 2020، حزمة من المشاريع العقارية التي يتم إنشائها حالياً والتي تشمل مشروع "النبض" وهو مشروع التملك الحر المتكامل ومجمعاً سكنياً متعدد الاستخدامات والذي سيتم تسليمه بداية من منتصف العام الجاري. ويتكوّن المشروع من منازل التاون هاوس والشقق ومحالات التجزئة المتنوعة ومساحات مجتمعية طبيعية حضرية، وبالتالي يقدّم أسلوب حياة متفرّد يناسب الطبقة المتوسطة من المجتمع. وتشمل المدينة السكنية أيضاً مشروع "قرية الطاقم"، الذي تم تصميمه خصيصاً ليشكل مجمعاً سكنياً للعيش المشترك ليلائم متطلبات العملاء والمؤسسات التي تحتاج هذا النوع من سكن الموظفين الذين يعملون على مدار الساعة.. وبالإضافة إلى تنوع الفرص الاستثمارية، يقدّم المخطط الرئيسي للمدينة السكنية مساحات أراضي مخصصة للرعاية الصحية والتعليم والبيع بالتجزئة والضيافة والخدمات المشتركة ومحطات الوقود ومكاتب البريد، وعدد من الدوائر الحكومية.

أما مشروع "النبض" فيوفّر أكثر من 1200 وحدة سكنية مخصصة لتلبية احتياجات شرائح الطبقات المتوسطة. ويتميّز المشروع بإسمه الذي ينبض بالحياة الحيوية ليشكل محوراً مجتمعياً أساسياً بفضل موقعه الإستراتيجي في قلب المدينة السكنية وعلى شارع البوليفارد النابض بالحياة. ويشمل المشروع القائم على الابتكار وأسلوب حياة متكامل، مساحات تجارية ومرافق الضيافة والترفيه لتلبية المتطلبات الحديثة للمقيمين بطريقة حضرية مبتكرة. ويضم المشروع كل من "مساكن" وباركس وبلازا والأيقونة وشقق البوليفارد ومنازل تاون هاوس. ويوفّر مشروع النبض عدد كبير من مواقف السيارات للزوار والمقيمين وكذلكا خدمات المواصلات العامة التي تشبك دبي الجنوب بمحطة مترو إكسبو 2020، فضلاً عن نوادي اجتماعية ورياضية ومسابح وملاعب للأطفال ومساحات خضراء مفتوحة مخصصة للجميع.

وتقدّم المنطقة المخصصة لمحلات التجزئة في المدينة السكنية بـ"دبي الجنوب" مجموعة واسعة من محلات التجزئة التي تخدم استراتيجيات تنمية المجتمع على المدى القصير قبيل عام 2020 وما بعده. وسيتم تخصيص مساحات لهذه المحلات  تمتد على أكثر من 30 ألف قدم مربع بحلول عام 2020، فضلاً عن تطوير المساحة المجملة التي تبلغ 200 ألف قدم مربع من مراكز تسوق في الفترة القادمة. وتمّ في الفترة القليلة الماضية استثمار أكثر من مليار درهم إماراتي لتصميم وتطوير وتنفيذ البنية التحتية من الشوارع والإنارة والحدائق والملاعب الرياضية  في المنطقة السكنية، التي تتميّز بالإنتاجية والاستدامة والابتكار والسهولة باعتبارهم الجوهر الأساسي التي صممت بناءً عليه المدينة السكنية.

وتماشياً مع رؤية الأجندة الوطنية لإمارة دبي والمتمثّلة بتحقيق التطلعات المستقبلية للمدينة عبر خدمات متطورة تراعي احتياجات المواطنين والمقيمين والمستثمرين ، وتوفر لهم كل وسائل الرفاهية والسعادة، بالإضافة إلى جعل إمارة دبي  وجهة عالمية مميزة على مختلف الأصعدة، تركز رؤية دبي الجنوب على إنشاء مناطق حضرية تتمحور حول السعادة والرفاهية والحياة المستدامة لسكانها ومستثمريها ، وتوفير أحدث التقنيات والتصاميم، ليوفر تجربة معيشة حضرية متميّزة، الأمر الذي يعدّ إضافة هامّة للمستثمرين والمقيمين، وبالتالي يجسّد وجهة سكنية متفرّدة وجذابة تضاف إلى المشهد العقاري في إمارة دبي.

وتشمل التطورات الجديدة في قطاع الضيافة كل من فندق "ألوفت" العلامة التجارية لنمط حياة عصري من "ماريوت"-الذي تمّ افتتاحه عام 2018، وفندق هوليداي إن/ستايبريدج سويتس الذي سيفتح أبوابه هذا العام وفندق هيلتون من خمس نجوم والذي من المقرر افتتاحه بحلول عام 2020، مما سيوفر بالإضافة إلى المشاريع الفندقية الأخرى 2000 غرفة فندقية استعداداً لمعرض إكسبو 2020 دبي، والتي ستستقطب 25 مليون زائر. وستؤدي هذه المشاريع التي يجري توسعتها حالياً والتي تقع بالقرب من مطار آل مكتوم الدولي إلى خلق الآلاف من فرص العمل.

ويعدّ "سكني" المشروع الحيوي المتعدد الاستخدامات يضم ثلاث أجزاء تشمل "سكني للموظفين" و"سكني وان" و"سكني سكوير" التي ستضم أكثر من 50 ألف مقيم عند الإنتهاء.  ويعد "سكني للموظفين" الوجهة المفضلة لإقامة الموظفين، وهو مجمّع سكني تمّ تصميمه ليستوعب أكثر من 17 ألف مقيم في 22 مبنى بحلول عام 2020، وهي المرحلة الأولى والثانية من هذا المشروع.  حاليا في المرحلة الأولى يعيش أكثر من 6000 مقيم.

وتم تصميم "سكني وان" استناداً الى المعايير العالمية لمشاريع التطوير العقارية المستدامة، ويقدّم مزايا نمط حياة حضرية في موقع متميز في "جنوب دبي" بجانب مطار ال مكتوم الدولي. ويعتبر "سكني وان" مجمع سكني يشمل شقق عصرية جذابة ستطرح للإيجار بأسعار في متناول الجميع. ويضم المشروع استوديوهات وشقق مؤلفة من غرفة غرفتين و3 غرف نوم مصممة بشكل مناسب لتعكس نمطًا عصريًا متميّزاً مع العديد من وسائل الراحة، بما في ذلك الحدائق الخضراء والمراكز المجتمعية والنوادي الرياضية ومراكز تجارية، فضلاً عن خدمات الأمن و الصيانة  وإدارة المرافق العامة علىمدار الساعة وقسماً.

أما بالنسبة لـ"سكني سكوير" فهي وجهة جديدة للتسوق تمّ تصميمها على شكل مساحات حيوية مفتوحة تضم مقاهي ومطاعم ومتاجر في محيط حضري، والعديد من مواقف السيارات وممرات للمشاة. ويعدّ المشروع مناسب لجميع الفئات المجتمعية الذين يتمتعون بمختلف الأذواق التسويقية والمتطلبات العصرية

وتعليقاً على الموضوع، قال محمد العوضي، المدير التنفيذي لـ"دبي الجنوب للعقارات": "تماشياً مع ما تشهده إمارة دبي حالياً من نهضة كبيرة وتطور غير مسبوق في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والحضرية، تسعى "دبي الجنوب" إلى أن تصبح من أبرز المساهمين الرئيسيين في تعزيز مسيرة التنمية في إمارة دبي. ونحن واثقون  في "دبي الجنوب" بقدرتنا على المساهمة في تحقيق رؤية الإمارة عبر تقديم أحدث المرافق المتطورة وتوفير الحلول الفعالة والبنية التحتية اللازمة لتوفير حياة سعيدة لكل مواطن ومقيم على أرض هذه الإمارة. وفي إطار رؤيتنا ببناء مجمعات سكنية هي الأفضل للعيش، فإن تركيزنا ينصب على تقديم نمط حياة متفرّد. ولأننا في "دبي الجنوب" نستمد إلهامنا من تجاربنا في إمارة دبي والعالم، فإننا نتطلع إلى الارتقاء بها إلى مستويات أعلى، من حيث التعليم والرعاية الصحية، وتقديم مجتمعات مثالية للعيش للمساهمة في جعل المدينة السكنية بـ"دبي الجنوب" من أكثر المدن السعيدة".

ومن جهته اختتم خليفة الزفين، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران ودبي الجنوب: "نعمل في "دبي الجنوب" تماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إلى خلق مجتمع شامل ومتماسك يركز على استدامة وسعادة الأفراد والمستثمرين، في إطار تعزيز جهود الإمارة الرامية إلى جعل دبي من أهم المراكز الاقتصادية في العالم. ونحن نسعى إلى تحقيق طموحاتنا في تلبية تطلعات الطلب المتزايد في القطاعات التنموية المجتمعية و الاقتصادية استعداداً لـ"إكسبو 2020" المقرر تنظيمه في إمارة دبي. وسيؤكد هذا المعرض العالمي في العام المقبل جاذبية الإمارة كوجهة واعدة للاستثمار الأجنبي المباشر، وسيعزز جميع القطاعات الرئيسية بما في ذلك الطلب على العقارات إذ نحن مستعدون لتلبية هذا الطلب الكبير".

إقرأ أيضا