3 محطات للوقود تعمل بتقنيات الذكاء الاصطناعي في موقع إكسبو 2020

الأحد 23 يونيو 2019
دبي - مينا هيرالد:

تعمل مجموعة بترول الإمارات الوطنية "إينوك" حالياً على إنجاز ثلاث محطات لتوزيع الوقود في محيط موقع معرض إكسبو 2020 ، ومن المتوقع انتهائها بحلول يونيو 2020، وستعمل المحطات بأنظمة الذكاء الاصطناعي ، وتعتمد بالكامل على المعايير الخضراء الصديقة للبيئة بحسب تقرير نشرته صحيفة "الإمارات اليوم".

وستضخ إينوك استثمارات تبلغ 150 مليون درهم في المحطات الثلاث، التي تعدّ الأعلى كلفة بين جميع محطاتها، مبينة أن المجموعة تعتزم نشر منافذ لشحن السيارات الكهربائية بجميع محطاتها الجديدة في دبي.

وفي تصريحات لـ "الإمارات اليوم" قال المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، زيد القفيدي، إن «المجموعة تعمل على إنجاز وافتتاح محطات توزيع الوقود في محيط موقع معرض (إكسبو 2020 دبي)، خلال شهر يونيو 2020، وذلك لتوفير خدمات المحطات قبيل موعد إقامة المعرض، المقرر إقامته خلال شهر أكتوبر من العام المقبل»، لافتاً إلى أن «المجموعة ستنجز ثلاث محطات في منطقة المعرض، تعدّ الأعلى كلفة بين شبكة محطاتها، وذلك لإعدادها بتقنيات مبتكرة وتقديم خدمات بأساليب ذكية، إذ ستبلغ إجمالي كلفة المحطات الثلاث ما يتجاوز 150 مليون درهم».

وأضاف أن «المحطات الثلاث تشمل واحدة يتم إنشاؤها على شكل تصميم مستوحى من (شجرة الغاف)، وتعدّ الأعلى كلفة بين محطات المجموعة، باستثمارات تبلغ 80 مليون درهم، وتعدّ الأولى على مستوى الدولة، التي ستعتمد على توليد الطاقة عبر توربينات الرياح، بما يراوح بين 30 و40 كيلوواط من طاقة الرياح، إضافة إلى توفير نظام توليد الطاقة عبر أشعة الشمس عبر ألواح مخصصة، بما يوفر الطاقة بالكامل عبر المصادر المتجددة»، مبيناً أن محطة إينوك في موقع إكسبو تضم مظلة على شكل شجرة الغاف بأعمدة داعمة لمظلة مصنوعة من ألياف الكربون، التي تعدّ أقوى من الفولاذ بثلاثة أضعاف، كما سيتم استخدام أسطح مظلة المحطة في عروض ضوئية بالليزر».

وبيّن القفيدي أن «المجموعة ستدعم المحطات الثلاث في محيط منطقة (إكسبو 2020 دبي)، بتقنيات الذكاء الاصطناعي، التي ستنفذ للمرة الأولى على المستوى الإقليمي، ضمن محطات توزيع الوقود، وستوفر تجارب متطورة للمتعاملين، وتتيح مجالات تخاطب بين الأجهزة والمتعاملين، من خلال شاشات رقمية بالمحطات، أو من خلال شاشات صغيرة عند أجهزة مضخات توزيع الوقود، عبر التعرف إلى المتعاملين وبأنماط الاستهلاك وعاداتهم في الشراء من متاجر المحطات، أو نوعية وكمية الوقود المعتاد تزويده في سياراتهم».

وأشار إلى أن «تقنيات الذكاء الاصطناعي ستخاطب المتعاملين عبر الشاشات بمجرد دخولهم المحطات، بالاعتماد على تحليل تلك البيانات، من خلال تقنيات متطورة بالاعتماد على المعلومات التي تخص كل متعامل عبر معايير عدة، تشمل رصد أرقام السيارات، وشريحة (سالك) الملصقة على السيارات، إضافة إلى البيانات المتوافرة في خدمة (في أي بي)، التي تعمل وفق ترددات الراديو والمدمجة بالقرب من فتحة خزان السيارات المشاركة في تلك الخدمة».

وقال القفيدي، إن «المجموعة تعمل حالياً لتنفيذ خطط تطويرية وتوسعية بالمحطات المتنقلة في دبي، التي أطلقت أول محطة منها خلال شهر ديسمبر من العام الماضي»، مبيناً أن «التطوير يشمل إضافة خدمات جديدة أبرزها، إضافة نوع بنزين (سوبر98) بدلاً من الاعتماد فقط على نوعية (خصوصي 95) في المحطة الموجودة حالياً، وذلك لتوفير الخدمات للسيارات الفارهة المعتمدة على نوعية بنزين (السوبر) في التزود بالوقود، مع إتاحة تزويد الوقود من جانبي السيارة، مقارنة بالتزود من جهة واحدة فقط حالياً، وذلك وفق متطلبات المتعاملين التي تم رصدها من خلال التجربة التي أقامتها المجموعة، من خلال المحطة التي أقامتها في أحد المجمعات السكنية في منطقة (المرابع العربية) أخيراً».

وأضاف أن «المجموعة ستدرس أيضاً سبل إضافة (الديزل)، خلال فترات مقبلة لتلك المحطات في المناطق التي قد تحتاج إلى تلك النوعية من الوقود»، لافتاً إلى أن «التوسع في تلك المحطات يشتمل على خطط لإقامة ما يقارب سبع محطات من المحطات المتنقلة خلال العامين الجاري والمقبل، بدلاً من محطة واحدة فقط حالياً، مع دراسة التوسع في الأعداد لتلك المحطات، خصوصاً في المجمعات السكنية التي يصعب إقامة محطات دائمة فيها، أو تحتاج إلى وقت طويل لإنشاء المحطات التقليدية الدائمة». وذكر أن «(المجموعة) لديها حالياً نحو 20 محطة لتوزيع الوقود، يتوافر فيها منافذ لشحن السيارات الكهربائية، وتخطط لأن تكون جميع محطاتها الجديدة خلال الفترة المقبلة مزودة بمنافذ لشحن تلك النوعية من السيارات، في إطار دعم انتشارها، مواكبة للسياسات التحفيزية التي تتبعها الجهات الحكومية لتعزيز وجود تلك السيارات».

قال المدير التنفيذي لقطاع التجزئة في مجموعة بترول الإمارات الوطنية (إينوك)، زيد القفيدي، إن «التجربة التي رصدت نتائجها الشركة من المحطة المتنقلة الحالية، تشير إلى نجاح ملموس لتجربة المحطة المتنقلة، إذ توقعت المجموعة أن يكون معدل الاستهلاك اليومي للوقود فيها نحو 2000 لتر، إلا أن الاستهلاك وصل في المحطة الحالية إلى 12 ألف لتر في يومين، ما يحفز إلى التوسع في تكرار التجربة، خصوصاً مع سهولة إقامتها وقلة كلفتها مقارنة بالمحطات التقليدية».

 

 

إقرأ أيضا