"جنرال إلكتريك للطاقة" تستعرض حلولها المبتكرة لدعم "استراتيجية الإمارات للطاقة 2050"

الخميس 21 مارس 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

استعرضت "جنرال إلكتريك للطاقة"، المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز (GE)، مجموعة من التقنيات المبتكرة التي ترسم ملامح مستقبل قطاع الطاقة، وذلك خلال "اليوم الإماراتي لتقنيات الطاقة المتقدمة" الذي أقيم بالتعاون مع سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في أبوظبي.

وتدعم هذه التقنيات المساعي المبذولة ضمن إطار "استراتيجية الإمارات للطاقة 2050" لزيادة نسبة الطاقة النظيفة من إجمالي مزيج الطاقة من 25% إلى 50%، وخفض البصمة الكربونية لقطاع توليد الطاقة بنسبة 70%، وبالتالي توفير 700 مليار درهم إماراتي بحلول عام 2050. واستقطب هذا الحدث حوالي 70 مشاركاً رفيع المستوى من مسؤولين حكوميين، وخبراء متخصصين في القطاع، ومالكي ومشغلي محطات التوليد، والاستشاريين وغيرهم.

ومن أبرز حلول الطاقة التي استعرضتها "جنرال إلكتريك" خلال هذا الحدث تقنية التوربينات الغازية HA التي تعد الأكثر كفاءة في العالم؛ وتقنية "المسار المحسن للغاز" التي تساعد على تقديم مستويات أعلى في الكفاءة والإنتاج والمرونة، إلى جانب خفض تكاليف الصيانة على العملاء، مما يتيح لهم الاستفادة بشكل أفضل من التكنلوجيا القائمة.

وبهذه المناسبة، قال جوزيف أنيس، الرئيس والمدير التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة وأنظمة الطاقة الغازية لدى "جنرال إلكتريك" في الشرق الأوسط وجنوب آسيا: "في ضوء تركيز ’استراتيجية الإمارات للطاقة 2050‘ على الاستدامة، نحتاج إلى حلول أكثر كفاءة ومرونة لمواكبة متطلبات توليد الطاقة بشكل أسرع، ودعم التغذية المتقطعة للطاقة المتجددة، والمساعدة على استقرار وضع الشبكة الكهربائية. ويؤكد هذا الحدث المهم على التزام ’جنرال إلكتريك‘ بدعم الإمارات في مساعيها للحد من التأثير البيئي لقطاع الطاقة عبر تزويدها بحلول متطورة تلبي احتياجات القطاع وبأقل التكاليف".

وتعتبر تقنية التوربينات الغازية HA من "جنرال إلكتريك" الخيار الأنسب لمواكبة الاحتياجات المتنامية لقطاع الطاقة الإماراتي – حيث ترفع مستوى كفاءة محطات التوليد العاملة بنظام الدورة المركبة بنسبة تتجاوز 64% - وهذا أعلى من أي تقنية منافسة أخرى موجودة اليوم. وقد نجحت هذه التوربينات بتسجيل رقمين قياسيين عالميَّين لتوليد الطاقة ضمن فئتي 60 و50 هرتز. وفي ضوء قدرتها على زيادة أو خفض الطاقة المولدة حتى 88 ميغاواط في الدقيقة مع تلبية معايير الانبعاثات في الوقت نفسه، يمكن لتوربينات HA دعم الدول التي تسعى إلى زيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة لديها من خلال المساعدة في تحسين استقرار الشبكة. وكانت "جنرال إلكتريك" أول شركة أطلقت التوربينات الغازية H-class في عام 2003، وأدى تطورها فيما بعد إلى إطلاق توربينات HA في عام 2014. وفي دولة الإمارات، يتم اعتماد توربينات HA من قبل هيئة كهرباء ومياه الشارقة لتشغيل محطة توليد الطاقة بالدورة المركبة باستطاعة 1,8 جيجاواط التي يتم إنشاؤها في الحمرية.

وتم تركيب تقنية "المسار المحسّن للغاز" في 450 وحدةً، مساهمةً بتوليد عائدات مالية بقيمة 775 مليون دولار في السنة لصالح منتجي الطاقة والأسواق التي يعملون بها في 39 بلداً في 5 قارات. ومع هذه التقنية، بات بإمكان توربينات الغاز 9F من "جنرال إلكتريك" زيادة الإنتاجية بمعدل 8% والكفاءة بمعدل 2%، في حين يمكن لتوربينات الغاز طراز 6F زيادة الإنتاجية بنسبة تصل إلى 4,2% والكفاءة بنسبة 1,2%. كما تمكنت توربينات 9E مع تقنية "المسار المحسّن للغاز" من زيادة الإنتاجية بنسبة تصل إلى 6,2% والكفاءة بنسبة 1,7%. ويتم استخدام جميع هذه التوربينات على نطاق واسع في منطقة الشرق الأوسط، كما يتم تطبيق تقنية "المسار المحسّن للغاز" في جميع أنحائها لتعزيز أداء التوربينات الغازية.

من جانبه، قال ستيفن بوندي، القائم بالأعمال في السفارة الأمريكية في أبوظبي: "إن تحسين كفاءة قطاع الطاقة هو هدف مشترك يجمع الولايات المتحدة مع دولة الإمارات. ويسعدنا أن تضطلع ’جنرال إلكتريك‘ بدور رائد في هذا الخصوص من خلال تزويد شركائنا الإماراتيين بالحلول المناسبة لمساعدة الإمارات على تحقيق أهدافها الطموحة. ويســـرنا أيضاً أن تواصل ’جنرال إلكتريك‘ ترسيخ مكانتها العالمية الرائدة في القطاع، فضلاً عن كونها شريكاً ملتزماً بدعم الإمارات منذ أكثر من 40 عاماً".

ومن ضمن التقنيات الأخرى التي تم تسليط الضوء عليها خلال "اليوم الإماراتي لتقنيات الطاقة المتقدمة" حلول الطاقة الشمسية المتكاملة، وحلول تخزين الطاقة، والتقنيات الذكية للطاقة البخارية النظيفة، والتطبيقات الرقمية لإدارة الأصول وغيرها.

بدورها، قالت داليا المثنى، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "جنرال إلكتريك" في منطقة الخليج العربي: "لطالما كانت الإمارات من الدول الرائدة إقليمياً في مجال تصميم وتبني الابتكارات التي تؤثر إيجاباً على المجتمع. وتفخر ’جنرال إلكتريك‘ بأن تكون جزءاً من مسيرة الابتكار التي تشهدها الدولة من خلال تقديم أفضل الحلول المتقدمة التي تدعمها في تحقيق أهدافها. ونحن في ’جنرال إلكتريك" نواصل التزامنا بالمساعدة على تنويع مزيج الطاقة في الإمارات، وتحديث القطاع، وتحقيق الأهداف الوطنية لأمن الطاقة".

منذ أكثر من 80 عاماً و"جنرال إلكتريك" تقدم خبراتها ودعمها في تطوير قطاع الطاقة في الإمارات العربية المتحدة خاصة ودول الخليج عموماً. واليوم، يمكن لتقنيات "جنرال إلكتريك" توليد ما يصل إلى 50% من كهرباء منطقة الخليج العربي، ودعم عملية تحول قطاع الطاقة من خلال المساعدة في تحقيق أقصى فائدة ممكنة من مصادر الوقود المتنوعة، والعمل عبر كامل شبكة القيمة الكهربائية من التوليد إلى النقل والتوزيع، بالإضافة إلى نشر الحلول الصناعية الرقمية المتطورة.

إقرأ أيضا