تحديثات "جنرال إلكتريك" للتوربينات الغازية في محطة الصبية الغربية تعزز الإنتاجية وكفاءة العمليات

الأربعاء 24 يوليو 2019
مدينة الكويت - مينا هيرالد:

باشرت كل من وزارة الكهرباء والماء وشركة "جنرال إلكتريك للطاقة" التطبيق الناجح لحلول التحديث الشاملة لمحطة "الصبية الغربية" لتوليد الطاقة العاملة بالدورة المركبة باستطاعة 2000 ميجاواط. وتضمنت المرحلة الأولى من المشروع تركيب تحديثات "تحسين مسار الغاز AGPالرائدة التي طورتها "جنرال إلكتريك" الأمر الذي أثمر عن زيادة إنتاجية اثنين من التوربينات الغازية في المجمع رقم 1 بنسبة أكثر من 6 بالمئة، وهو ما أدى بدوره عن رفع إنتاجية الطاقة في المحطة بأكثر من 35 ميجاواط. ويمكن إنتاج الطاقة الإضافية بنفس كمية الوقود السابقة، وبالتالي خفض الانبعاثات الغازية بما يعادل إزالة 8000 سيارة من طرقات الكويت. وتساهم المرحلة الأولى من المشروع في تلبية الطلب على الكهرباء في موسم الذروة الصيفي، بما ينسجم في المضمون والأهداف مع رؤية "كويت جديدة 2035" الرامية إلى تطوير البنية التحتية الوطنية، وتوفير بيئة معيشة أكثر استدامةً.

بهذه المناسبة قال معالي الدكتور خالد علي الفاضل، وزير النفط ووزير الكهرباء والماء: "لطالما كان تركيزنا موجهاً نحو إيجاد حلول فعالة لتحسين أداء البنى التحتية لقطاعي الماء والكهرباء في الدولة، كأحد أهم أولويات رؤية ’كويت جديدة 2035‘. وتعتبر محطة الصبية الغربية أكبر منشآت توليد الطاقة في الكويت، وتبرز من هذا المنطلق أهمية التطبيق الناجح لحلول التحديث نحو رفع مستويات الإنتاجية وخفض التكاليف التشغيلية، باستخدام التقنيات المبتكرة التي طورتها ’جنرال إلكتريك‘. ولا شك بأن استكمال المشروع مع بداية فصل الصيف سيساهم بدور جوهري في تغطية الطلب على الكهرباء خلال هذا الموسم".

ويأتي المشروع بعد توقيع وزارة الكهرباء والماء وشركة "جنرال إلكتريك" لاتفاقية مبادئ التعاون في سبتمبر 2017 بهدف تعزيز كفاءة قطاع الطاقة، وتنظيم البرامج التدريبية للمهندسين الكويتيين. وبعد الانتهاء من تطبيق جميع حلول التحديث ضمن المجمعات الثلاثة في المحطة، من المتوقع أن ترتفع إنتاجيتها بأكثر من 7 بالمئة، وخفض الانبعاثات الغازية بما يعادل إزالة نحو 25 ألف سيارة من طرقات الكويت.

وتم هذا التعاون من خلال التسهيلات التي قدمتها "هيئة تشجيع الاستثمار المباشر"، التي تُعنى بتفعيل دور القطاع الخاص في تنمية الاقتصاد الوطني والتي تأسست بموجب القانون رقم 116 لسنة 2013، للمساهمة في الهدف الوطني للتنويع الاقتصادي وتشجيع الاستثمار المباشر في دولة الكويت.

ومن جانبه قال الشيخ الدكتور مشعل جابر الأحمد الصباح، مدير عام "هيئة تشجيع الاستثمار المباشر": "تواصل الهيئة جهودها الداعمة لجذب الاستثمارات المباشرة ذات القيمة المضافة إلى دولة الكويت، لتعزيز تنافسية الاقتصاد الوطني، واعتماد الابتكارات التقنية التي تمنح زخماً أكبر لتطوير البنى التحتية، تماشياً مع رؤية 2035. وتلقي هذه المبادرة الضوء على التزام ’جنرال إلكتريك‘ بتقديم حلول تقنية مبتكرة تنسجم مع التطلعات الإنمائية الوطنية. وبدورها، فإن الهيئة مستمرة في تقديم كافة التسهيلات اللازمة لدعم شركائنا في تنمية وتوسعة نطاق أعمالهم في الدولة، والارتقاء بالدور الريادي للقطاع الخاص في الاقتصاد الوطني".

وقال جوزيف أنيس، الرئيس والرئيس التنفيذي لوحدة أعمال خدمات الطاقة وأنظمة الطاقة الغازية لدى "جنرال إلكتريك" في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا: "نحن فخورون بدعمنا لتطور قطاع الطاقة الكويتي منذ سبعينيات القرن الماضي لما فيه خير ورفاه الشعب الكويتي، والمساهمة في وضع أسس البنى التحتية اللازمة لبناء اقتصاد حديث وتنافسي. وتم تركيب حلول ’تحسين مسار الغاز AGP‘ على أكثر من 435 توربين غازي في خمس قارات، لتحقيق وفورات بقيمة 775 مليون دولار لمنتجي الطاقة سنوياً. ويسرنا تقديم المزايا الكبيرة لهذه الحلول المتطورة إلى دولة الكويت، ونتطلع قدماً إلى مواصلة التعاون مع مختلف المعنيين نحو تحقيق أهداف رؤية ’كويت جديدة 2035‘".

وتساهم محطة الصبية الغربية بتوليد ما يصل إلى 23 بالمئة من إجمالي الطاقة الكهربائية في دولة الكويت، وهي مجهزة بستة توربينات غازية من طراز 9FAوثلاثة توربينات بخارية من طراز D11، جميعها من تطوير شركة "جنرال إلكتريك". وكانت الأعمال الإنشائية في المحطة قد انطلقت عام 2009 لتغطية الطلب المتنامي على الطاقة في البلاد، وذلك عبر مشروع مشترك بين "جنرال إلكتريك" و"هيونداي للصناعات الثقيلة". وتقدم "جنرال إلكتريك" خدمات الصيانة والتشغيل للمحطة منذ عام 2011.

وتساهم التقنيات التي طورتها "جنرال إلكتريك" حالياً في توليد أكثر من 40 بالمئة من إجمالي الطاقة المنتجة في دولة الكويت. وتشمل استثمارات الشركة "مركز جنرال إلكتريك للتكنولوجيا" الذي يقدم خدماته ضمن ثلاثة مجالات لعملاء قطاع الطاقة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: التدريب، ومركز الأدوات، والهندسة.

إقرأ أيضا