المجلس الأعلى للطاقة في دبي يستعرض تقدم سير العمل في استراتيجية دبي لادارة الطلب على الطاقة والمياه 2030

الأربعاء 01 مايو 2019
دبي - مينا هيرالد:

ترأس سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي، الاجتماع الخامس والخمسين للمجلس، بحضور سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس.

كما حضر الاجتماع سعادة/ أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس، وأعضاء المجلس كلٌ من سعادة عبدالله بن كلبان، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، وسعادة داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، وسعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك، والمهندس وليد سلمان، نائب رئيس لجنة دبي للطاقة النووية، وناصر بوشهاب، المدير التنفيذي لقطاع الاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في هيئة الطرق والمواصلات بدبي، وفريديريك شيمين، المدير العام لمؤسسة دبي للبترول.

ناقش الاجتماع عدة موضوعات أبرزها تقدم سير العمل في تحديث برامج استراتيجية دبي لادارة الطلب على الطاقة والمياه  2030، التي تهدف إلى تخفيض الطلب على الكهرباء والمياه بنسبة 30% بحلول العام 2030، وانضمام المؤسسات والهيئات المنضوية تحت مظلة المجلس الأعلى للطاقة في دبي لمنصة القطاع الخاص في المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر والمؤتمر التحضيري الثاني بشأن تأسيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر ومنتدى أعمال منصة القطاع الخاص.

وقال سعادة/ سعيد محمد الطاير، نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي: نعمل في المجلس على تحقيق رؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لتعزيز التحول نحو الاقتصاد الأخضر المستدام، واستراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 التي تهدف إلى إنتاج 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة وأن تكون دبي المدينة الأقل في البصمة الكربونية على مستوى العالم بحلول عام 2050. وأطلق المجلس استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة والمياه، التي تهدف إلى تخفيض الطلب على الكهرباء والمياه بنسبة 30% بحلول العام 2030، وذلك ضمن مساعيه وجهوده الرامية إلى جعل  دبي مثالاً رائداً في كفاءة الطاقة في المنطقة والعالم".

وأضاف سعادته: "تتضمن استراتيجية إدارة الطلب على الطاقة والمياه 10 برامج تشمل المباني الجديدة والبنية التحتية، المباني القائمة وبنيتها التحتية، كفاءة التبريد، مواصفات الاجهزة المنزلية والمعدات، البيوت الذكية ومراكز الاعمال الذكية، شمس دبي،إدارة المياه المعالجة والمياه الجوفية، كفاءة التنقل ونقاط الشحن الذكية، كفاءة الوقود والمحركات.

ونوه سعادته إلى أن الاجتماع تطرق للمؤتمر التحضيري الثاني بشأن تأسيس المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر ومنتدى أعمال منصة القطاع الخاص والذي سيعقد في إمارة دبي بالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي ووزارة التغيير المناخي والبيئة، وانضمام المؤسسات والهيئات المنضوية تحت مظلة المجلس الأعلى للطاقة في دبي لمنصة القطاع الخاص".

ومن جانبه، قال سعادة / أحمد بطي المحيربي، الأمين العام للمجلس الأعلى للطاقة في دبي: "ناقش الإجتماع عمل لجنة الأبنية الخضراء بما ينسجم مع التوجهات العالمية الرامية للتحول إلى اقتصاد منخفض الكربون واستهلاك الطاقة، وتطوير أبنية تستهلك الطاقة بمعدل قريب من الصفر بما يؤدي ذلك لتعزيز مسيرة الاستدامة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

إقرأ أيضا