شريكات في ديلويت الشرق الأوسط في تصنيف النساء القياديات الأكثر تأثيراُ في قائمتي فاينانشال تايمز وفوربز الشرق الأوسط

الإثنين 22 أكتوبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

حصدت السيدة رنا غندور سلهب، الشريكة المسؤولة عن إدارة المواهب والتواصل وعضو الهيئة التنفيذية الإقليمية في ديلويت الشرق الأوسط ألمركز الخامس عالمياُ في قائمة الفايننشال تايمز البريطانية  لأبرز  القادة الداعمين للمرأة في مجال الأعمال، وأدرجت سنثيا كوربي، الشريكة في خدمات التدقيق، والمسؤولة عن قطاع البناء في ديلويت الشرق الأوسط، من ضمن السيدات الأبرز تأثيراً للعام 2018 وفق مجلة فوربس الشرق الأوسط.

هي السنة الثانية على التوالي التي يقع فيها اختيار فاينانشل تايمز البريطانية وهيروز على رنا غندور سلهب ضمن أبرز قادة داعمين للمرأة في مجال الأعمال في العالم. حيث تحتفي هذه المؤسسة بقادة الشركات الداعمين لدور المرأة في مجال الأعمال في العالم وفق انجازاتهم ودورهم القيادي في مهنتهم ومؤسساتهم، وأن يكونوا ناشطين ومجاهرين في دعمهم للمرأة في مجتمعاتهم.

واحتلت سينتيا كوربي المركز 63 للسيدات الأكثر تأثيراً في العام 2018 في قائمة فوربس الشرق الأوسط2018. حيث اعتمدت المجلة على عدة معايير لاختيار أولئك السيدات، بما في ذلك إيرادات الشركات التي يمثلنها، ومسمياتهن الوظيفية، ونطاق عملهن، وتأثير الدور الذي يؤدينه، إضافة إلى الخبرة التي تمتلكها المرشحات في مجالاتهن.

في هذا الصدد، أفادت رنا غندور سلهب قائلة: "يسرني أن تنال الشركة التقدير المتواصل بفضل جهودنا لدعم المرأة في مجال الأعمال، فلطالما عملنا على تطوير المسار الوظيفي للمرأة على جميع المستويات ضمن شركتنا ومجتمعاتنا، ويتجلى ذلك في السياسات والممارسات الملائمة لظروف الموظفات، بما في ذلك تلك المتعلقة بدوام العمل المرن أو العمل الجزئي، والإجازات الطويلة للدارسة والتخصص، وتمديد فترة إجازة الأمومة والأبوة، وسياسة العمل عن بعد ومن مكان السكن. ونحن نفتخر بوصول عدة سيدات في الشرق الأوسط إلى مناصب قيادية كشريك ومدير رئيسي، كما نضع نصب أعيننا هدف بناء مسار عمل فاعل ورفع مستوى التمثيل الجندري على كافة الصعد".

وفي الإطار نفسه، علقت كوربي قائلة: "بصفتي مغتربة في الشرق الأوسط، يشرفني أن أكون ضمن قائمة السيدات الـ 100 الأكثر تأثيراً في المنطقة، فقد حظيت في ديلويت الشرق الأوسط بالفرصة لتدريب عدة سيدات في مجال التدقيق على مدى سنوات، وشهدت تحقيقهن لطموحاتهن الشخصية والمهنية والاستفادة من سياسات الموارد البشرية التي تبنّيناها لتمكين السيدات من الوصول إلى مناصب قيادية عليا. كما أنني أعتبر المناصب القيادية المختلفة التي شغلتها خلال 28 سنة دليلاً على النهوض بالمرأة في ديلويت. ونحن نفخر بكل ما حققناه حتى الآن، بقدر ما ندرك الشوط الطويل أمامنا لبلوغ هدفنا في هذا المجال".

ويُذكر أن لدى ديلويت الشرق الأوسط سجل حافل بوضع الاستراتيجيات الداعمة للتنوع الجندري وإشراك كافة الفئات، وذلك من خلال برنامج ديلويت لاستبقاء الموظفات والنهوض بهن (DRAW). 

إقرأ أيضا