"مجلس المهارات المتقدمة" يعتمد "المهارات المالية" لشهر يوليو ضمن حملة مهارتي 12x12

الأحد 30 يونيو 2019
دبي - مينا هيرالد:

 اعتمد مجلس المهارات المتقدمة، في أول اجتماع له بعد تشكيله من قبل مجلس الوزراء مؤخراً، "المهارات المالية" كمهارة لشهر يوليو المقبل، في إطار تنفيذ مستهدفات استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، وحملة (مهارتي 12x12) المنبثقة عنها.

وترأس الاجتماع معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة. ورحب معاليه في بداية الاجتماع بالحضور الذين يمثلون 9 جهات حكومية اتحادية ومحلية، هي وزارات الاقتصاد والتربية والتعليم والموارد البشرية والتوطين والمؤسسة الاتحادية للشباب، وممثلاً عن مكتب العلوم المتقدمة، وممثلاً من مكتب الذكاء الاصطناعي، والهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، ودائرة التعليم والمعرفة بأبوظبي، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي.

ويأتي تشكيل المجلس في إطار دعم الاستراتيجية الوطنية للمهارات المتقدمة، ويُعنى بمتابعة تنفيذها ومواءمة سياسات البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة في مختلف الجهات الحكومية، وخلق بيئة موحدة في الدولة تعزز من مفهوم التعلم المستمر، وتطوير كفاءات الأفراد بما يتوافق مع أهداف استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة.

وأكد معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي على ضرورة تضافر الجهود والتعاون خلال الفترة المقبلة لتفعيل دور المهارات وتطويرها في المجتمع الإماراتي، والمساهمة الفعالة في بناء الإنسان، وتأهيل الكوادر الوطنية والكفاءات البشرية لتحقيق الريادة في جميع المجالات.

وقال معاليه: "مجلس المهارات المتقدمة خطوة مُهمة في سبيل تحقيق مستهدفات استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، وثمرة رؤية حكيمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي – رعاه الله - من أجل استشراف المستقبل".

وأضاف معاليه: "المجلس منصة للعمل والتنسيق المستمر بين مختلف الجهات لتعزيز دور المهارات وترسيخ مبدأ التعلم مدى الحياة في المجتمع"، داعيا كل أفراد المجتمع، من الطلبة والموظفين حديثي التخرج وذوي الخبرة، إلى العمل بكل جد لتطوير قدراتهم ومهاراتهم لأنها تشكل السلاح الذي يمكنهم من مواجهة تحديات المستقبل.

وأشار معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي إلى أن اعتماد "المهارات المالية" مهارة لشهر يوليو يأتي لما لهذه المهارات من أهمية كبيرة لدى أفراد المجتمع في كل المراحل العمرية لتحقيق النجاح في مختلف مجالات الحياة وتعزيز التنافسية لديهم.

وقال معاليه: "في ظل ما نشهده من تطور في العديد من المجالات، ومواكبة الدولة للثورة الصناعية الرابعة والتنافس العلمي الكبير أصبح لزاماً على الموظفين بغض النظر عن خلفيتهم الأكاديمية أن تكون لديهم المهارات المالية اللازمة لاتخاذ القرارات الإدارية بما يمكنهم من الارتقاء بجودة عملهم".

وتعتبر المهارات المالية واحدة من المهارات الأساسية التي تُمكن الأفراد من التطور في كل المجالات. حيث أن قرارات الإنسان المختلفة غالباً ما يكون لها بعداً مالياً مؤثراً في اتخاذ تلك القرارات. وتتضمن المهارات المالية المعلومات والممارسات المالية التي تلمس حياة كل أفراد المجتمع مثل معرفة طبيعة الدخل، والمصروفات، والربح، والخسارة، وقيمة العملات، وسبل الادخار، وكيفية إعداد الموازنات البسيطة. ذلك بالإضافة إلى المعلومات المالية والاقتصادية التي تؤهل الأفراد في مجال ريادة الأعمال، مثل العائد الاستثماري، والتضخم، والحالة المالية للشركات، وغيرها.

وفي سياق متصل، استعرض الاجتماع استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، ومبادرات البرنامج وفعالياتها المصاحبة. كما عرضت كل جهة من الجهات المبادرات والبرامج المرتبطة باستراتيجية المهارات المتقدمة لديها والتي ستعمل على تطويرها للارتقاء بمهارات موظفيها.

وناقش الاجتماع سُبل تعزيز التعاون بين فرق العمل التي سيتم تشكيلها من قبل كل من الجهات الممثلة في الاجتماع، وفريق البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، وذلك لتوحيد الجهود والتأكد من وضع خطط لتنفيذ أهداف استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، وحملة (مهارتي 12X12).

كما أوصى المجلس بأن يعقد الاجتماع التالي في شهر سبتمبر المقبل لمناقشة التحديات، وأهم التطورات في المهارات المتقدمة، وكذلك تحديد آلية لتطوير المهارات المتقدمة تكريساً لمبدأ التعلم مدى الحياة لأفراد المجتمع.

وحضر الاجتماع كل من سعادة منى بخيت، وكيل وزارة الموارد البشرية والتوطين، وسعادة سعيد النظري، مدير عام المؤسسة الاتحادية للشباب، وسعادة يوسف الرفاعي، الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة بوزارة الاقتصاد، وسعادة الدكتورة آمنة الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم، وإبراهيم القاسم، المدير التنفيذي في مكتب وزيرة الدولة للعلوم المتقدمة، ومنال الدوسري، المديرة التنفيذية بالإنابة – قطاع الشؤون الاستراتيجية في دائرة التعليم والمعرفة في أبوظبي، والدكتور ناجي المهدي، عضو مجلس المديرين، والمدير التنفيذي للمعهد الوطني للتعليم المهني التابع لهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي.

كما حضر الاجتماع، لولوة المرزوقي، مدير إدارة تخطيط الموارد البشرية الحكومية في الهيئة الاتحادية للموارد البشرية، وفاطمة بوجسيم، رئيسة قسم التعاون الدولي في مكتب معالي وزير الدولة للذكاء الاصطناعي.

مهارتي 12x12 رحلة متواصلة لتعلم المهارات المتقدمة، انطلقت مع " تطوير الذات"

وتركز حملة (مهارتي 12x12) التي تم إطلاقها بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي – رعاه الله – والمنبثقة عن استراتيجية البرنامج الوطني للمهارات المتقدمة، على 12 مهارة مختلفة تواكب متغيرات المستقبل وضمان تحقيق التنمية في مختلف القطاعات الحيوية لدولة الإمارات. 

وتتضمن المهارات الـ 12 ثلاث فئات رئيسية هي المهارات الأساسية، والكفاءات، والسمات الشخصية، هذا بالإضافة إلى فئة رابعة تشمل المهارات التخصصية والمعنية بالعديد من قطاعات المستقبل. 

وتشمل المهارات الـ 12 كلا من: المهارات العلمية، والإبداع، والتفكير النقدي/‏‏حل المشاكل، والقيادة والتعاطف، والمهارات التكنولوجية، والمهارات المالية، والتعاون، والتواصل، والتكيف، والوعي الاجتماعي والثقافي، وتطوير الذات.

إقرأ أيضا