تعاون بين الإمارات ومصر لبناء قدرات ألف موظف حكومي مصري في مجال الابتكار

السبت 29 يونيو 2019
دبي - مينا هيرالد:

نظمت حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة ورشة عمل متخصصة لبناء قدرات ألف موظف حكومي في مصر في مجالات الابتكار، في خطوة هادفة لتحويل مفهوم الابتكار إلى ثقافة مؤسسية فعّالة ودائمة في القطاعات الحكومية المختلفة، تأتي في إطار الخطط التنفيذية لتفعيل الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية.

وأكد الدكتور ياسر النقبي مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكوميّة في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، أن الورش التدريبية لموظفي الحكومة المصرية تمثل آلية تنفيذية لاتفاقية الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين البلدين الشقيقين، الهادفة إلى تبادل المعرفة وقصص النجاح في العمل الإداري بين الجانبين، مشيراً إلى أن هذه الورش تسعى إلى بناء القدرات البشرية والتطوير المستمر للارتقاء بمنظومة العمل الحكومي بما يعزز جودة حياة المجتمع".

وقال النقبي إن للابتكار دوراً محورياً في التحديث الحكومي، يقوم على توليد الأفكار الخلاقة وتطبيقها عملياً، بما يسهم في تسريع عمليات تقديم الخدمات الحكومية وتسهيل إجراءات الحصول عليها، وقد عملت الورشة على تمكين المشاركين من مفاهيم وأدوات الابتكار وسبل تحويله إلى ثقافة مؤسسية مستدامة في العمل الحكومي.

وشملت الورشة، التي عقدت على مدار 5 أيام في العاصمة المصرية القاهرة، عدة محاور أساسية لتعزيز مفهوم الابتكار أبرزها: أهمية الابتكار، وأسس الابتكار، ودور القادة في مجال الابتكار، والاستراتيجية الوطنية للابتكار والاستراتيجية الوطنية للابتكار المتقدم، ومجالات الابتكار، ومنهجية الابتكار.   

وركزت الورشة على أهمية الابتكار في تعزيز التنافسية وترشيد النفقات وتحسين الأداء الحكومي وتشجيع التعاون، وتحقيق التميز الحكومي، إلى جانب الدور الريادي للقائد في تأهيل الموارد البشرية وتوفير بيئة ابتكارية، كما ناقشت الأسس الرئيسية للابتكار.

واطلع المشاركون على المحاور الاستراتيجية للابتكار في توفير البيئة المناسبة للمبتكرين واكتشافهم ورعايتهم وتمكين وتطوير القدرات الابتكارية للموارد البشرية و نشر وإدارة المعرفة في مجال الابتكار و بناء وإدارة شراكات في مجال الابتكار و تعزيز فعالية دعم المقترحات التطويرية.

وتطرقت ورشة العمل التي قدمها مالك رضوان المدني الرئيس التنفيذي للابتكار مدير إدارة الاستراتيجية والمستقبل في الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ومحمد إسماعيل الهرمودي مدير مركز الابتكار في وزارة الداخلية الإماراتية، وسالم عبدالله النعيمي رئيس قسم رعاية المبتكرين في وزارة الداخلية، إلى أهمية الابتكار والمعرفة والبحث العلمي في تعزيز موقع جمهورية مصر العربية عالميا في مجال الابتكار وتحقيق استراتيجية التنمية المستدامة "رؤية مصر 2030". 

واستعرض المدربون مجموعة من الدراسات والنماذج المحلية والعالمية الرائدة في مجال الابتكار، والدور الريادي الذي تلعبه تكنولوجيا المستقبل في إيجاد حلول إبداعية تسهم في تحفيز النشاط الاقتصادي.

إقرأ أيضا