صندوق أبوظبي للتنمية يقدم 1.8 مليون درهم لدعم أبحاث حماية التنوع البيولوجي

الأحد 30 يونيو 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

قدم صندوق أبوظبي للتنمية منحة بقيمة 1.8 مليون درهم (ما يعادل 500 ألف دولار) لدعم جامعة أوموسوف الشمالية الشرقية الفيدرالية (NEFU) في ياكوتسك، بروسيا الاتحادية.

ووقع سعادة خليفة القبيسي، نائب المدير عام صندوق أبوظبي للتنمية وسعادة إفجينيا ميخائيلوفا، رئيسة جامعة أوموسوف الشمالية الشرقية الفيدرالية بالإنابة، مذكرة تفاهم بهذا الخصوص في مدينة ياكوتسك الروسية .

وتهدف المنحة إلى المساهمة في دعم الجهود العالمية لحماية التنوع البيولوجي، وبحث العلمي والتحليل الوراثي الجزيئي في الحيوانات النادرة، والتعاون مع المنظمات الدولية لتحقيق الهدف رقم 15 من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بـ "حماية الحياة على الأرض".

وبهذه المناسبة، قال سعادة محمد سيف السويدي، مدير عام صندوق أبوظبي للتنمية: " نهدف من خلال هذا الدعم إلى تمكين الجامعات ومراكز البحث العالمية من تطوير قدراتها العلميّة في مجال حماية التنوع البيولوجي، بما يتوافق مع الأهداف الإنمائية للأمم المتحدة والتي تدعو إلى دعم وتحفيز البحث العلمي في علوم التنوع البيولوجي والمحافظة على الحياة الفطرية وتنميتها.

وأشار سعادته إلى "أن المنحة المقدمة من صندوق أبوظبي للتنمية تتوافق مع سياسة حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة الداعمة للبحث العلمي، لاسيما وأن البحث العلمي هو محفز رئيسي لاستمرار التطوير والابتكار".

من جانبه، أعرب سعادة خليفة القبيسي نائب مدير عام الصندوق عن تقديره لمستوى جامعة  أوموسوف في ياكوتسك، والمكانة المتميزة التي وصلت إليها في مجالات البحوث العلمية والتطوير والابتكار.

وأشار إلى أن المنحة المقدمة ستعمل على تعزيز قدرة الجامعة على تطوير أبحاثها العلمية المتخصصة في مجال التنوع البيولوجي، لافتاً إلى أهمية التعاون المستقبلي مع المؤسسات البحثية والعلمية الإماراتية التي تعنى بالمحافظة على الحيوانات المهددة بالانقراض وإكثارها وإعادة توطينها في مناطق انتشارها الطبيعية.

ومن جانبها، شكرت سعادة إفجينيا ميخائيلوفا صندوق أبوظبي للتنمية على جهوده في مساعدة مركز أبحاث الجامعة وتوفير الأجهزة والأدوات التعليمية، مما يسهم بدفع عجلة التقدم لتحقيق التنمية المستدامة، مشيرةً إلى أن التمويل المقدم من الصندوق سيمكن الجامعة من تطوير أبحاثها.

ويشار إلى أن صندوق أبوظبي للتنمية ساهم في تمويل العديد من الجامعات والمراكز العلمية والبحثية الهامة والتي تركت تأثيرا كبيراً على تطوير المجتمعات وتحفيز الابداع والابتكار وايجاد مجتمعات آمنة ومزدهرة وقادرة على تحقيق التنمية الاقتصادية المستدامة.

إقرأ أيضا