"منتدى الأمم المتحدة العالمي" يبحث مشروع تويتر لبناء البيانات الضخمة من التغريدات

الأربعاء 24 أكتوبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

سلط اليوم الثالث من منتدى الأمم المتحدة العالمي للبيانات الضوء على مبادرة جديدة تستخدم وسائل التواصل الاجتماعي لقياس السعادة في مجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة. وجاء ذلك خلال جلسة نظمتها الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء خلال اليوم الختامي من المنتدى وحملت عنوان "مشروع البيانات الضخمة من التغريدات على تويتر"، وأبرزت كيفية استخدام "تويتر" لتحليل مدى رضا المواطنين في أبوظبي.

وخلال الجلسة، قال سعادة عبدالله ناصر لوتاه المدير العام للهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء، ورئيس اللجنة المنظمة للمنتدى: "كانت الدراسات الاستقصائية التقليدية تستخدم كأداة لقياس الآراء وإجراء تحليلات لها، ولكنها بالمقابل تنطوي على عدد من القيود. فهي ذات قدرة محدود على تغطية الشرائح السكانية، علاوة على الزمن والمواضيع التي تغطيها. كما أنها مرتفعةالتكلفة. لذلك فإن استقراء المعلومات من بيانات وسائل التواصل الاجتماعي يقدم العديد من المزايا أكثر من استطلاعات الرأي، والتي تحتاج بطبيعتها إلى عدد كبير من الأفراد في فريق العمل لإجرائها".

وتطرقت جلسة الهيئة الاتحادية للتنافسية والإحصاء إلى الشراكة التي أبرمها مركز الإحصاء – أبوظبي مع مركز الإمارات للابتكار في الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في "جامعة خليفة" للتعاون في مجال البيانات الضخمة وعمليات التحليل المتطورة لجمع البيانات من تغريدات المواطنين على "تويتر"، وتسخيرها لقياس مدى سعادتهم ورضاهم، إضافة إلى توظيف تقنيات تعلّم الآلة وإجراء عمليات تصنيف دقيقة لإزالة الآراء التي لا ترتبط بالموضوع، والتعرّف على المشاعر الإيجابية والسلبية والمحايدة من خلالها.

وأضاف لوتاه: "تولي حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة أهمية كبيرة لسعادة المواطنين ورضاهم، ويؤكد ذلك امتلاكنا لوزير دولة للسعادة وجودة الحياة. وتهدف الحكومة الرشيدة إلى جعل دولة الإمارات من بين أكثر 5 دول سعادة في العالم بحلول 2021، ونهدف بدورنا لإظهار مدى فاعلية ’مشروع البيانات الضخمة من التغريدات على تويتر‘ بوصفه أداة أساسية لتحقيق هذا الهدف".

إقرأ أيضا