شنايدر إلكتريك: المدن الذكية تدفع سوق شبكات الكهرباء الذكية في دول مجلس التعاون ليبلغ 33 مليار دولار

الأحد 03 مارس 2019
حنان درويش، رئيس أعمال «شنايدر إلكتريك» في الخليج وباكستان
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت اليوم شركة «شنايدر إلكتريك» ، رائدة التحول الرقمي في عمليات إدارة الطاقة والأتمتة، قبيل معرض الشرق الأوسط للكهرباء، أن المدن الذكية تدفع سوق شبكات الكهرباء الذكية في دول مجلس التعاون ليبلغ حجمه 33 مليار دولار بحلول عام 2042.

وتعمل المدن الذكية إلى جانب التحول الرقمي في أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي على ترسيخ كفاءة الطاقة في كافة المشاريع، سواء عبر مشاريع توليد الطاقة المتجددة، وتوزيع الطاقة بفعالية أكبر باستخدام إنترنت الأشياء والتحليلات والبيانات الكبرى، ورفع كفاءة الأبنية الذكية في استخدام الطاقة.

وتبرز إحدى أكبر الفرص المتاحة في المنطقة جراء إطلاق الحكومات شبكات طاقة ذكية بين دول المنطقة بغية تعزيز تجارة الطاقة الكهربائية عبر الحدود. ويتوقع أن يؤدي الربط البيني للشبكات الذكية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى الدفع باستثمارات تصل إلى 33 مليار دولار على مدى السنوات الخمس والعشرين المقبلة، بحسب تقرير حديث صدر عن شركة فينتشرز أونسايت.

وقالت حنان درويش، رئيس أعمال «شنايدر إلكتريك» في الخليج وباكستان: "تستثمر حكومات الخليج العربي في رفع كفاءة الطاقة ضمن المدن الذكية لترشيد تكاليف الطاقة وتعزيز النمو الاقتصادي وتلبية الاحتياجات المتزايدة من الطاقة لدى المقيمين والقطاع الصناعي. ويتعين في البداية على المدن الذكية الاستثمار في التقنيات التشغيلية للنهوض بالأداء الحالي ودمج التقنيات الناشئة".

وتعمل «شنايدر إلكتريك» في المنطقة على تبادل أفضل ممارسات المدن الذكية وكفاءة استخدام الطاقة والمطبقة في نايا رايبور، أول مدينة ذكية خضراء في الهند. حيث يستفيد مركز القيادة والتحكم في مدينة نايا رايبور من منظومة EcoStruxure الخاصة بشركة «شنايدر إلكتريك» للحصول على رؤى معمقة في الوقت الحقيقي بفضل توحيد عمل 100,000 منتج متصل عبر إدارة الطاقة والماء وإدارة المباني وتطبيقات الحكومة.

وأضافت حنان درويش: "يتيح معرض الشرق الأوسط للكهرباء فرصة كبيرة لنؤكد للأطراف الفاعلة في المدن الذكية أنها بحاجة إلى تكامل عمل ثلاث مستويات لتحقيق النجاح. حيث يلزم المدن الذكية أساس تقني تشغيلي مكون من اللوحات الذكية والمحولات، يليه مستوى أوسط للإدارة الذاتية والتحكم بالأجهزة الطرفية المتصلة، ثم مستوى أعلى لتقديم رؤى معمقة في الوقت الحقيقي بهدف الارتقاء بالخدمات".

ويرى خبراء الصناعة إمكانية كبيرة في قيام المدن الذكية بدمج التقنيات الناشئة مثل إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي والبلوك تشين لتحويل قطاع الطاقة رقميًا في السنوات المقبلة. فعلى سبيل المثال، تستطيع إنترنت الأشياء تمكين المدن الذكية من كشف فقدان الطاقة بدقة في الشبكات الذكية، ويقدم الذكاء الاصطناعي لمزودي الطاقة الكهربائية توقعات عن بلوغ ذروة استهلاك الطاقة، كما تحقق تقنية بلوك تشين عمليات التبادل التجاري للطاقة الكهربائية بشكل آمن ومضمون.

يقام معرض الشرق الأوسط للكهرباء من 5-7 مارس 2019 في مركز دبي التجاري العالمي.

إقرأ أيضا