شراكة بين محاكم مركز دبي المالي العالمي ومايكروسوفت لإنشاء المحاكم التجارية المستقبلية

الأربعاء 19 يوليو 2017
مارك بير، أمين عام سجل محاكم مركز دبي المالي العالمي، وبراد سميث، رئيس الشؤون القانونية في مايكروسوفت يوقعان مذكرة التفاهم بحضور سعادة القاضي محمد السبوسي، رئيس المحكمة التجارية في دبي، وسعادة القاضي علي شامس المدحاني، من محاكم مركز دبي المالي العالمي إلى جانب ممثلين عن سلطة تسوية المنازعات ومايكروسوفت

دبي - مينا هيرالد: أعلنت محاكم مركز دبي المالي العالمي اليوم عن شراكتها مع شركة مايكروسوفت لدفع عملية التحول الرقمي في مجال نظم المحاكم التجارية داخل المنطقة وخارجها ، وكذلك بناء مشاريع القضاء الرقمية الناجحة مثل المحكمة الذكية للدعاوى الصغيرة التابعة لمحاكم مركز دبي المالي العالمي ، وقد وقعت سلطة تسوية المنازعات في مركز دبي المالي العالمي مذكرة تفاهم مع مايكروسوفت خلال مؤتمر الجمعية الدولية لإدارة المحاكم (IACA) في واشنطن.
وتوفر محاكم مركز دبي المالي العالمي - التي تعتمد النظام القضائي الانجلوسكسوني الناطق باللغة الإنكليزية - للشركات في الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا إمكانية الوصول إلى واحدة من أكثر المحاكم التجارية تقدما وابتكاراً في العالم. وقد أثبتت المحكمة الذكية للدعاوى الصغيرة بالفعل فعاليتها من خلال استخدام التقنيات المتطورة في المحاكم الرقمية ، حيث تمكن جميع أطراف الدعوى من حضور المحكمة الافتراضية من أي مكان في العالم والاستفادة من الأحكام القابلة للتنفيذ عالمياً، علماً أن هذه الخدمة صنفت في عام 2017 كواحدة من أفضل 10 حلول تكنولوجية في مجال المحاكم بالعالم، من قبل الجمعية الوطنية الأمريكية لإدارة المحاكم (NACM).
يهدف الاتفاق كخطوة أولى إلى تعزيز الحلول الافتراضية للنهوض بمجالات المحاكم التقليدية مثل تسجيل القضايا وإيداع المستندات وإدارة الدعوى و المحاكمات ، وبالنسبة للمحاكم المستقبلية تشكل شراكة سلطة تسوية المنازعات الفريدة مع شركة مايكروسوفت طموحاً مشتركاً للنهوض بالابتكار التكنولوجي ، وذلك عن طريق الاستفادة من المهارات المشتركة للمؤسستين في إدارة المحاكم والتميز القضائي والتحول الرقمي ، وذلك بهدف خلق معايير جديدة للتميز الرقمي تتماشى مع تحقيق رؤية محاكم مركز دبي المالي العالمي لعام 2021 المتمثلة في إنشاء نظام قضائي عالمي المستوى يتصف بالثقة والفعالية والنزاهة.

وقال مارك بير، حامل وسام الإمبرطورية البريطانية، وأمين عام سجل محاكم مركز دبي المالي العالمي ، الرئيس التنفيذي لسلطة تسوية المنازعات في مركز دبي المالي العالمي، والرئيس المنتخب للجمعية الدولية لإدارة المحاكم: " "في الوقت الذي يتزايد فيه استخدام التكنولوجيا عالمياً باضطراد، يجب أن يتمكن المستثمرون ورواد الأعمال من الاعتماد على المحاكم في توفير حالة من الثقة واليقين، حتى في ظل التحول الجذري والشامل الذي تشهده النماذج القديمة حالياً. ومن خلال الشراكة بين محاكم مركز دبي المالي العالمي وشركة مايكروسوفت اللتين تعتبران من المؤسسات الرائدة في مجاليهما، فإننا نؤمن بأننا سنتمكن سوية من المساعدة على منح الثقة والأمان للشركات في المستقبل، عبر ضمان مواكبة إجراءات تسوية المنازعات التجارية للتطور المتواصل الذي يشهده العالم الرقمي الجديد".

لقد كانت التكنولوجيا عاملا محوريا في النموذج التشغيلي لمحاكم مركز دبي المالي العالمي منذ بدء عملياتها في عام 2006 ، ويعد نظام إيداع المستندات الإلكتروني احد أهم التقنيات الرائدة التي تبنتها المحاكم للوصول إلى تحقيق العدالة ، حيث يتم اليوم من خلاله إيداع حوالي 90 ٪ من مجموع المستندات المودعة وقال سيد حشيش المدير العام الإقليمي لدى شركة مايكروسوفت الخليج": "تلتزم شركة مايكروسوفت بالمساعدة في تمكين كل فرد ومنظمة على وجه الأرض من تحقيق المزيد ، إن شراكتنا مع سلطة تسوية المنازعات في مركز دبي المالي العالمي هي مثال رئيسي لكيفية قدرة التحول الرقمي على أن يفتح آفاقا جديدة في التميز التشغيلي ، ويمكن لمؤسسات مثل محاكم مركز دبي المالي العالمي من خلال التركيز على ركائز أساسية مثل إشراك العملاء وتمكين الموظفين وتعزيز العمليات وتحويل الخدمات أن يحققوا تغييرا ملموسا يميزهم عن بقية أقرانها ، ونحن نتطلع إلى العمل معهم في حملتهم المتواصلة من أجل تعزيز ودعم رؤية التميز في مجتمع القانون العالمي ".
ستيشارك محاكم مركز دبي المالي العالمي أيضاً في مناقشات القيادة الفكرية مع خبراء مايكروسوفت لدفع عجلة التحول الرقمي، والتعاون بشكل أكبر لتحقيق المفاهيم الجديدة والمتطورة في حل النزاعات المدنية والتجارية.
وأوضح سيد حشيش "هذا هو ما يجعل التحول الرقمي أمراً مثيراً للغاية ، حيث تأخذ المنظمات مسار العناية الواجبة للتميز والمصحوبة بدعم من تقنيات السحابية ، ومن ثم المضي قدما ليصبحوا قادة ومدرسين. ونحن سعداء بأن نكون جزءا من تلك الرحلات التي يمكننا من خلالها مشاهدة المبتكرين ثم الانتقال إلى مساعدة الآخرين والاستفادة من الدروس التي تعلمناها ".

إقرأ أيضا