غرفة الشارقة تعلن عن بدء التسجيل في "جائزة الشارقة للتميز" اعتباراً من مايو الجاري

الثلاثاء 07 مايو 2019
مبنى غرفة تجارة وصناعة الشارقة
الشارقة - مينا هيرالد:

أعلن مجلس أمناء "جائزة الشارقة للتميز" عن فتح باب التسجيل للجائزة التي تحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة، للمنشآت الاقتصادية في دورتها الجديدة لعام 2019، وذلك اعتباراً من شهر مايو الجاري على أن يستمر التسجيل في مختلف فئات الجائزة حتى نهاية شهر سبتمبر القادم.

ودعت غرفة تجارة وصناعة الشارقة التي تنظم الجائزة مجتمعي الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي إلى المشاركة في الجائزة للاستفادة من مزاياها العديدة، ومن الدورات والبرامج التوعوية التي ستنظمها الغرفة خلال الفترة المقبلة والهادفة إلى تعزيز ثقافة الجودة والتميز المؤسسي، وتبنّي أفضل الممارسات في القطاع الخاص الإماراتي والخليجي.

وأعلنت الغرفة أن باب التسجيل في الجائزة التي تعتمد على نموذج التميز الخاص بالمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة EFQM الذي يُعتبر إطاراً إدارياً شاملاً يستخدمه أكثر من 30 ألف شركة كبرى في مختلف أنحاء العالم، مفتوح لجميع المنشآت والشركات للتسجيل في فئات الجائزة السبع المتمثلة في جائزة الشارقة للتميز، وجائزة الشارقة للتميز الخليجية، وجائزة الشارقة الخضراء، وجائزة الشارقة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وجائزة الشارقة للمسؤولية المجتمعية، وجائزة الشارقة لرواد الأعمال، وجائزة الشارقة للتوطين الخليجية.

وقالت ندى الهاجري منسق عام الجائزة أن رسوم المشاركة في الجائزة الرئيسية تبلغ 3000 درهم إماراتي للجائزة الرئيسية، مشيرةً إلى أن التسجيل سيكون مجانياً لفئات الجائزة الأخرى بما فيها الفئات الخليجية.

 ودعت الهاجري المنشآت الاقتصادية في الشارقة والإمارات والخليج العربي إلى انتهاز فرصة المشاركة في الجائزة، والاستفادة من مزاياها التطويرية العديدة باعتبارها إحدى أهم الجوائز من نوعها على مستوى المنطقة، مؤكدةً أن الجائزة بمختلف فئاتها في حالة تطور دائم ومستمر، وذلك في إطار حرص غرفة تجارة وصناعة الشارقة على المساهمة في تعزيز ثقافة التميز والجودة ضمن رؤيتها ورسالتها ومسؤوليتها في أن تكون القوة الدافعة للتنمية الاقتصادية في الإمارة والدولة، وأن تصبح مركزاً إقليمياً لتقديم أفضل الممارسات العلمية والعملية في المنطقة.

وأشارت في هذا السياق إلى أن مجلس أمناء الجائزة قد أجرى مؤخراً مجموعة من التعديلات الجوهرية في الجائزة، وذلك مواكبةً لأفضل الممارسات العالمية في مجال تميز الأعمال، ولإضافة العديد من المزايا التنافسية للشركات المشاركة في فئاتها المختلفة. موضحةً أن القرارات الجديدة قد شملت تغيير مسمى "جائزة الشارقة للتميز الاقتصادي" إلى "جائزة الشارقة للتميز"، وتغيير مسمى فئة "جائزة الشارقة للمشاريع الناشئة في دولة الإمارات العربية المتحدة" إلى جائزة "الشارقة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة" وفصلها إلى فئتين تتضمن كل منهما فائزين اثنين يحصل كل منهما على 25 ألف درهم، وتشمل هاتان الفئتان فئة المشاريع المتناهية الصغر والتي تضم 5 موظفين أو أقل، وفئة المشاريع الصغيرة والمتوسطة والتي تضم أكثر من 5 موظفين.

كما شملت التعديلات فتح مجال المشاركة في فئة "جائزة الشارقة لرواد الأعمال" لكافة إمارات الدولة، والمخصصة لمكافأة أنجح رجال الأعمال في الإمارات الذين وضعوا بصمة مميزة لهم في عالم الأعمال مما كان له تأثير ملحوظ على الصعيدين المهني والشخصي، على أن يتم اختيار فائزين إثنين يحصل كل منهما على 50 ألف درهم.

وأكدت الهاجري أن التعديلات الجديدة عملت على تبسيط عملية المشاركة في الجائزة بكافة فئاتها، وتسهيل إجراءاتها، وخاصة في جائزة الشارقة للتوطين الخليجية، وجائزة الشارقة للتميز الخليجية.

وتأتي الجائزة ضمن جهود غرفة تجارة وصناعة الشارقة في تهيئة المناخ الاستثماري في الإمارة، وتعزيز قدراته التنافسية، وتمكينه من الاستفادة من قيم الجودة، والريادة، والابتكار.

إقرأ أيضا