دبي لتنمية الاستثمار تقود بعثة لتعزيز الاستثمارات الكندية في دبي

الإثنين 12 يونيو 2017

دبي - مينا هيرالد: قادت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، بعثة تجارية مستهدفة قادة الأعمال والمستثمرين في تورونتو ومونتريـال بكندا، ويأتي هذا التوجه ضمن استراتيجية المؤسسة التي تركز على تعزيز العلاقات الثنائية بين كندا ودبي، ورفع مستوى توافد الاستثمارات، ورؤوس الأموال الأجنبية إلى إمارة دبي ودولة الإمارات بشكل عام، وذلك من خلال عرض فرص النمو والميزات الاستثنائية، والدعوة إلى الاستثمار في الاقتصاد المعرفي الذي توفره دبي باعتبارها المنصة المثالية للتوسع واستدامة الشركات العالمية.

وشارك في البعثة التي ترأستها مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، كل من: مركز دبي المالي العالمي، ومؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري، ومركز دبي للسلع المتعددة، ومجمع دبي للعلوم، ومجموعة الإمارات، ومحاكم مركز دبي المالي العالمي. واستهدفت هذه البعثة عرض لمحة عامة عن الخدمات المتوافرة، فضلاً عن اللقاءات والاجتماعات المباشرة مع قادة الأعمال وكبار المستثمرين من أصحاب الشركات الكندية.

وحظيت الزيارة بدعم وترحيب من البعثة الدبلوماسية الإماراتية في كندا، وبالأخص سعادة سلطان علي الحربي، القنصل العام لدولة الإمارات العربية المتحدة في تورونتو، الذي أثنى على هذا الزخم الذي يؤكد متانة الشراكة الاستراتيجية بين البلدين. وقال الحربي: "حققت مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار والوفد المرافق إلى تورنتو نجاحا ملموسا، حيث يمكن قياس ذلك من خلال المشاركة الفاعلة للوفد، وجذبه اهتمام الجمهور المعني من مختلف القطاعات ذات الأهمية، إضافة إلى الإسهام في بناء قوة دفع حقيقية للشراكة الاستراتيجية بين دولة الإمارات وكندا. ويتجلى ذلك أيضا من خلال المشاركة رفيعة المستوى من جانب حكومة أونتاريو برئاسة معالي "مايكل تشان"، وزير التجارة الدولية، وسعادة المستشار "مايكل تومبسون"، رئيس لجنة التنمية الاقتصادية في تورنتو، و"آلان أوديت" رئيس مكتب الاستثمار في أونتاريو".

وأضاف الحربي: "شارك القطاع الخاص بالمستوى نفسه في مختلف الاجتماعات الرئيسية التي تم عقدها، مما أسهم في إبراز مكانة إمارة دبي، وما تجلبها من ميزات كبيرة وفرص حقيقية ذات صلة، بوصفها مركزا حقيقيا للمنطقة وخارجها في مجال جذب الاستثمار في قطاعات أهمها الخدمات المالية، والتقنيات المبتكرة، وتجارة السلع الأولية، ومزايا المناطق الحرة، والسياحة، وذلك على سبيل المثال لا الحصر".

وقال فهد القرقاوي، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار: "خطت دبي شوطا طويلاً في علاقاتها التجارية مع كندا، حيث تعد هذه الزيارة الثالثة على التوالي نظراً للأهمية البالغة للسوق الكندي الذي يعد واحداً من أكبر الأسواق المصدرة للاستثمار في العام 2016، إلى جانب تفاعل المستثمرين الراغبين في الاطلاع على اقتصاد دبي القائم على الابتكار والمعرفة، إضافة إلى ذلك يرى العديد من المستثمرون الكنديون فرصا كبيرة في دبي".

وأضاف القرقاوي: "تأتي هذه الزيارة ضمن أهداف المؤسسة والمشاركين من الجهات الحكومية والمتخصصة في تنفيذ خطة دبي 2021، والمتركزة على الإبداع والخدمات الذكية والاستدامة وتحقيق السعادة، حيث التقى الوفد مع كبار المسؤولين التنفيذيين والرواد في مختلف القطاعات، من المؤسسات الأكاديمية والتجارية، والمواقع الصناعية، ومراكز الابتكار في كل من تورنتو ومونتريال. وقد استقبل العمدة دينيس كودير الوفد في مونتريال، وعقد عدد من الاجتماعات مع الشركات في قطاعات التكنولوجيا والخدمات المالية والتصميم".

زار الوفد في تورنتو مصنع بومباردييه إيروسبيس الإقليمي الطائرات، بالإضافة إلى لقاء مع المبادرات المبتكرة المختلفة بما في ذلك حاضنة للتكنولوجيا الطلائعية في جامعة رايرسون و"ون ايلفن"، مسرع الابتكار، المركز الذي دعم بالفعل مشاريع في بداية النمو بأكثر من 367 مليون درهم.

قال سعادة أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي الأول لمركز دبي للسلع المتعددة: "تطور مركز دبي للسلع المتعددة تزامناً مع نهضة دبي ليصبح مركزاً رائداً ومترابطاً للتجارة على مستوى العالم. وكل ما نقوم به في مركز دبي للسلع المتعددة يهدف بشكل أساسي إلى تسهيل التجارة وجذب الاستثمار الأجنبي المباشر إلى إمارة دبي. ونحن نقوم بذلك على المستويين المحلي والدولي بالتعاون مع الجهات الحكومية، مثل مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، وكنا سعداء بالمشاركة في الزيارة التي جرت مؤخراً إلى كندا حيث أنها تسهم في تعزيز علاقاتنا التجارية الثنائية من أجل تحقيق النمو المتبادل في المستقبل".

قال عصام كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للتسويق السياحي والتجاري: "خلال زيارتنا إلى كندا، وهي من الأسواق الرئيسية التي ترفد دبي بأعداد متزايدة من الزوّار كل عام، تمكّنا من إطلاع المستثمرين المحتملين على واقع قطاع السياحة في دبي، والفرص الواعدة التي يتيحها. كما قام فريق عملنا بتوفير معلومات لا غنى عنها للراغبين بتأسيس أعمال في دبي حول أسلوب الحياة العصرية، والثقافة الغنيّة التي تمتاز بها المدينة. وبالنيابة عن دبي للسياحة، أودّ أن أشكر مؤسسة دبي لتنمية الإستثمار على الجهود التي قامت بها من أجل تنظيم هذه الزيارة الرسمية إلى كندا، ونتطلّع دوما للعمل معها وكذلك شركائنا الآخرين من أجل الترويج لدبي في شتّى أنحاء العالم".

قال فيكرانت بنسالي، نائب رئيس أول لقطاع البنوك ورؤوس الأموال في سلطة مركز دبي المالي العالمي: "نشكر مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار على تنظيم هذه الفعالية الناجحة، وقد سررنا بعقد حوارات بنّاءة ومفيدة مع الشركات الكندية، وخاصة فيما يتعلق بمواضيع التمويل الإسلامي والتكنولوجيا المالية. وعلاوة على المنظومة القانونية والتشريعية القوية التي يتمتع بها مركز دبي المالي العالمي والتي تدعم التعاملات المتوافقة مع الشريعة، تتوفر لدى المركز كذلك مجموعة منوعة من فرص الاستثمار التقليدي والإسلامي".

وأفاد بنسالي أن إطلاق "فينتك هايف في مركز دبي المالي العالمي" لدعم منظومة التكنولوجيا المالية الحالية الذي يحتضن أكثر من 1600 شركة، يشكل وجهة مثالية للشركات الكندية التي تتطلع إلى الاستفادة من الفرص المتاحة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، التي يبلغ تعداد سكانها ثلاثة مليارات نسمة، ويصل الناتج المحلي الإجمالي فيها إلى 28.6 ترليون درهم.

وقال مروان عبدالعزيز جناحي، المدير التنفيذي لمجمع دبي للعلوم: "مشاركتنا في الزيارة التي قامت بها مؤخراً مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار إلى كندا، كانت بمثابة فرصة قيمة لنا للتواصل مع الشركات العلمية في كندا والتي تتطلع للتوسع واستكشاف فرص جديدة في الشرق الأوسط. وتتزامن هذه الزيارة مع الازدهار اللافت الذي يشهده قطاع العلوم في دبي في ظل الاستثمارات الكبيرة لحكومتنا الرشيدة في مختلف القطاعات، بما في ذلك تصنيع المعدات الطبية والمستحضرات الدوائية والطاقة المتجددة والرعاية الصحية".

وأضاف: "يضطلع مجمع دبي للعلوم بدور أساسي في تحقيق العديد من الرؤى الوطنية، وأبرزها استراتيجية دبي الصناعية 2030 ورؤية الإمارات 2021، وذلك من خلال تقديم مجتمع علمي متخصص يدعم جهود بناء الاقتصاد القائم على المعرفة. ونود في هذا الصدد أن نعرب عن بالغ تقديرنا لمؤسسة دبي لتنمية الاستثمار على قيادتها لهذا الوفد، ونتطلع قدماً إلى قطف ثمار هذه الزيارة من خلال إقامة مشاريع مفيدة للبلدين".

وقال مارك بير، الرئيس التنفيذي المشارك والأمين العام لسجل محاكم مركز دبي المالي العالمي: "لطالما كانت كندا بلداً ينطوي على الكثير من الإمكانات والفرص بالنسبة لنا رغم اختلافه كلياً عن إمارتنا من حيث المناخ. وقد جاءت زيارة وفد حكومة دبي الأخيرة إلى كندا في الوقت الأمثل مع تحول أنماط التجارة العالمية في ظل الضغوطات التي تتعرض لها اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا) في أمريكا الشمالية وتعاظم أهمية استفتاء ’بريكست‘ في أوروبا. ومن خلال زيارة 3 مدن في أسبوع واحد، والتواصل مع الشخصيات القيادية المؤثرة في قطاعي الحكومة والأعمال في كندا".

واضاف بير: "أتاحت هذه الزيارة فرصة ذهبية لتسليط الضوء على أهمية محاكم مركز دبي المالي العالمي كمثال يحتذى به عالمياً للنظام القضائي التجاري الفاعل. وبفضل جهود مؤسسة دبي لتنمية الاستثمار، بات أهم صناع الرأي في كندا على إطلاع بالآلية التي تتبعها المحاكم اليوم لتنظيم أعمال العقود التجارية، وتشجيع الوصول إلى الأسواق الجديدة، مع ضمان حماية الصفقات التجارية بموجب مبادئ القانون العام الناطق باللغة الإنجليزي".

إقرأ أيضا