"إي دي إس للحلول الاستثمارية" تطلق صندوق استثمار في الأسهم السعودية قائم على استراتيجيات "بيتا" الذكية

الأربعاء 19 يونيو 2019

أطلقت  إي دي إس للحلول الاستثمارية  (ADSI)، شركة إدارة الأصول التابعة لمجموعة "إي دي إس سيكيوريتيز" والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، صندوقاً استثمارياً قائماً على استراتيجيات "بيتا" الذكية لتلبية الطلب المتزايد على الاستثمار في الاقتصاد السعودي الذي يعتبر الأكبر والأسرع تغيراً في منطقة الشرق الأوسط.

وتتعاون "إي دي إس للحلول الاستثمارية" مع مزود مؤشرات الأسواق العالمية "فوتسي راسل" لمواكبة الطلب على الاستثمار في الأسهم السعودية بنسب تقلب وتكلفة منخفضتين. وقد أثمر هذا التعاون عن تطوير مؤشر التباين الأدنى للسوق السعودية المخصَّص FTSE ADS في عام 2018، والذي يتبع استراتيجية "بيتا" ذكية تساهم بخفض نسبة التقلب في المحفظة الاستثمارية، واستمر التعاون مع إطلاق صندوق التباين الأدنى للسوق السعودية FTSE ADS هذا الأسبوع.

ويتخذ الصندوق المقوَّم بالدولار الأمريكي من "سوق أبوظبي العالمي" مقراً له، ويوفر سيولة يومية مع واحد من أدنى رسوم الإدارة السنوية بين صناديق الأسهم السعودية بنسبة 0,40%.

وبهذه المناسبة، قال الدكتور ريان ليماند، المدير التنفيذي وعضو مجلس الإدارة في "إي دي إس للحلول الاستثمارية": "في ضوء التغييرات الإيجابية التي يشهدها الاقتصاد السعودي، يتوق عملاء إدارة الثروات والأصول لدينا للوصول إلى الأسهم السعودية بطريقة موثوقة. وقد استجبنا لذلك بإطلاق مؤشر التباين الأدنى للسوق السعودية FTSE ADS الذي يعتبر خطوتنا الأولى في توفير استراتيجيات ’بيتا‘ الذكية على نطاق واسع للمستثمرين في المنطقة. وتعكس استراتيجية الصندوق قوة الإمكانات الاستثمارية الكمية التي تتمتع بها ’إي دي إس للحلول الاستثمارية‘ وجودة شراكاتها، وهو أول صندوق يركز على السوق السعودية نطلقه بالتعاون مع ’فوتسي راسل‘".

ونتيجةً لتحديث البنية التحتية لسوق رأس المال السعودي، تم إدراج المملكة ضمن مؤشرات الأسواق الناشئة الرئيسية مطلع عام 2018؛ حيث تمت ترقيتها على مؤشر "فوتسي راسل" للأسواق الناشئة في ضوء الإصلاحات الاقتصادية الكبيرة التي تشهدها المملكة ضمن إطار "رؤية السعودية 2030"، والتزامها بتحسين المعايير التنظيمية والبنية التحتية لأسواق رأس المال. وبالاستناد إلى حجم الأصول المدارة العالمية في نهاية يونيو 2018، تقدَّر "فوتسي راسل" قيمة التدفقات غير النشطة التي من المتوقع لسوق الأسهم السعودية أن تجذبها عقب الانضمام إلى سلسلة مؤشرات فوتسي للأسهم العالمية بنحو 6 إلى 7 مليارات دولار أمريكي. ويعزى انجذاب المستثمرين إلى الإصلاحات الرئيسية التي اتخذتها المملكة لتحفيز الطلب المحلي وتنويع النشاط الاقتصادي.

وتم إطلاق مؤشر التباين الأدنى للسوق السعودية المخصَّص FTSE ADS في مايو 2018، أي بعد شهرين فقط على إعلان "فوتسي راسل" ترقية السوق المالية السعودية "تداول" إلى مرتبة الأسواق الناشئة. ويستخدم هذا المؤشر نفس مكونات مؤشر FTSE Saudi Arabia All Cap Index مع تغيير وزنها لخفض نسبة التقلب، وذلك بالاستناد إلى معلومات العوائد السابقة.

من جهته، قال غاري راينهود، رئيس إقليم الشرق الأوسط وإفريقيا لدى "فوتسي راسل": "يسرنا التعاون مع ’إي دي إس للحلول الاستثمارية‘ ودعم تطوير أسواق رأس المال المحلية في منطقة الشرق الأوسط. ويؤكد ترقية المملكة العربية السعودية إلى مرتبة السوق الناشئة وإدراجها ضمن سلسلة مؤشرات فوتسي للأسهم العالمية مدى تنامي الطلب على الاستثمار في هذه المنطقة. ويتيح هذا التعاون للمستثمرين فرصة الوصول إلى سوق سريعة النمو، وسنواصل تطوير حلول مبتكرة لتلبية متطلبات عملائنا حول العالم".

إقرأ أيضا

Search form