وزارة الاقتصاد تبحث آفاق التعاون المشترك مع شركة بروج

السبت 06 يوليو 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

زار وفد من وزارة الاقتصاد يترأسه سعادة عبد الله بن أحمد آل صالح، وكيل الوزارة لشؤون التجارة الخارجية مركز الابتكار التابع لشركة أبوظبي للدائن البلاستيكية المحدودة (بروج) في أبوظبي، حيث بحث الجانبان سبل توسيع آفاق التعاون المشترك في المجالات التجارية والاستثمارية والابتكار، بما يدعم منظومة الابتكار وتنمية ريادة الأعمال في الدولة ويسهم في رفع تنافسية الصادرات الوطنية وفتح أسواق جديدة أمام المنتجات والصناعات الإماراتية وتعزيز مصالحها التجارية إقليمياً وعالمياً. 

ضم الوفد كلاً من سعادة عبد الله سلطان الفن الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع المعالجات التجارية، وسعادة جمعة محمد الكيت، الوكيل المساعد لقطاع التجارة الخارجية، والدكتور أديب العفيفي مدير البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وخلفان السويدي مدير المركز الدولي لتسجيل براءات الاختراع، ومحمد ناصر حمدان الزعابي مدير إدارة الترويج التجاري، وسلطان أحمد درويش مدير إدارة المفاوضات التجارية ومنظمة التجارة العالمية في وزارة الاقتصاد، فيما كان في استقبال الوفد أحمد عمر عبد الله، الرئيس التنفيذي لشركة بروج وعدد من ممثلي الإدارة العليا في الشركة. 

واطلع الوفد خلال زيارة مركز بروج للابتكار على أحدث المستجدات والممارسات في توفير الحلول المبتكرة والعالية القيمة في مجال صناعة البوليمرات واللدائن البلاستيكية والتي تخدم عدداً كبيراً من القطاعات الحيوية مثل القطاع الطبي وصناعة الآلات والسيارات والإمدادات الكهربائية والإلكترونية وغيرها، وذلك وفق أفضل معايير التكنولوجيا الصناعية المتقدمة في هذا المجال الحيوي. كما اطلع وفد الوزارة على سلسلة الإمداد العالمية لشركة بروج وحضورها القوي في الصين والهند وجنوب شرق آسيا وأوروبا، فضلاً عن جهودها المستمرة في تطوير بيئة الابتكار والملكية الفكرية. 

وأكد سعادة عبد الله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، أهمية الصناعة القائمة على التكنولوجيا والابتكار لمواكبة معايير الاقتصاد الجديد ورفع القدرات التنافسية لمنتجات الدولة وصادراتها إلى الأسواق العالمية وتعزيز قدرتها على النفاذ إلى أسواق جديدة وواعدة في مختلف بلدان العالم، مشيراً إلى أن شركة بروج تمثل نموذجاً رائداً للشركات الصناعية الوطنية في دولة الإمارات التي تقوم على توظيف المستجدات التكنولوجية المتقدمة والابتكار والبحث والتطوير في توفير منتجات صناعية عالية الجودة وحلول مبتكرة في مجال صناعة اللدائن البلاستيكية وفق أفضل المعايير العالمية. 

وأشار سعادته إلى أهمية الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في دعم مسيرة التنمية الاقتصادية لدولة الإمارات، موضحاً أن التعاون والتنسيق بين وزارة الاقتصاد وشركة بروج يكتسب أهمية كبيرة حيث يسهم في دعم الجهود التصديرية للشركة وتعزيز قدراتها على بناء شراكات تجارية خارجية مثمرة ومستدامة تصب في دعم التبادلات التجارية للدولة، إلى جانب متابعة التعاون لتعزيز استفادة الشركة من الاتفاقيات التجارية للدولة مع العديد من الدول والمنظمات حول العالم، وكذلك من الآليات التي تشرف عليها الوزارة لتسهيل وصول المنتجات الوطنية إلى الأسواق الخارجية وحمايتها من الممارسات الضارة بالتجارة الدولية، فضلاً عن التعاون في مجالات الابتكار والملكية الفكرية وريادة الأعمال الوطنية. 

من جانبه، أكد أحمد عمر عبد الله إلى أهمية الزيارة في تعميق أواصر التعاون والتنسيق بين وزارة الاقتصاد وشركة بروج، مشيراً إلى أنها ركزت على العمل المشترك لحماية وتنمية الصناعات الوطنية بما يتماشى مع الرؤية الاقتصادية للدولة، وأن النقاط المطروحة تسهم في دعم مسيرة "بروج" التنموية وتعزيز دورها الريادي في التقدم المتواصل الذي تشهده صناعة البتروكيماويات في دولة الإمارات والعالم. 

إلى ذلك، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة بروج أن اهتمام الوزارة بمركز بروج للابتكار له دور بارز في دعم وتشجيع الابتكارات المتطورة في مجال إنتاج وتصنيع البوليمرات وتنمية دور الملكية الفكرية في مركز بروج للابتكار، الأمر الذي مكن الشركة من تسجيل أكثر من 600 براءة اختراع حتى اليوم، فضلاً عن تشجيع الابتكار كمحرك للنمو وفتح آفاق جديدة لتحقيق استراتيجية "أدنوك" بما يتماشى مع تطلعات قيادتنا الرشيدة ويدعم استراتيجيات الدولة في مجالات الابتكار والصناعة وينسجم مع رؤية الإمارات 2021 ومئوية الدولة 2071 ورؤية إمارة أبوظبي 2030. 

وناقش الجانبان خلال الزيارة سبل التعاون بين وزارة الاقتصاد وشركة بروج في عدد من المجالات الاقتصادية والتجارية. وفي هذا السياق، قدم سعادة عبد الله سلطان الفن الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع المعالجات التجارية عرضاً تقديمياً حول آليات وتدابير المعالجات التجارية في وزارة الاقتصاد، بما يشمل شهادات المنشأ ومكافحة الممارسات الضارة بالتجارة الدولية كالإغراق والدعم وزيادة الواردات، وأطر التعاون بين الوزارة وشركة بروج في هذا الجانب، والذي يشمل تسهيل آليات استخراج شهادات المنشأ التفصيلية لشركة بروج، وفتح قنوات تواصل لتعزيز التعاون والتنسيق في مجالات مكافحة الممارسات الضارة بالتجارة الدولية. 

إلى ذلك، قدم الدكتور أديب العفيفي، مدير البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة في الوزارة عرضاً تقديمياً حول قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة وريادة الأعمال ودور البرنامج الوطني في تنميته والخدمات التي يقدمها لدعمه ورفع قدراته التجارية، مشيراً إلى أن هناك مسارات عديدة ممكنة للتعاون بين البرنامج وشركة بروج في هذا الجانب، بما يشمل عقود المشتريات والتعاون في مجالات التكنولوجيا والابتكار والدورات التدريبية والاستشارات للشركات الصغيرة والمتوسطة ذات العضوية في البرنامج ورعاية المشاريع ذات القيمة المضافة وغيرها. 

وقدم خلفان السويدي، مدير المركز الدولي لتسجيل براءات الاختراع في الوزارة، عرضاً حول الملكية الفكرية وبراءات الاختراع والتشريعات ذات الصلة، والخدمات التي يقدمها المركز لتشجيع الابتكار والمخترعين، وكذلك الإجراءات المتبعة لاستقبال وفحص ومنح براءات الاختراع وتوثيقها وفق أحدث الممارسات والتقنيات، فضلاً عن أهم المبادرات الوطنية البارزة لتنمية قطاع الابتكار والتكنولوجيا من خلال تطبيقات الملكية الفكرية وتشجيع المخترعين والمبدعين. 

كما ألقى سلطان درويش مدير إدارة المفاوضات التجارية ومنظمة التجارة العالمية في وزارة الاقتصاد عرضاً تقديمياً حول اتفاقيات التجارة الحرة للدولة في إطار مجلس التعاون الخليجي مع عدد من دول العالم، وما تتيحه هذه الاتفاقيات من فرص للنفاذ إلى الأسواق الخارجية وتعزيز تنافسية السلع والمنتجات الإماراتية في تلك الأسواق، مع استعراض أبرز الإحصاءات الخاصة بتجارة الدولة من منتجات البوليمرات بأنواعها المختلفة. 

من جهته، تحدث عبد الرحمن العتيق، النائب الأول للرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية في بروج حول أهمية الحلول البلاستيكية المبتكرة التي توفرها الشركة وقدرتها على إضافة أهمية كبيرة على الأعمال والمجتمع، مؤكداً حرص الشركة على ألا تقف سلسلة القيمة لحلولها عند المنتج النهائي بيد المستهلكين، بل تساهم في تعزيز إمكانية إعادة تدوير تلك المنتجات البلاستيكية من خلال تبني الشركة لفكرة "الاقتصاد الدائري" لمنح المواد البلاستيكية التي تم استهلاكها فرصة جديدة لإعادة استخدامها مرة أخرى. كما أشار إلى أن الشركة تولي اهتماماً كبيراً بحماية الملكية الفكرية حيث تفخر بوجود أول مواطنة إماراتية تتابع دراساتها العليا في هذا المجال. 

وأكد أحمد عمر عبد الله على أن عجلة النمو لا تقف فشركة بروج منذ تأسيسها في 1998 استمرت في المضي قًدماً بفضل الدعم اللامحدود من شركائها وهما شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وشركة بورياليس الرائدة عالمياً في تقنيات البولي أوليفينات، والعمل المتواصل على أن تكرس جهودها في الابتكار ومواصلة النمو عاماً بعد عام. فمن 450,000 طن في عام 2001 رفعت شركة بروج إنتاجها بمعدل 10 أضعاف خلال السنوات العشرين الماضية بالإضافة إلى خططها المستقبلية لمضاعفة إنتاجها الحالي بحلول 2030، وذلك في ظل الاحتياج المطرد في الأسواق العالمية لدعم التطور الحضاري للدول مما يعزز دور شركة بروج الفعال في خدمة الإنسان. 

إقرأ أيضا