"صندوق محمد بن راشد" يطلق 3 باقات تمويلية جديدة دعماً لمسيرة أعمال أصحاب المشاريع القائمة

الخميس 01 أغسطس 2019
عبدالباسط الجناحي، المدير التنفيذي في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة
دبي - مينا هيرالد:

أطلق صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع، الذراع التمويلي في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، 3 باقات تمويلية لأصحاب المشاريع القائمة، من الراغبين في استدامة مشاريعهم الحالية، والتوسع في النمو لتحقيق طموحاتهم المهنية. وتضاف هذه الباقات إلى حزمة الخدمات التمويلية التي يوفرها الصندوق لأصحاب المشاريع الريادية الجديدة والقائمة على مستوى إمارة دبي. وتؤكد المؤسسة من هذه الخطوة، مسؤوليتها نحو تحفيز المواهب والأفكار الابداعية، ودعم تطور المشاريع الجديدة والقائمة لتشكل منافساً في السوق المحلي ومحرك أساسي في دفع الحركة الاقتصادية والناتج المحلي لإمارة دبي ودولة الإمارات على وجه العموم.

وتتوفر الحزم التمويلية لتغطي تنوع الاحتياجات المالية، ومن أبرز هذه الخدمات الجديدة: قرض التوسع، لدعم أصحاب المشاريع في قطاع المطاعم المتواجدين في السوق من 2 إلى 5 سنوات ويصل مبلغ التمويل إلى مليون درهم، وقرض تمويل الأصول المصمم لتخفيف عبء تكاليف المعدات والأصول عن أصحاب المشاريع الريادية، والذين أكلموا 1 إلى 3 سنوات في السوق، ويهدف هذا التمويل إلى توسيع إمكانيات رواد الأعمال وتمكينهم من تحقيق الطموحات. وقرض التمويل قصير الأجل، لدعم المشاريع القائمة من 2 إلى 5 سنوات، عبر توفير السيولة لغاية 500,000 درهم، ليواصلوا مسيرتهم العملية دون عقبات.

وبهذه المناسبة، قال عبدالباسط الجناحي، المدير التنفيذي في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة:" يمتلك أصحاب المشاريع القائمة العديد من الرؤى والخطط المستقبلية التي تخدم مسيرة عملهم من حيث التوسع والنمو والتنافس مع الشركات المتواجدة في السوق المحلي، ولتحقيق هذه الخطوات يجب التغلب على واحدة من أبرز المعوقات، ألا وهي شح السيولة النقدية التي تعيق في أغلب الأحيان توسع مشاريعهم، وجاء إطلاق هذه الخيارات التمويلية للتغلب على الصعوبات التي تواجه رواد الأعمال في قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة".

وأضاف الجناحي: "أطلق الصندوق الخيارات التمويلية الجديدة بعد دراسة مفصلة أجراها فريق العمل، من خلال الاطلاع على ردود أفعال وآراء عدد من رواد الاعمال الذين يعانون من شح في السيولة التشغيلية ويفتقرون للحلول المالية التي تدعم توسع أعمالهم، ومن هذا المنطلق أطلق الصندوق هذه المنتجات التي تمنح المستفيدين تسهيلات ائتمانية تلبي رغباتهم، وتحقق الغرض التنموي والتنافسي لرواد الأعمال في مزاولة مشاريعهم القائمة".

وأكد سعيد مطر المري، نائب المدير التنفيذي في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مدير صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع على أن الكفاءات الوطنية تمتلك الحس الإبداعي، والتنوع في الأفكار في مختلف قطاعات الأعمال، مشيرا إلى أن الصندوق يدعم استدامة روح الابتكار بين المواطنين الإماراتيين لتشمل جميع المشاريع والقطاعات الاقتصادية التي تحقق رافداً حقيقاً يضاف إلى الناتج المحلي.

وأضاف المري، قائلاً: "ينتهج صندوق محمد بن راشد لدعم المشاريع، آلية واضح وسلسة في توفير الحلول المالية لرواد الأعمال المواطنين، بحيث تتناسب مع حجم المشروع، وتسهم مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في تطوير فكرة المشروع المقترح والحصول على الموافقات الضرورية من الجهات الحكومية، إضافة إلى تقديم البرامج التدريبية، وورش العمل اللازمة لدعم أصحاب المشاريع للانخراط في السوق المحلي".

ويستهدف الصندوق الذي تم تأسيسه بموجب القانون رقم (11) لسنة 2012 والذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتعزيز الحلول التمويلية، أصحاب المشاريع التي تتميّز بالابتكار بما يسهم في تطوير رواد أعمال إماراتيّين في مجالات تنموية مختلفة لاقتصاد المعرفة والتكنولوجيا والابتكار.

إقرأ أيضا