محمد بن راشد لتنمية المشاريع تفتح باب التسجيل لرواد الأعمال للمشاركة في القرية العالمية بموسمها الرابع والعشرين

الثلاثاء 23 يوليو 2019
عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة
دبي - مينا هيرالد:

أعلنت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، بالتعاون مع "شريكها الاستراتيجي" القرية العالمية، عن فتح باب التسجيل للكفاءات الوطنية الراغبة بالمشاركة في الموسم الخامس والعشرين من فعاليات القرية العالمية، التي ستنطلق من 29 اكتوبر 2019 ويستمر حتى 4 ابريل 2020. وتأتي هذه المبادرة في إطار حرص المؤسسة المستمر على وتعزيز روح الريادة في الكوادر الوطنية ودعم مشاريع الأعمال، وتشجيع الابتكار والمواهب الإماراتية الراغبة في دخول عالم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، لتصبح مشاريع ناجحة وذات مردود اقتصادي يسهم في اقتصاد دبي ودولة الإمارات على وجه التحديد.

وتبدأ المؤسسة في استقبال طلبات التسجيل اعتباراً من 24 يوليو 2019 وحتى 24  أغسطس 2019، وسيتم اختيار المشاريع المبتكرة من بين الطلبات التي سيتم استلامها، على أن تكون ضمن قطاع الأغذية والمشروبات، وتوفر المؤسسة بالشراكة مع القرية العالمية 30 موقعاً مثالياً وبأسعار وخصومات تنافسية، وذلك لتسهيل تسويق وبيع المنتجات الوطنية لمرتادي القرية الذي يصل أعدادهم بالملايين سنوياً. 

وعلى النحو ذاته، قال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي في مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة: "تعد القرية العالمية واحدة من المنصات المثالية لتحفيز روح الابتكار والتميز، وتطوير أعمال المشاريع الوطنية الناشئة. تكمل المؤسسة عامها الخامس عشر في دعم رواد الأعمال الذين بلغ عدد مشاريعهم من العام 2005 ولغاية موسم العام 2018 – 2019 ما لا يقل عن 585 مشروعاً. تسعى المؤسسة إلى تمكين المنتج المحلي وتعزيز تواجده في مختلف المحافل سواء كان ذلك على الصعيد المحلي أو العالمي، وتعد القرية العالمية، واحدة من المحطات الهامة لأصحاب المشاريع المبتكرة والطموحة، التي ترغب في التنافس واستدامة أعمالها مستقبلاً".

وأضاف الجناحي: "حقق أصحاب المشاريع نتائج طيبة في دورة السابقة من العام 2018، حيث بلغت مبيعاتهم 10.3 مليون درهم. هذه الأرقام تعطينا الدافع لإكمال مسيرة تمكين الشاب الإماراتي وبالأخص الخريجيين الجدد، وتطوير أعمالهم المبتكرة وترجمة أفكارهم إلى واقع ملموس. نهدف إلى توفير أقصى حدود الدعم إلى المشاريع الصغيرة والمتوسطة، وطرح كافة الحلول والمبادرات لرواد الأعمال الشباب للانطلاق بمسيرتهم المهنية في السوق المحلي، بالإضافة إلى تطوير أعمالهم واكسابهم الخبرة الكافية لإدارة مشاريعهم بطريقة فعّالة وناجحة مستقبلاً".

ومن جهته أعرب بدر أنوهي، الرئيس التنفيذي للقرية العالمية، عن سعادته باستمرارية الشراكة مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في هذا الموسم وقال: "لطالما حرصنا في القرية العالمية على التعاون مع مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وذلك تأكيداً على قيمنا المختلفة وعلى رأسها المسؤولية المجتمعية بكوننا علامة إماراتية. نتطلع في هذا الموسم إلى المزيد من الأفكار المبدعة والأعمال المبتكرة لاستضافتها في القرية العالمية وإثراء تجربة ضيوفنا خلال زيارتهم لنا. ونحن على ثقة بأهمية دور المؤسسة في استقطاب هذه الأعمال ودعمها فيما يصب بدعم الناتج الاقتصادي للدولة".

وأضاف أنوهي: "يعمل فريق القرية العالمية حالياً بالتجهيز نحو انطلاقة الموسم الرابع والعشرين وتطبيق مختلف الاستراتيجيات التي قمنا بنصبها لتوفير أفضل التجارب والعروض بأعلى المعايير الدولية، بما يتماشى مع رؤيتنا نحو الوصول إلى المركز الأول بين المنتزهات المتعددة الثقافات في العالم. ومن الجدير بالذكر كوننا نعمل حالياً على تطوير البنية التحتية في الساحة الثقافية التي تضم أكشاك المؤسسة لتظهر بمنظور جديد وحلّة جديدة في الموسم الرابع والعشرين بما يعزز استقطاب المزيد من الضيوف بناءً على الدراسات التي أجريناها في المواسم السابقة، وهو الأمر الذي انعكس على عدد الطلبات التي استلمناها من المستثمرين الراغبين بالمشاركة في مختلف الفرص التجارية هذا الموسم حيث لوحظ ازدياد كبير في المقدمين مقارنةً بالمواسم السابقة. ونسعى من خلال شراكاتنا الاستراتيجية المختلفة إلى تبادل الخبرات مع مختلف المؤسسات والحفاظ على أعلى المعايير التي توفر الحلول التي تعود بالنفع على شركائنا خلال الموسم بمختلف فئاتهم."

والجدير بالذكر أن المؤسسة و القرية العالمية وضعت اشتراطات للمشاركين، حيث يجب أن يكون المشروع مملوك ومدار بالكامل من قبل مواطني دولة الإمارات. كما أن عليهم الالتزام بالآتي: ممارسة النشاط المعتمد من قبل كل من المؤسسة والقرية العالمية ولا يحق للمالك تغير النشاط بعد اعتماده، والإلتزام بقوانين الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب في حالة توظيف موظف مبيعات في العين المؤجرة، والإلتزام بقوانين الجهات المعنية والمعتمدة من قبل إدارة القرية العالمية لتصريح المشاريع المشاركة والاطلاع عليها، والإلتزام بفترة موسم القرية العالمية وساعات عملها، إلى جانب التقيد بالشروط المفروضة من قبل إدارة القرية العالمية.

إقرأ أيضا