هيئة كهرباء ومياه دبي والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء توقعان مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع الربط المائي الاستراتيجي بين الجانبين

الإثنين 31 ديسمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

وقعت هيئة كهرباء ومياه دبي والهيئة الاتحادية للكهرباء والماء مذكرة تفاهم لتنفيذ مشروع الربط المائي الاستراتيجي بين الطرفين، بما يتيح تبادل مياه الشرب في حالات الطوارئ ولأي أغراض أخرى. وقع مذكرة التفاهم سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي؛ وسعادة/ محمد محمد صالح، مدير عام الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء؛ بحضور عدد من كبار المسؤولين لدى الجانبين، وذلك في إطار جهود الهيئتين لتعزيز استدامة الأمن المائي والمخزون الاستراتيجي للموارد المائية في الدولة.

تهدف مذكرة التفاهم إلى وضع الإطار العملي لتعزيز أواصر التعاون بين الطرفين، وتضافر الجهود تحقيقاً للأهداف المشتركة، وتشمل مجالات التعاون تطوير وتشغيل وصيانة خطوط ربط المياه الاستراتيجية، على أن يتم الربط بشكل مباشر بين نظامي المياه في مواقع محددة بما يتيح نقل المياه في حالات الطوارئ.

تعقيباً على توقيع الاتفاقية، قال سعادة/ سعيد محمد الطاير: "نهدف من خلال توقيع هذه الاتفاقية إلى تعزيز جهودنا المشتركة مع الجهات المعنية من أجل تعزيز الأمن المائي في دولة الإمارات العربية المتحدة، والإسهام في تنفيذ أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021 من خلال إيجاد بيئة مستدامة والحفاظ على الموارد المائية في الدولة. كما نهدف إلى تحقيق استراتيجيتنا الهادفة إلى تعزيز كفاءة شبكة المياه في إطار استراتيجية الأمن المائي 2036 لدولة الإمارات، حيث إن الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء هي الجهة المعنية بتزويد وتطوير البنية التحتية للكهرباء والماء، وتنفيذ المشاريع الاستراتيجية لتلبية الاحتياجات المتنامية بالإمارات الشمالية التي تشرف عليها."

وأضاف: "تأتي هذه الاتفاقية ضمن مساعي الهيئة لمواصلة تنفيذ مشاريع الربط المائي مع مختلف الجهات المعنية، حيث أبرمت الهيئة في أغسطس 2017 مذكرة تفاهم مع هيئة مياه وكهرباء أبوظبي لتنفيذ مشاريع الربط المائي الاستراتيجي بين إماراتي دبي وأبوظبي لتحسين اعتمادية شبكة المياه في الإماراتين."

ومن جهته قال سعادة/ محمد محمد صالح: "جاءت هذه المذكرة تتويجاً لجهود الهيئتين في مجال الربط المائي لشبكات المياه داخل الدولة، في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة لتطبيق توصيات استراتيجية الأمن المائي، والاستجابة لحالات الطوارئ، وبذل كل الجهود للحرص على راحة وإسعاد المواطنين والمقيمين علي أرض الدولة، وتوفير خدمات متميزة ذات جودة عالية." ونوه صالح أن الهيئة الاتحادية نفذت سابقاً عدداً من نقاط الربط مع الهيئات العاملة في الدولة، من خلال شبكات المياه التابعة لشركة أبوظبي للنقل والتحكم (ترانسكو) منذ عام 2003، ويغطي هذا الربط جميع مناطق الإمارات الشمالية التي تشرف الهيئة على تزويدها بالخدمات. وقد أنجزت الهيئة سابقاً عدداً من مشاريع الربط الداخلي بين الإمارات التي تشرف عليها ومنها مشاريع الربط بين إمارتي عجمان وأم القيوين، والربط بين مناطق مدينة الذيد بالشارقة مع إمارة أم القيوين، والربط بين إمارة راس الخيمة والمنطقة الوسطى والشرقية. وتخطط الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء لتنفيذ مشاريع ضخمة من خلال خطوط نقل ذات قدرات عالية تؤمن الربط البيني بين الإمارات التي تشرف عليها لتفي بالاحتياجات المتنامية حتى عام 2036، وذلك تزامناً مع إنشاء محطات تحلية مياه البحر التي تخطط الهيئة لإنشائها خلال العامين القادمين.

ويسهم مشروع الربط المائي الاستراتيجي بين الهيئتين في تفادي الأزمات وأي نقص في المياه، وتعزيز الجهود الرامية إلى تأمين مختلف احتياجات خططهما التنموية الطموحة، من خلال رفع الكفاءة والسعة التشغيلية لشبكاتها المائية، بما يسهم في تعزيز مسيرة التنمية المستدامة في الدولة.

إقرأ أيضا