سعيد محمد الطاير يستقبل وزير الطاقة والصناعة والطاقة البشرية في بروناي دار السلام

الأحد 07 يوليو 2019
دبي - مينا هيرالد:

استقبل سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة،  معالي / الدكتور داتو حاجي ماتسوني بن محمد حسين، وزير الطاقة والصناعة والطاقة البشرية في بروناي دار السلام، على رأس وفد رفيع من الوزارة ، في المبنى المستدام للهيئة في القوز، حيث بحث اللقاء سبل ومجالات التعاون وتبادل التجارب والخبرات تعزيزاً لمكانة دبي كمركز عالمي للمال والأعمال والتجارة والسياحة والاقتصاد الأخضر.

وفي بداية اللقاء رحب سعادة/ سعيد محمد الطاير  بمعالي وزير الطاقة والصناعة والطاقة البشرية في بروناي دار السلام والوفد الزائر مشيراً إلى أهمية تعزيز التعاون المشترك، ومؤكداً على أهمية التعاون بين الهيئة والمؤسسات والشركات في بروناي دار السلام وتبادل أفضل الخبرات والتجارب في قطاعات الطاقة والمياه والاستدامة، والعمل على تطويرها إلى آفاق أوسع، والاستفادة من خبرات الجانبين.

واستعرض سعادته كذلك أحدث مشاريع الهيئة وإنجازاتها على الصعيدين المحلي والعالمي، ودورها الفعال في تعزيز التنمية المستدامة في إمارة دبي. كما أطلع سعادته الوفد الزائر على المشروعات والمبادرات والخطط التي أطلقتها  الهيئة تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة، لتحويل إمارة دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر والتوجهات العالمية لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، حيث تسهم الهيئة في تحقيق هذه الرؤية من خلال ابتكار نموذج مستقبلي للمؤسسات الخدماتية في إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء والمياه.

وأوضح سعادته أن الهيئة تعمل على تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، حيث تقوم بتأمين إمداداتها من خلال تنويع مزيج الطاقة، لتشمل الطاقة النظيفة لتوفير 75٪ من إجمالي إنتاج الطاقة في دبي من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050.  ولتحقيق ذلك، أطلقت الهيئة العديد من البرامج والمبادرات الخضراء بما في ذلك مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية الذي يعد أكبر مشروع استراتيجي لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5,000 ميجاوات بحلول عام 2030، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم. وسيسهم المجمع عند اكتماله في تخفيض أكثر من 6.5 ملايين طن من انبعاثات الكربون سنوياً وتوفير آلاف من فرص العمل في مجال الطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر.

وأوضح سعادته أنه الهيئة قامت باعتماد نموذج المنتج المستقل (IPP)  في مشاريع المجمع لتعزيز الشراكات بين القطاعين الحكومي والخاص. ومن خلال هذا النموذج، حصلت الهيئة على أدنى الأسعار العالمية لأربع مرات.

وبدأت المرحلة الأولى من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 13 ميجاوات في العام 2013 باستخدام تقنية الألواح الكهروضوئية، وتم افتتاح المرحلة الثانية لإنتاج 200 ميجاوات من الكهرباء بتقنية الألواح الكهروضوئية في مارس 2017. ومن المقرر الانتهاء من المرحلة الثالثة بقدرة 800 ميجاوات بتقنية الألواح الكهروضوئية بالكامل في العام 2020. وتعد المرحلة الرابعة من المجمع أكبر مشروع استثماري في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية وفق نظام المنتج المستقل، وبقدرة تصل إلى 950 ميجاوات. وأعلنت الهيئة عن إصدار تقديم طلبات التأهيل للمطورين المؤهلين لبناء وتشغيل مشروع المرحلة الخامسة من المجمع، بقدرة 900 ميجاوات، وبتقنية الألواح الشمسية الكهروضوئية ووفق نظام المنتج المستقل، على أن يتم تشغيلها على مراحل بدءاً من الربع الثاني من عام 2021.

وتعد المرحلة الرابعة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية أكبر مشروع استثماري في موقع واحد على مستوى العالم يجمع بين تقنيتي الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الشمسية الكهروضوئية وفق نظام المنتج المستقل، وبقدرة تصل إلى 950 ميجاوات. وستعتمد هذه المرحلة على الطاقة الشمسية المركزة بقدرة 700 ميجاوات باستخدام منظومة عاكسات القطع المكافئ بقدرة 600 ميجاوات، وتقنية برج الطاقة الشمسية المركّزة بقدرة 100 ميجاوات؛ والطاقة الشمسية الكهروضوئية بقدرة 250 ميجاوات. كما يتميز بأكبر قدرة تخزينية للطاقة الشمسية على مستوى العالم لمدة 15 ساعة، ما يسمح بتوافر الطاقة على مدار 24 ساعة.

وتتمحور أعمال مركز البحوث والتطوير، ضمن مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية حول أربعة مجالات تشغيلية رئيسية تشمل إنتاج الكهرباء من الطاقة النظيفة والشمسية، تكامل الشبكة الذكية، كفاءة الطاقة، والمياه. وتضم البنى التحتية لمركز البحوث والتطوير مشاريع وبرامج تتكون من مختبرات داخلية لدراسة واختبارات اعتمادية الأنظمة وأخرى خارجية للاختبارات الميدانية للتقنيات والمعدات الجديدة، لا سيما تلك المتعلقة بدراسة أداء وموثوقية الألواح الشمسية الكهروضوئية وإزالة آثار الغبار على هذه الألواح.  ويضم مركز البحوث والتطوير مختبر هيئة كهرباء ومياه دبي المبني بتقنية الطباعة ثلاثية الابعاد، ويعتبر أول مبنى بتقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في دولة الإمارات العربية المتحدة تتم طباعته بالكامل في موقع المشروع، وأول مختبر في العالم يتم إنشاؤه باستخدام هذه التقنية.

كما تطرق سعادته للمنشأة التجريبية للتحليل الكهربائي الهيدروجيني تعمل بالطاقة الشمسية في منشآت الاختبارات الخارجية التابعة لمركز البحوث والتطوير ضمن مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية في دبي والتي تقوم الهيئة و اكسبو 2020 دبي وسيمنز بتطويرها. وتشمل العناصر الأساسية لهذه المنشأة  انتاج "الهيدروجين الأخضر" باستخدام الكهرباء المنتجة من ألواح الطاقة الشمسية ، وتخزين الهيدروجين، والعديد من الاستخدامات مثل إعادة انتاج الكهرباء (التخزين وخدمات الشبكة) أو المواصلات او غيرها من الخدمات الصناعية .

كما جال سعادة الطاير مع وزير بروناي دار السلام والوفد المرافق، على مختلف أقسام المبنى المستدام، حيث شملت الجولة زيارة المساحات الخضراء على سطح المبنى إضافة إلى الألواح الكهروضوئية التي يتم استخدامها لتزويد المبنى بالطاقة الشمسية. ويعد المبنى المستدام  أول مبنى حكومي مستدام في دولة الإمارات وأكبر مبنى حكومي في العالم يحصل على التصنيف البلاتيني العالمي الخاص بالمباني الخضراء ( لييد). ويسهم المبنى في ترشيد نحو 66% من الطاقة ويتضمن محطة للطاقة الشمسية بقدرة 660 كيلووات إضافة إلى ترشيد 48% من كمية المياه المستهلكة.

من جانبه؛ أشاد معالي وزير الطاقة والصناعة والطاقة البشرية في بروناي دار السلام ،  بجهود هيئة كهرباء ومياه دبي من جهته، مبدياً اهتمام بلاده بالمشاركة في مشروعات الهيئة الرائدة في مجال الطاقة النظيفة والمتجددة والمياه، كما أثنى على  العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين وجهود الهيئة الحثيثة لتحقيق التنمية المستدامة في الإمارة.

إقرأ أيضا