سعيد محمد الطاير يبحث تعزيز التعاون مع المدير العام الجديد للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)

الإثنين 29 يوليو 2019
دبي - مينا هيرالد:

استقبل سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، فرانشيسكو لا كاميرا ، المدير العام الجديد للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، في زيارة تعارفية، وذلك بمناسبة تسلمه مهام منصبه الجديد.

وحضر اللقاء الدكتورة نوال خليفة الحوسني، المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا)، والمهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس قطاع تطوير الأعمال والتميز  في هيئة كهرباء ومياه دبي.

وقد رحب سعادة/سعيد محمد الطاير في مستهل الزيارة بالمدير العام الجديد للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، متمنياً له النجاح في مهامه المقبلة، مؤكداً حرص هيئة كهرباء ومياه دبي على توطيد علاقات التعاون وأواصر الصداقة والعمل المشترك مع جميع مؤسسات الأمم المتحدة محلياً وعالمياً. 

وأكد سعادته على أهمية التعاون بين هيئة كهرباء ومياه دبي والوكالة الدولية للطاقة المتجددة في تبادل أفضل الخبرات والتجارب في قطاعات الطاقة المتجددة والنظيفة والاستدامة، والعمل على تطويرها إلى آفاق أوسع، والاستفادة من خبرات الجانبين، واستعرض سعادته خلال اللقاء أحدث مشاريع الهيئة وإنجازاتها على الصعيدين المحلي والعالمي، ودورها الفعال في تعزيز التنمية المستدامة في إمارة دبي.

كما أطلع سعادته الوفد الزائر على المشروعات والمبادرات والخطط التي أطلقتها تحقيقاً لرؤية القيادة الرشيدة وتعزيز ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة دبي عالمياً، لافتاً إلى أن الهيئة تعمل على تحقيق أهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050، حيث تقوم بتأمين إمداداتها من خلال تنويع مزيج الطاقة، لتشمل الطاقة النظيفة لتوفير 75٪ من إجمالي إنتاج الطاقة في دبي من الطاقة النظيفة بحلول عام 2050. وقد أطلقت العديد من المشاريع والمبادرات لتحقيق هذا الهدف منها مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، الذي يعد أكبر مشروع استراتيجي لتوليد الطاقة المتجددة في موقع واحد في العالم، وفق نظام المنتج المستقل، وستبلغ قدرته الإنتاجية 5,000 ميجاوات بحلول عام 2030، باستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم.

وتطرق سعادة الطاير إلى جهود  الهيئة التي ساهمت في تحقيق سبق عالمي تمثل بحصول دبي على التصنيف البلاتيني العالمي الخاص بالمدن - الريادة في الطاقة والتصميم البيئي (LEED)، بحسب تصنيف المدن العالمية من مجلس المباني الخضراء في الولايات المتحدة الامريكية، لتكون بذلك أول مدينة في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا تحصل على هذه الشهادة المرموقة، ومساهمة الهيئة التي أدت إلى انخفاض كبير في الانبعاثات الكربونية في دبي. وانخفضت صافي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في إمارة دبي بنسبة كبيرة لتصل إلى نحو  19٪ بحلول نهاية عام 2018، أي قبل عامين من الموعد المستهدف في استراتيجية الحد من الانبعاثات الكربونية 2021 لتخفيض الانبعاثات بنسبة 16٪ بحلول عام 2021.

وتطرق المحادثات بين الجانبين لإنجازات المنظمة العالمية للإقتصاد الأخضر، التي تم إطلاقها بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي  لتعزيز الإنتقال الى الإقتصاد الأخضر ونشر مشروعات الاقتصاد الأخضر على المستوى العالمي ودعم الدول والمنظمات الساعية إلى تحقيق استراتيجيتها وخططها الخضراء. وتعمل المنظمة بالتعاون مع دول عدة في جميع أنحاء العالم لدعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030.

من جهته، أثنى مدير عام الوكالة الدولية للطاقة المتجددة على جهود الهيئة ودورها المتميز في تعزيز التنمية المستدامة في إمارة دبي، شاكراً سعادة الطاير على حسن الاستقبال وإتاحة الفرصة أمام الطرفين لبحث فرص التعاون المشتركة وتعزيز العلاقات الثنائية.

إقرأ أيضا