"القمة العالمية لطاقة المستقبل" تضع أجندة عمل شاملة للتنمية المستدامة

الأربعاء 09 يناير 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

ستعمل "القمة العالمية لطاقة المستقبل" WFES، وهي من الفعاليات الرئيسية ضمن "أسبوع أبوظبي للاستدامة" 2019، على وضع أجندة عمل شاملة للتنمية المستدامة من خلال تحديد التحديات الرئيسية والإمكانات التي توفرها التقنيات الناشئة والمبتكرة كحلول لتحقيق تغييرات نموذجية تشمل البيئة وحياة الناس ومختلف القطاعات.

وينعقد "أسبوع أبوظبي للاستدامة" 2019 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وتركز دورة العام الحالي من الحدث التي تستضيفها "مصدر" بالشراكة مع دائرة الطاقة في أبوظبي، الشريك الرئيسي للحدث، على موضوع "تقارب القطاعات: تسريع وتيرة التنمية المستدامة" للبحث في كيفية استجابة القطاعات للتحول الرقمي في الاقتصاد العالمي، والذي يوفر بدوره فرصاً جديدة للمساعدة في إيجاد حلول لتحديات الاستدامة العالمية.

وتمثل "القمة العالمية لطاقة المستقبل" منصة رائدة للدعوة إلى اتخاذ خطوات عملية استناداً إلى أولويات وأهداف "أسبوع أبوظبي للاستدامة"، وسوف تقام دورة عام 2019 من القمة في الفترة من 14 إلى 17 يناير الجاري تحت عنوان "استشراف المستقبل باعتماد الإحلال التكنولوجي" مع التركيز على دورها المحفز في تحقيق الاستدامة.

وتعليقاً على هذه المشاركة، قال المهندس عبد الله محمد الخميري، المدير التنفيذي للشؤون الاستراتيجية في دائرة الطاقة: "تشكل الاستفادة من التقنيات الحديثة ركيزة أساسية في جهود الدائرة الرامية إلى تعزيز كفاءة قطاع الطاقة في أبوظبي وزيادة مساهمته في تنمية الاقتصاد الوطني".

وأضاف الخميري: "تعد القمة العالمية لطاقة المستقبل منصة مثالية تتيح لنا تبادل الخبرات والتجارب مع نخبة من صناع القرار في مختلف أنحاء العالم. ونرى في العنوان الرئيسي لهذه القمة الذي يركز على موضوع التكنولوجيا الذكية والحديثة إشارة واضحة إلى مدى أهمية هذه الحلول في تعزيز جودة وكفاءة العمليات في هذا القطاع، وفرصة زيادة مساهمة مصادر الطاقة البديلة في توفير احتياجات الأسواق بما يعزز من الاستدامة ويقلل من حجم الانبعاثات الكربونية وبالتالي تحسين جودة الحياة. ونثق بأن هذا الحدث سيسهم في تهيئة أرضية مناسبة تحفز الأفكار الجديدة وتشجع على إقامة مشاريع مشتركة من خلال مساعدة الشركات على التواصل وتسريع وتيرة إيجاد حلول مبتكرة ذات صلة بقطاع الطاقة المتجددة".

وتمثل القمة العالمية لطاقة المستقبل نقطة محورية في الدعوة للاستفادة من حلول القطاع الخاص اللازمة لتعزيز التنمية المستدامة واعتماد مصادر الطاقة المتجددة وتبني منهج تصاعدي لتحقيق أهداف الحكومة الوطنية بما يتماشى مع أجندات العمل العالمية".

من جهته، قال الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات" تدوير" بالإنابة: " تأتي مشاركتنا في القمة العالمية لطاقة المستقبل - معرض إيكوويست ضمن فعاليات أسبوع ابوظبي للاستدامة تماشياً مع أهدافنا الاستراتيجية الرامية نحو مواكبة المتغيرات والاطلاع على كل ما هو جديد في قطاع إدارة النفايات وإعادة التدوير من ابتكارات وأنظمة وحلول تقنية حديثة على الصعيدين الإقليمي والدولي. كما نحرص على أن نكون داعماً أساسياً للمشهد الحضاري والتنمية المستدامة في امارة أبوظبي من خلال تواجدنا في هذه التظاهرة العالمية التي تجمع كبار المختصين والخبراء وصناع القرار من مختلف أرجاء العالم".

وفي سياق الأهداف التي حددتها اتفاقية باريس للمناخ وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، تشكل القمة العالمية لطاقة المستقبل مكملاً لهذه المساعي العالمية من خلال المساعدة في وضع أجندة عمل شاملة للاستدامة وتمكين القطاع الخاص وتحديد منهج تصاعدي لتسريع تطوير الحلول التجارية التي تساعد في التصدي للتحديات المرتبطة للموارد الطبيعية والمناخ.

واستناداً إلى أجندة الإمارات الوطنية للاستدامة "رؤية الإمارات 2021"، توفر القمة العالمية لطاقة المستقبل منصة تجمع بين أهم صانعي القرار والمبتكرين والشركات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة. ومن خلال "قمة المستقبل" و"معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل" و"منتديات القمة العالمية لطاقة المستقبل" وملتقى "كليكس" (تبادل الابتكار في مجال المناخ) والفعاليات المستضافة، سيتمكن الحضور من التعرف على أحدث المستجدات مع إمكانية عقد الشراكات من خلال فرص التواصل الحصرية.

وتوفر هذه الفعالية فرصة ممتازة لتطوير الأعمال في ظل الصفقات التي ستعقد والتي ستبلغ قيمتها مليارات الدولارات. وسوف تنظم القمة هذا العام برنامج "تواصل الأعمال" الناجح مرة أخرى والذي أسهم في عام 2018 في تسهيل انعقاد نحو 10 آلاف اجتماع مع ما يزيد عن 7000 مستخدم من خلال منصة إلكترونية مخصصة.

وتشمل بعض المزايا والفعاليات الجديدة للقمة هذا العام ما يلي:

  • منتدى تحول الطاقة: الملتقى عبارة عن منصة تجمع أبرز اللاعبين في القطاع لمشاركة الأفكار حول توفير الطاقة في المستقبل، والاستفادة من أحدث الفرص الناشئة عن أفضل الممارسات والتقنيات
  • ملتقى أبوظبي للتمويل المستدام: فعالية جديدة ومبتكرة تسعى إلى استكشاف خيارات التمويل والاستثمار الجديدة لأفكار ومشاريع مستدامة
  • خارطة الابتكار: هو دليل يستعرض التقنيات والمنتجات المتطورة التي تضطلع بها شركات مختارة
  • مركز شباب من أجل الاستدامة: فعالية مفيدة جداً للطلاب والمبتكرين ورواد الأعمال تساعدهم على استكشاف مستقبل قطاع الاستدامة والتفاعل مع خبراء القطاع
  • تكنولوجيا لحياة أفضل: سلسلة من العروض التقديمية التي تقدمها الشركات الناشئة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم لتطوير حلول تقنية مبتكرة لدعم وسائل التعامل مع الطوارئ والكوارث في مناطق النزاع المسلح.

وقال ناجي حداد، مدير إدارة المشاريع في شركة ريد للمعارض: "تقود القمة العالمية لطاقة المستقبل WFES هذا العام مجهوداً عالمياً للجمع بين خبراء الاستدامة الذين يغيرون طريقة عيشنا ويعملون من خلال التفكير الإبداعي والتكنولوجيا الإبداعية".

وأردف قائلاً: "من خلال توفيرها منصة عالمية متخصصة بالأعمال تركز على القضايا الملحة في العالم، تعتبر القمة العالمية لطاقة المستقبل فرصة مثالية للوفود والحضور المشاركين للتواصل مع أفضل الممارسين والمتخصصين بقطاع الاستدامة في العالم بهدف التأسيس لشراكات تجارية أكثر ابتكاراً وتطوراً".

وتهدف القمة العالمية لطاقة المستقبل بشكل أساسي إلى تشجيع اهتمام الشباب بقضايا الاستدامة. ونظراً إلى أن فئة الشباب تشكل حالياً نحو ربع عدد السكان حول العالم، تسعى القمة إلى تأسيس جيل جديدة من المهتمين بالاستدامة عبر تشجيعهم على تسريع وتيرة الابتكار ضمن قطاعات الطاقة، والمياه، والنفايات، والطاقة المتجددة، والمباني الخضراء، والنقل.

ومن المقرر أن يضم "معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل" هذا العام العناصر والفعاليات التالية التي تعكس الأولويات الرئيسية ضمن قطاع الاستدامة:

  • ملتقى WFES للطاقة: منصة عالمية لمناقشة قضايا الطاقة والمناخ تجمع كبار قادة الحكومات والأعمال لاستكشاف أحدث التقنيات الإحلالية والابتكارات التي تساعدهم على تحقيق أهدافهم الطموحة
  • ملتقى WFES للمباني الخضراء: منتدى مخصص لتطوير مجمعات الأبنية الخضراء الخالية من الانبعاثات الكربونية، بهدف دعم التخطيط الحضري المتقدم وأساليب الحياة المستدامة للمستقبل
  • ملتقى WFES للمياه: معرض ومنتدى رائد ومخصص لتطوير حلول مبتكرة لتحديات استدامة المياه العالمية عبر التركيز على معادلة المياه والطاقة والغذاء
  • ملتقى WFES للنفايات العضوية: المنتدى والمعرض الإقليمي الرائد والمخصص لتطوير حلول إدارة النفايات بشكل مستدام
  • ملتقى WFES للطاقة الشمسية: أكبر فعالية معنية بالطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تجمع أبرز أصحاب المصلحة من الجهات الحكومية والأعمال ومؤسسات التمويل
  • ملتقى WFES للتنقل: منصة تستكشف الأفكار الجديدة والكبيرة، والابتكارات التقنية المتوسعة، وتحديات البنية التحتية، وآخر الأفكار المفيدة من القطاع، والمنصات الرقمية
  • ملتقى "تبادل الابتكارات بمجال المناخ – كليكس": يعتبر هذا الملتقى منصة عالمية تجميع بين الشباب ورواد الأعمال والمبتكرين والجهات الاستثمارية بهدف صياغة شراكات مؤثرة تسهم في الحد من تداعيات تغير المناخ.

إقرأ أيضا