موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات تكشف عن "الجسر الهندي – الإماراتي" بالتعاون مع مجلس الأعمال الهندي

الأربعاء 03 يوليو 2019
دبي - مينا هيرالد:

أطلقت موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات "الجسر الهندي – الإماراتي"، وهي مبادرة رائدة ستجذب التجارة والاستثمارات الهندية إلى ميناء جبل علي وجافزا عبر طرح حلول متكاملة للشركات ورواد الأعمال.

تم الكشف عن تفاصيل "الجسر الهندي – الإماراتي" الطموح ومناقشته في المنتدى الذي نظمته موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات وجافزا بالتعاون مع مجلس الأعمال والمهنيين الهندي IBPC في دبي، يوم 30 يونيو.

ومن المتوقع أنه من خلال هذه المبادرة ستقدم الحلول المتكاملة للمستثمرين عروض ذات قيمة إضافية مثل التكامل بين مرافق موانئ دبي العالمية في كلا البلدين وتعزيز الوصول إلى أسواق خارج نطاق شبكة موانئ دبي العالمية ومحفظتها الدولية.

وتم تسليط الضوء على مركز احتضان الأعمال للتجار الهنديين الذي أطلقته موانئ دبي العالمية في جافزا ون كجزء أساسي من المبادرة، والذي سيكون بمثابة منصة ينطلق من خلالها الموهوبين والمبتكرين الذين يتطلعون إلى عرض أفكارهم وأعمالهم في أسواق الشرق الأوسط والأسواق الخارجية. ومن خلال ميناء جبل علي، ستتيح المبادرة للشركات ورواد الأعمال الوصول إلى شبكة خطوط شحن وخدمات أكبر من أي ميناء آخر في المنطقة، فضلاً عن الحوافز الفوائد الاستراتيجية التي تقدّمها جافزا حصراً.

حضر المنتدى سعادة نافديب سوري، سفير جمهورية الهند لدى دولة الإمارات، ومحمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات والمدير التنفيذي لجافزا، ونيميش ماكفانا، رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس الأعمال والمهنيين الهندي، ومسؤولون من موانئ دبي العالمية وقادة أعمال وصناع قرار من الهند.

تعد الهند إحدى أكبر الشركاء التجاريين لدولة الإمارات العربية المتحدة ولكل من ميناء جبل علي وجافزا. وقد بلغت التجارة الثنائية بين البلدين 60 مليار دولار، وبمعدل نمو سنوي 11 في المائة. وتولي حكومتا البلدين أهمية خاصة لتوطيد هذه العلاقة الاستراتيجية، وقد دخلت مرحلة نمو قوية تبشر بتجاوز التجارة الثنائية 100 مليار دولار بحلول عام 2020.

وفي العام 2018، تم ضخ استثمارات في الهند من قبل شركات إماراتية وفي مقدمتها موانئ دبي العالمية بقيمة 3 مليارات دولار بالتعاون مع الصندوق الوطني للاستثمار والبنية التحتية في الهند (NIIF). شملت هذه الاستثمارات حيازة أصول وتطوير مشاريع في الموانئ البحرية والنهرية وممرات الشحن والمناطق الاقتصادية الخاصة، إضافة إلى محطات الحاويات الداخلية، والبنية التحتية اللوجستية مثل المخازن المبردة.

وفي كلمته خلال المنتدى، قال سعادة نافديب سوري، سفير الهند لدى دولة الإمارات:

"يعتبر جسر الهند – الإمارات فوزاً محققاً للجانبين. فالهند خامس أكبر اقتصاد في العالم وواحداً من أسرع الاقتصادات الرئيسية نمواً خلال العام الحالي. ومن المتوقع أن تضيف الهند ما يقارب من 200 مليار دولار أمريكي إلى النمو الاقتصادي العالمي. ومن ناحيتها، تمتلك موانئ دبي العالمية استثمارات كبيرة في الهند، وتمثل الشركات الهندية حصة كبيرة من إجمالي الاستثمارات في جافزا، حيث تتمتع موانئ دبي العالمية وجافزا بوضعهما اللائق في موقع مثالي ليصبحا شريكين رئيسيين في قصة نمو الهند. أتوقع أن يصبح الجسر المقترح عنصراً مهماً في الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الهند والإمارات".

قال محمد المعلم، المدير التنفيذي ومدير عام موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات، والمدير التنفيذي لجافزا:

"تعد الهند ثاني أكبر شريك تجاري لدولة الإمارات العربية المتحدة، وبصفتنا الممكن الرائد للتجارة في المنطقة، فإننا حريصون على تعزيز هذه الروابط التجارية المتميزة وخلق علاقة تتيح لبلدينا تحقيق المزيد من الازدهار. ومن خلال علاقتنا الوطيدة مع الهند وخبراتنا الواسعة وخدماتنا اللوجستية التي نقدمها في كلا البلدين، يمكننا تقديم حلول سلسلة توريد متكاملة للشركات في إطار جسر الهند - الإمارات".

وأضاف: "منذ بداية عام 2018، قامت موانئ دبي العالمية بتوسيع نطاق وجودها في جميع أنحاء الهند من خلال استثماراتها اللوجستية. فالمكانة المتميزة لمنشآتنا الرائدة في ميناء جبل علي وجافزا تسمح بتكامل مرافقنا لتوفير أفضل دعم للأعمال التجارية واللوجستية للشركات الهندية العاملة في جافزا بغية الوصول إلى مناطق إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا الوسطى. هدفنا هو إنشاء الحلول التجارية الأكفأ والأعلى إنتاجية من خلال التفكير الاستباقي، والتنبؤ بالتغيير ومن خلال الابتكارات".

من جهته، قال نيميش ماكفانا، رئيس اللجنة التنفيذية لمجلس الأعمال والمهنيين الهندي:

"لقد وصلت الشراكة التجارية بين الإمارات والهند إلى مستويات غير مسبوقة في السنوات الأخيرة، ومشاركة موانئ دبي العالمية في قطاع الخدمات اللوجستية في الهند خير مثال على ذلك. ومع ارتفاع عدد السكان وتنويع الاقتصاد، تقدم الهند فرصة كبيرة للشركات العالمية. وبصفته محفزاً للأعمال في البلدين، يسعى مجلس الأعمال والمهنيين الهندي بشكل متواصل لإنشاء منصات للحليفين والصديقين (الهند والإمارات العربية المتحدة) ليس فقط لتعزيز العلاقات التجارية، ولكن أيضاً لتبادل المعرفة حول أفضل الممارسات من حيث الحوكمة والتكنولوجيا والفرص المهنية وما إلى ذلك. ويشكل تعاون موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات ومجلس الأعمال والمهنيين الهندي بداية شراكة رائعة، ويخطط المجلس لعرض المبادرة في الهند بهدف الترويج للتجارة بين الإمارات والهند إلى جانب ما تقدمه موانئ دبي العالمية – إقليم الإمارات".

تم تصميم "الجسر الهندي – الإماراتي" بشكل استراتيجي لتسهيل دمج إمكانات محفظة موانئ دبي العالمية، ممكن التجارة العالمية، بالإضافة إلى خدمات تربط أكثر من 150 ميناء في أكثر من 40 دولة عبر ست قارات، مع تواجد قوي في كل من الأسواق ذات النمو المرتفع والأسواق الناضجة، بما في ذلك 78 محطة بحرية وبرية و17 مجمعاً لوجستياً ومناطق اقتصادية (تجمع بين المجهزة وقيد الإنشاء).

تتمتع دولة الإمارات والهند بعلاقات تجارية واقتصادية وطيدة عبر مختلف القطاعات. وتستمر التجارة الثنائية في الارتفاع من خلال الدعم الحكومي والتفاعل بين شعبي البلدين.

إقرأ أيضا