رئيس مجموعة موانئ دبي العالمية يلتقي وفدا أكاديميا من كلية وارتون الأمريكية لإدارة الأعمال

الأحد 11 يونيو 2017

دبي - مينا هيرالد: نسب سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجاس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية نجاح الشركة في أن تصبح لاعبا رئيسيا على مستوى القطاع اللوجستي والبحري العالمي، إلى التركيز اليومي على إزالة التعقيدات من سلسلة التوريد العالمية وعلى إضفاء القيمة لجميع أصحاب المصلحة من خلال تحفيز وتمكين التجارة في أكثر من نصف اقتصادات العالم.

جاء ذلك خلال استقبال بن سليم لوفد أكاديمي من كلية وارتون لإدارة الأعمال في جامعة بنسلفانيا بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في المقر الرئيسي للشركة في دبي عقب قيام أعضاء الوفد بجولة في ميناء جبل علي الرائد اطلعوا خلالها عن كثب على عمليات الميناء و الكفاءات التشغيلية والتقنية التي اهلته ليكون من بين أفضل 10 موانئ في العالم.
وأبدى أعضاء الوفد الأكاديمي اهتماما بالغا في معرفة الكيفية التي حققت بها الشركة النمو بحيث أصبحت محفزاً رائداً للتجارة العالمية، وطبيعة شراكتها مع حكومة دبي، واستراتيجيتها لاستقطاب واستبقاء أفضل المواهب وخطط أعمالها المستقبلية.

وأطلع بن سليم الوفد على تطور الشركة منذ بداياتها المحلية في ميناء راشد في ميناء راشد عام 1972 إلى أن أصبجت شركة عالمية تنتشر في 78 محطة برية وبجرية عبر ست قارات، ونوه بأهمية ميناء جبل علي الذي يعد مثالا على التفكير الاستشرافي لقادة دبي وعلى الجرأة في تبني الأفكار الطموحة المبتكرة وتنفيذها، قائلا:
"إن ميناء جبل علي والمنطقة الحرة أمثلة على الأفكار الطموحة التي تحولت إلى مشاريع عملاقة، فهما يساهمان اليوم بأكثر من 20% من دخل دبي ويشكلان رافدا رئيسيا للنمو ومساهما فاعلا في تحقيق رؤية القيادة لتنويع الاقتصاد وضمان استدامته لأجيال المستقبل. منذ عقد السبعينات من القرن الماضي أقمنا الموانئ المتميزة، وفي الثمانينات المناطق الحرة، وفي التسعينات بدأ التوجه نحو تطوير وتنمية السياحة، ومنذ العام 2000 ركزنا على تطوير تقنية المعلومات والتجارة الإلكترونية ثم أطلقت القيادة الحكومة الإلكترونية والحكومة الذكية، وننطلق الآن إلى الذكاء الاصطناعي والطباعة الثلاثية الأبعاد ونسعى لأن نكون المدينة الأذكى في العالم وكل ذلك بفضل دعم قادتنا وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله".

وشدد رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي العالمية على ضرورة تبني الأفكار التطويرية في عالمنا المعاصر الذي يشهد تغيرات متسارعة في كافة المجالات مشيرا إلى حرص الشركة على مواكبة هذه المتغيرات واستباقها لتعزيز مركزها القيادي في قطاع النقل العالمي ومواصلة تصدير خبراتها إلى العالم حيث تعد من أبرز الداعمين لمشروع "حزام واحد – طريق واحد" . وكانت محطة موانئ دبي العالمية- لندن غيتواي قد شهدت مؤخرا انطلاق أول قطار لتصدير البضائع من المملكة المتحدة الى الصين قاطعاً مسافة سبعة آلاف و500 ميل خلال 17 يوماُ فقط.

وأضاف: "بدأت الموانئ في العالم تعي فوائد الربط بين قنوات النقل متعددة الوسائط واستخدام التقنيات الحديثة. إن المنشآت الصناعية واللوجستية المخصصة والمتاخمة للموانئ والمدعومة بالحلول التجارية الذكية تعني توفير المزيد من التسهيلات للعملاء على امتداد سلسلة التوريد وتضمن تدفق أسلس للبضائع. ونحرص في موانئ دبي العالمية على تطبيق هذا النموذج في مواقع كثيرة عبر شبكة أعمالنا العالمية".

واختتم بن سليم قائلا: "لقد شكل الدعم المقدم من قيادتنا الرشيدة في دولة الإمارات ودبي عاملا رئيسيا في تحقيق نجاحنا، إذ عملنا معا لكي نصبح مركزا تجاريا رئيسيا. وبصورة مماثلة، فإن شراكتنا مع الحكومات حول العالم ساعدتنا على ربط هذه الحكومات بالأسواق الدولية وقيادة الازدهار الاقتصادي بما يعود بالنفع على الجميع".

إقرأ أيضا