جمارك دبي تنجز 421 ضبطية مخدرات بمراكزها الجمركية في 3 أشهر

الأربعاء 26 يونيو 2019
دبي - مينا هيرالد:

بذلت جمارك دبي جهوداً مضاعفة في مكافحة كافة أشكال التهريب لاسيما المواد المخدرة عبر منافذها الجمركية إذ تعمل على حماية المجتمع والاقتصاد الوطني وآثارها السلبية وذلك من خلال التصدي لدخول المواد والبضائع الضارة إلى الدولة عبر منافذ الإمارة، دعماً لرؤيتها الاستراتيجية في أن تكون الإدارة الجمركية الرائدة في العالم الداعمة للتجارة المشروعة، وذلك في ظل تنامي أعداد المسافرين القادمين إلى دبي، كون الإمارات النموذج التنموي المفضل للعمل والعيش معاً، وهذا يضع مسؤولية كبرى على قطاع الجمارك في الدولة ودوره في الحفاظ على سلامة  الفرد الذي هو أساس المجتمع،  وقد نجحت جمارك دبي  في إحباط العديد من محاولات تهريب المواد المخدرة والتي شملت أقراص الترامادول ، والكبتاجون ، ومادة الأفيون ، والهيروين ، وبذور القنب ، وعشبة المارجوانا، ومادة القات وغيرها من المواد المخدرة.

 وبمناسبة اليوم العالمي لمكافحة المخدرات والذي يصادف 26 يونيو من كل عام كشفت دائرة جمارك دبي عن إنجاز 421 ضبطية مخدرات خلال الربع الأول من عام 2019 ، في جميع المنافذ الجمركية ( البرية والبحرية والجوية)، حيث سجل مركز جمارك جبل علي ضبطية واحدة وهي عبارة عن إحباط محاولة تهريب  5 ملايين و715 حبة كبتاجون، كما أنجزت المراكز الجمركية الجوية 50 ضبطية مخدرات، هذا وسجلت إدارة عمليات المسافرين269 ضبطية مخدرات، في حين بلغت 98 ضبطية في  المراكز الجمركية البرية، أما المراكز الجمركية الساحلية فكانت  3 ضبطيات.

 كما انجزت المراكز الجمركية التابعة لجمارك دبي 1105 ضبطية مخدرات خلال العام 2018 ، إذ سجلت مراكز جبل علي الجمركية 4 ضبطيات مخدرات في عام 2018 شملت 10 ملايين حبة ترامادول و5ملايين أقراص كبتاجون و13 كيلو جرام كوكايين، و26 ألف كيلو بذور القنب. كما أنجزت المراكز الجمركية الجوية 91 ضبطية مخدرات في ذات العام أيضا، وسجلت إدارة عمليات المسافرين467 ضبطية بكمية 268 كيلو جرام من المواد المخدرة، و57 ألف حبة مخدرة، فيما شهدت ضبطيات المراكز الجمركية البرية 528 ضبطية المخدرات، أما المراكز الجمركية الساحلية 15 ضبطية مخدرات بكمية 54 كيلو جرام مواد مخدرة .

تقنيات ذكية في التفتيش

ومن جانبه قال أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي: عززت الدائرة جهودها للتصدي لمخاطر تهريب المخدرات بكافة أنواعها، وتشكيل حائط صد أمام محاولات التهريب عبر منافذها الجمركية المختلفة، من خلال توفير عنصر الأمان لأفراد المجتمع، واعتمادنا على كوادرنا البشرية المؤهلة والمدربة في التعامل مع التحديات في جميع الأوقات والظروف من أجل منع دخول المواد الضارة بالمجتمع لاسيما المخدرات ، إذ تواصل جمارك دبي سعيها الحثيث من أجل الارتقاء بقدرات ومهارات مفتشيها، وتزويدهم بالخبرات اللازمة والتدريب النظري والعملي لمساندتهم في أداء المهام المنوطة بهم والمتمثلة في حماية أمن الوطن. كما اننا نعتمد في عملنا الجمركية على تطويع أحدث التقنيات والخدمات الإلكترونية المبتكرة في مجال التفتيش الجمركي.

خدمات جمركية عالمية

 وأكد المدير العام لجمارك دبي على أننا حريصون على تنفيذ رؤيتنا الاستراتيجية في دعم التجارة الدولية المشروعة، وتعزيز مكانة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة عالمياً، من خلال استمرارية الجهود في الارتقاء بمستوى الخدمات، وإطلاق للعديد من المبادرات التي تدعم عمليات التفتيش ومنها نظام محرك المخاطر الذكي المختص بشكل مباشر في تقييم وعلاج مختلف المخاطر المتمثلة في الأخطار الأمنية، الاقتصادية البيئة والاجتماعية، وتؤدي مركبة الكاشف دوراً فاعلا ً في ضبط المواد الممنوعة وغير المشروعة حيث أسهمت بشكل كبير في إنجاز عدد من ضبطيات جمارك دبي و هي عربة متنقلة صديقة للبيئة تعمل بالطاقة الكهربائية وتستخدم داخل المطارات وتجمع 16 جهازا للتفتيش يتخصص كل جهاز منها في اكتشاف أنواع معينة من المواد المحظورة وقد تم تطويرها داخلياً من قبل موظفي الدائرة. و" النظام الذكي لمتابعة السفن" الذي اطلقتهُ جمارك دبي لتتبع الشحنات المشتبه بها قبل وصولها إلى موانئ دبي، والمختبر المتنقل وهو يختص للكشف وتحليل المواد الخطرة، مثل المواد المشعة والمخدرات والمتفجرات، الذي طورته الدائرة بجهود ذاتية، ودخل حيز العمل في العام 2007، كونه أول مختبر متنقلاً في المنطقة، يقدم خدمات المساندة للمراكز الجمركية كافة، وفي كل الأوقات، حيث يضم المختبر أجهزة حديثة مصممة، وفق أحدث المواصفات العالمية، من بينها جهاز "هازمنت" لتحليل المواد والعينات، وجهاز "أينو سكان" لتحليل المواد المخدرة والمتفجرة، إضافة إلى جهاز كشف المواد المشعة وجهاز المنظار ،هذا بالإضافة إلى سعى الدائرة الدائم لتقديم خدمات جمركية بمقاييس عالمية تسهم في تعزيز مكانة دبي التجارية، وما تشهده الفترة المقبلة من اطلاق عمليات سوق التجار وخط دبي للحرير لنقدم نموذجاً جمركياً متكاملاً يقتدي به العالم في سرعة الانجاز والتفتيش والتخليص، ومنها برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد، ونظام المراصفة الذكي ، ونظام ضمان مخزون البضائع الذكي. بالإضافة إلى  تطبيق " الإفصاح المبكر الذكي للمسافرين" والذي يختصر وقت اللازم لإفصاح القادمين إلى دبي ما بحوزتهم في أقل من 5 دقائق، ليمثل هذا التطبيق حلقة جديدة داعمة لاستضافة زوار معرض إكسبو 2020.

 الحس الأمني العالي

ومن جانبه أكد عبد الله محمد الخاجة المدير التنفيذي لقطاع إدارة المتعاملين في جمارك دبي على الدور الكبير والمميز لضباط التفتيش في جمارك دبي  وتمتعهم بروح الولاء المؤسسي والحس الأمني العالي ويقظتهم للحيّل وأساليب التهريب المبتكرة لدى المهربين التي يقف أمامها رجال الجمارك المخلصون ومنع المهربين من تحقيق أحلامهم الوردية وتحقيق المكاسب المالية من جراء التجارة غير المشروعة، مؤكداً حرص الدائرة على إلحاقهم بدورات تدريبية متخصصة في لغة الجسد وأنواع المخدرات والتعرف على  أحدث الطرق في عمليات التهريب، وكذلك المراقبة الميدانية في قضايا المخدرات وكشف أساليب التهريب المبتكرة والحديثة.

وأوضح أن جمارك دبي تعتمد على استخدام أحدث الأجهزة الذكية في التفتيش، الأمر الذي ساهم في إحباط العديد من محاولات تهريب المواد الممنوعة كافة عبر المنافذ الجمركية، كما يتم الاستعانة في عمليات التفتيش الجمركية بوحدة الكلاب الجمركية بإدارة الدعم الفني للتفتيش على البضائع والشحنات، والتي تتولى تقديم الدعم والمساندة للمراكز الجمركية البحرية والبرية والجوية، وتمتلك الوحدة عدد 24 كلباً مدرباً منها الكشف عن المواد المخدر.

وفي إطار جهودها الرامية لإحكام الرقابة على المنافذ ومنع دخول أية بضائع تمس أمن البلاد أو تضر بالصحة العامة دون التأثير في انسيابية دخول الأفراد حرصت جمارك دبي إلى استقطاب مجموعة من أحدث أجهزة التفتيش عالميا للكشف عن وفحص الشاحنات والحاويات والبضائع وإنجاز أعمال التخليص دون تأخير في المنافذ الجمركية ومن تلك الأجهزة المتطورة الجهاز المتطور لفحص الحاويات و الذي يعد أحدث نظام عالمي متكامل لمسح وتفتيش الحاويات والشاحنات المتحركة عبر الكشف الإشعاعي لمحتوياتها، حيث يتمتع بالقدرة على فحص 150 شاحنة خلال ساعة واحدة.

وأشار الخاجة إلى أنه يتم تدريب المفتشين على كيفية اكتشاف المخدرات المهربة التي تختلف من حالة إلى أخرى، وتنسيبهم في دورات تخصصية في مجال كشف المواد المخدرة، حيث تم تنظيم 13 دورة خلال العام 2018 وفي الربع الأول من العام الجاري نُظمت 4 دورات تدريبية حيث شارك في جميعها نحو 178 مفتشاً ومفتشة من مختلف المراكز الجمركية، وشملت الدورات على تزويد المنتسبين على معلومات مكثفة حول العمل الجمركي وإجراءات التفتيش وطرق وأساليب تهريب المواد المخدرة وكيفية اكتشافها، لافتاً إلى أن مفتشي جمارك دبي يتمتعون بمهارات عالية في إحباط محاولات التهريب بكافة أنوعها، كما تضم جمارك دبي مجموعة من الموظفين الذين يتمتعون بخبرات عملية طويلة في عمليات التفتيش الجمركي، وإحباط محاولات التهريب بكافة أشكالها ، إذ يتم الاستفادة منهم في إقامة ورش عمل مصغرة لزملائهم من باب نقل المعرفة بين الموظفين.

 الجدير بالذكر أن جمارك دبي في نهاية عام 2018 أحبطت تهريب 5 ملايين حبة مخدرة لمادة الكبتاجون في ضبطية نوعية بمركز جمارك جبل علي جاءت بالتعاون والتنسيق مع عدد من الإدارات الجمركية في الدائرة.

إقرأ أيضا