جمارك دبي: 36 مليار درهم تجارة دبي مع الصين الشريك التجاري الأول للإمارة الربع الأول 2019

الثلاثاء 23 يوليو 2019
دبي - مينا هيرالد:

تتصدر الصين الشركاء التجاريين لإمارة دبي حيث تتبوأ موقع الشريك التجاري الأول للإمارة التي تعد من أهم المراكز الإقليمية والعالمية للتجارة الصينية، وقد بلغت قيمة تجارة دبي الخارجية مع الصين في العام 2018 نحو 139 مليار درهم، وفي الربع الاول من العام 2019 بلغت قيمة التبادل التجاري بين دبي والصين نحو 36 مليار درهم، حيث تتنوع التجارة المتبادلة بينهما لتشمل مختلف البضائع التجارية وفي مقدمتها الهواتف الذكية والمحمولة والارضية وأجهزة الكمبيوتر والالمنيوم والذهب والسيارات والمحركات.

وأوضحت جمارك دبي في بيان صحفي بمواكبة زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى جمهورية الصين أن عدد الشركات الصينية المسجلة والفعّالة في نظام التسجيل في جمارك دبي يبلغ 876 شركة، تتوزع إلى 623 شركة برخصة تجارية و244 شركة برخصة مناطق حرة و9 شركات برخصة مهنية.

وتعمل جمارك دبي على تعزيز الاستفادة من التقدم التكنولوجي الصيني المتصاعد في تطوير العمل الجمركي من خلال استخدام أحدث الأجهزة الصينية للمسح والتفتيش في معاينة وفحص البضائع والحقائب حيث تشمل الأجهزة الصينية التي تستخدمها جمارك دبي في عمليات التفتيش الجمركي جهاز فحص الحاويات والمركبات الثقيلة الثابت بمركز جمارك جبل علي بالإضافة إلى الأجهزة المستخدمة في مختلف المراكز الجمركية وهي 4 أجهزة لفحص الحاويات والمركبات الثقيلة و6 أجهزة لمسح البضائع والحقائب ثنائية الطاقة ثنائية المقطع وجهاز لمسح البضائع كبيرة الحجم ثنائية الطاقة ثنائية المقطع وجهاز مسح الحاويات المتحرك بالأشعة السينية وجهاز مسح الحقائب بالأشعة السينية المحمول وجهازين لكشف المخدرات والمتفجرات وجهازين لمسح السيارات مع الركاب بالأشعة السينية وجهاز(CT-Scan) مسح الأشعة السينية بتكنولوجيا ثلاثي الأبعاد.

وتقدم جمارك دبي أفضل الخدمات الجمركية للمسافرين والسياح الصينيين وللوفود الإعلامية الصينية في مطارات دبي وتوفر الدائرة كافة التسهيلات للتجار الصينيين داخل الدولة في المطارات، حيث يمكنهم انجاز التخليص الجمركي لبضائعهم من مكتب للتخليص خارج المطار كما يمكنهم الاستفادة من مكتب تخليص جمركي معاملات التصدير مخصص للعملاء بمنطقة المغادرة.

وأكدت جمارك دبي أن زيارة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى جمهورية الصين تؤسس لترسيخ الشراكة الاستراتيجية بين البلدين الصديقين وتعزز التطور في العلاقات الاقتصادية والتجارية من خلال الاتفاقيات المشتركة لتسهيل التبادل التجاري، حيث وقعت دولة الامارات ممثلة بالهيئة الاتحادية للجمارك وجمهورية الصين ممثلة بالإدارة العامة للجمارك الصينية خلال الزيارة اتفاقية الاعتراف المتبادل لتنفيذ برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد، ما يعزز الشراكة بين البلدين الصديقين في مبادرة الحزام والطريق التي تهدف لإحياء طريق الحرير القديم من خلال ربط الصين بالأسواق العالمية عبر شبكة متكاملة من الطرق والموانئ والسكك الحديدية تمتد عبر القارة الآسيوية إلى أوروبا وافريقيا، حيث تأتي دولة الإمارات في مقدمة الدول المشاركة في هذا المشروع الاقتصادي العالمي الضخم، وقد توج ذلك المشاركة الفاعلة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" في منتدى مشروع «الحزام والطريق» بالعاصمة الصينية بكين في إبريل الماضي، وحضور سموه لإطلاق "سوق التجار" الذي سيتم إنشاؤه في دبي مع المنطقة الحرة في جبل علي وعلى امتداد شارع الشيخ محمد بن زايد مقابل منطقة "اكسبو" على مساحة 20 مليون قدم مربع، وتصل مساحته الإجمالية الصافية إلى 60 مليون قدم مربع، تضم مستودعات لوجستية ضخمة ومنافذ تجارية للبيع بالجملة للبضائع الصينية.

وتواكب جمارك دبي شراكة الإمارات في مبادرة الحزام والطريق بتطوير التعاون مع الهيئات الدبلوماسية والشركات الصينية حيث تعمل الدائرة على تلبية احتياجات التجارة مع الصين وتقديم أفضل الخدمات التجارية والجمركية للشركات والتجار الصينيين لترسيخ موقع دبي في التجارة العالمية ودورها الحيوي كبوابة ومنصة اقليمية ودولية للبضائع الصينية تزداد أهميتها العالمية مع انطلاق مشروع مجمع "سوق التجار".  

إقرأ أيضا