مجلس سيدات أعمال دبي يطلق دورته الثانية من البرنامج التوجيهي الإرشادي لتطوير مهارات أعضائه

السبت 27 أبريل 2019
دبي - مينا هيرالد:

أعلن مجلس سيدات أعمال دبي عن استقباله لـ 42 طلباً للمشاركة من أعضائه في الدورة الثانية من "البرنامج التوجيهي الإرشادي الخاص بأعضاء مجلس سيدات أعمال دبي" للعام 2019، وذلك في أعقاب النجاح الكبير الذي حققه البرنامج في دورته الأولى العام الماضي.

ويستمر البرنامج التوجيهي لمدة ستة أشهر وينتهي في شهر أكتوبر من العام الجاري، ويأتي إطلاقه ضمن مبادرات المجلس للاحتفاء بعام التسامح في الدولة، حيث يعتبر البرنامج التوجيهي للمجلس إحدى المبادرات النوعية التي تستهدف الارتقاء بمهارات سيدات ورائدات الأعمال، وصقل مهاراتهن وتطوير خبراتهن وتعزيز تنافسيتهن في مجتمع الأعمال.

وقد اجتمعت اللجنة التنفيذية للبرنامج مؤخراً لاعتماد المشاركين بالبرنامج وجمعهم مع المدربين المختصين، حيث تم جمع 32 موجهاً وخبيراً مع 32 مشاركةً حسب الاختصاصات والمهارات المطلوبة تمهيداً لبدء التدريب المتخصص. وتعقد اللجنة التنفيذية للمجلس اليوم اجتماعاً يضم الموجهين والخبراء وأعضاء مجلس سيدات أعمال دبي اللواتي تم اختيارهن للمشاركة بالبرنامج، وذلك للتعريف بآليات البرنامج وطريقة التوجيه والإرشاد.

وتشمل قائمة أعضاء اللجنة التنفيذية للبرنامج كل من نادين حلبي، مدير تطوير الأعمال في مجلس سيدات أعمال دبي، وحنان عارف، مدير الاتصال والمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، ومسؤولة تطوير الأعمال في بنك "سوسيته جنرال- الشرق الأوسط"، وسلمى ساخنيني، الرئيس التنفيذي لـ "آيكون للتدريب والتوجيه"، ونزهة عسيران، الشريك الإداري لشركة "شيبمونك للتجارة العامة".

وسيتم تدريب الأعضاء المشاركين بالبرنامج على يد خبراء متخصصيين ومهنيين مرموقين في مجالات رئيسية ومهنية تهم مختلف الأعمال. ويتم التدريب وفق خطة شاملة بعد جمع الأعضاء مع مدربيهم وفق الاحتياجات والمتطلبات المهنية، حيث تشمل الاستشارات توجيهاً متخصصاً للارتقاء بمهارات المشاركات في البرنامج.

وتشمل قائمة الشركات التي ستوفر التوجيه والإرشاد لأعضاء البرنامج ممثلين عن شركات عالمية رئيسية  ومنها "باتشي" و "جوجل" و"بي دبليو سي" و"فايسبوك" و"جيه بي مورجان تشايس بنك" بالإضافة إلى "إيدلمان" و"جامعة وولنغونغ في دبي" و"كانون الشرق الأوسط" وغيرها.

وتعليقاً على البرنامج، أشارت نادين حلبي إلى أن البرنامج يشكل أداة أساسية في خطط المجلس لتعزيز تنافسية أعضائه، من جهة توفيره تدريباً متخصصاً حسب متطلبات المشاركات، حيث يختلف التدريب والتوجيه من مشاركة لأخرى، مؤكدة أن ما يميز البرنامج هو تفاعله مع الاحتياجات والمتطلبات، ومواكبته لأفضل الممارسات المعتمدة في مجال التوجيه والإرشاد المهني، لجهة تدريب المشاركات على طريقة تطوير السمات الريادية الشخصية والحصول على دعم من خلال المجموعات والشبكات والمؤسسات المعنية بتطوير المشروعات.

ولفتت حلبي إلى الفوائد العديدة التي ستخرج منها المشاركات في البرنامج، ومنها تطوير القدرات وتعزيز المهارات التي ستستخدم لتطوير الأداء المؤسسي والمهني بشكل عام، معتبرةً أن المجلس ملتزم من خلال مبادراته المتنوعة على الارتقاء بمهارات الأعضاء وتمكينهن في مجتمع الأعمال، وهي الرسالة التي يطبقها المجلس في كافة البرامج التوجيهية والمبادرات والفعاليات التي يطلقها على مدار العام.  

إقرأ أيضا