"دبي للصادرات" تحاور 450 من المصدرين المحليين وكبار المشترين الدوليين في جلفود 2019

الخميس 21 فبراير 2019
استقبال عدد من الوفود الدولية
دبي - مينا هيرالد:

عقدت مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، ما يزيد عن 450 لقاء مع المصدرين المحليين، وكبار المشترين الدوليين على هامش مشاركتها في معرض الخليج للأغذية "جلفود 2019"، كما استقبلت 9 وفود دولية عبر جناحها في المعرض، وتتماشى هذه المساعي مع بقية الجهود التي تبذلها المؤسسة في سبيل تطوير قطاع التصدير بإمارة دبي، وبالأخص قطاع الاغذية والمشروبات، إلى جانب تسليط الضوء على الفرص التصديرية في الأسواق الخارجية.

وقامت المؤسسة برعاية منتدى الغذاء الهندي بحضور 45 مستورد من الجالية الهندية، وما لا يقل عن 10 مصدر أماراتي ما يزيد عن 100 لقاء ثنائي. كما استضافت ما يزيد على 300 من المشتريين العالمين من مختلف البلدان، وأبرزها: الهند، ومصر، السعودية، روسيا، وهونج كونج، والبرازيل، وذلك ضمن أجنده فعاليات نادي نخبة المشترين. وقامت المؤسسة بعقد لقاءات مع وفود من: بلاروسيا، وكوستاريكا، والبرازيل، وتشيلي، والسعودية، سنغافورة، والفليبين، وفرنسا، والهند.

وعلى صعيد متصل، قال محمد الكمالي، نائب المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات: "يعتبر معرض جلفود 2019 منصة مثالية للتواصل وتبادل المعرفة والاستفادة من خبرات آلاف الشركات المختصة بقطاع الأغذية، وتأكيداً على دور المؤسسة في دعم المصدرين المحليين وتلبية احتياجاتهم في قطاع الأغذية، تأتي مشاركتنا في نسخة العام 2019 حافلة بالفعاليات المصاحبة حيث قمنا باستضافة ما يزيد عن 300 من المشترين العالميين على امتداد ايام المعرض ضمن فعاليات صالة نخبة المشترين. بالإضافة إلى استقبال وفد عالي المستوى من هيئة الغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية".

وأضاف الكمالي: "عقدت المؤسسة سلسلة من اللقاءات لمناقشة سبل التعاون المشترك وعلى رأسها الاجتماع مع هيئة الدواء والغذاء في المملكة العربية السعودية، والذي يوضح بشكل جلي حرص المؤسسة على التعاون مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية وتأمين احتياج المصدرين من دبي وبحث اسراتيجيات أسواق المنتجات الحلال، وجرى التحاور مع ممثلين من مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة المعنية بدعم هذا القطاع، ومنهم على سبيل المثال لا الحصر: مجمع دبي للعلوم، والمنتدى الدولي لهيئات اعتماد الحلال، ومركز الإمارات العالمي للاعتماد، والمنطقة الحرة بمطار دبي" .

وقال الكمالي: "قامت المؤسسة بتنظيم العديد من الأنشطة الترويجية والفعاليات التجارية المحلية والدولية خلال العام المنصرم كان من شأنها المساهمة بشكل فعال في تحقيق نتائج ايجابية في معدلات التصدير في قطاع المشروبات والأغذية إلى الأسواق الخارجية حيث  بلغ إجمالي تجارة دبي الخارجية من الأغذية والمشروبات، خلال التسعة شهور الأولى من 2018 مايقارب 63 بليون درهم. وجاءت الهند في صدارة شركاء دبي التجاريين بالمواد الغذائية بقيمة 5.1 مليارات درهم" .

وأشار الكمالي إلى أن السكر والمصنوعات السكرية تعد من أهم المنتجات الغذائية المحلية الصنع، بالإضافة لمنتجات الألبان والبيض والعسل الطبيعي، والزيوت الحيوانية والنباتية بالإضافة للمنتجات التي يدخل في تصنيعها الحبوب والدقيق. والجدير بالذكر  أن دولة الإمارات حققت أكثر من 80٪ من الاكتفاء الذاتي للحليب ونحو 40٪ من الاكتفاء الذاتي في طلبها على البيض، وفقاً لبيانات "بيزنس مونيتور انترناشيونال"، وهذا دليل على المساهمة الفعالة في استمرار نمو أعمال شركات الانتاج المحلية.

وأختتم الكمالي، قائلاً: "تشهد الفترة المقبلة من العام الحالي المشاركة في سلسلة من الفعاليات المحلية والعالمية، وتنظيم البعثات التجارية والتخصصية. إضافة إلى تعزيز دور المكاتب الخارجية التابعة لمؤسسة دبي لتنمية الصادرات، بهدف  التوسع الجغرافي في نطاق خدماته، والتي ستعمل على دعم المصدرين خارجياً وتسهيل العمليات الشرائية الخاصة بالمنتجات المحلية للمشترين الدوليين من مختلف الأسواق العالمية".

وشملت الفعاليات المصاحبة عقد لقاءات عمل على هامش ملتقى الأغذية الذي نظمه المجمع الهندى لمستوردي الأغذية برعاية مؤسسة دبي لتنمية الصادرات، وذلك لبناء شراكات جديدة وصفقات متجددة والمساهمة في فتح قنوات جديدة للمصدرين المحليين لاكتشاف المزيد من الفرص التصديرية في الأسواق العالمية.

إقرأ أيضا