كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية وجامعة أوتاوا يدخلان في شراكة لتعزيز ممارسات الحوكمة والسياسات العامة

الأربعاء 30 يناير 2019
دبي - مينا هيرالد:

وقع كل من كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، ومركز الحوكمة ومعهد التطوير والتأهيل العلمي في جامعة أوتاوا الكندية، مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون المشترك في المجالات التعليمية والبحثية للحوكمة والسياسات العامة، وذلك بهدف توحيد الجهود نحو تبادل الخبرات وتطبيق أفضل الممارسات، ورفد منظومة الحوكمة التعليمية في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتهدف المذكرة إلى تبادل المعرفة والخبرات في مجالات التعليم والتطوير المهني للموظفين الحكوميين.، وتنفيذ البحوث المشتركة، بما في ذلك مشاريع البحوث التطبيقية؛ والتعاون في تطوير المواد التعليمية للتعليم التنفيذي، وتطوير المناهج وفق أفضل الممارسات العالمية، وبحث وتطوير ممارسات الحؤكمة على مختلف المستويات.

وبهذه المناسبة، قال سعادة الدكتور علي بن سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: "ستشكل هذه الاتفاقية المهمة بداية تعاون استراتيجي بين كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية ومركز الحوكمة ومعهد التأهيل والتطوير العلمي التابع لجامعة أوتاوا  الكندية، وذلك بهدف تبادل الخبرات في مجالات تطوير المناهج التعليمية لمسؤولي وقيادات الصف الحكومي، وستساهم هذه الاتفاقية في دعم جهودنا الهادفة إلى تهيئة قادة المستقبل وتعزيز قدرات المسؤولين الحكوميين المحليين والاتحاديين من خلال برامج التعليم والتطوير التي توفرها الكلية".

من جانبه، قال إريك شامبين، مدير عام مركز الحوكمة التابع لجامعة أوتاوا: "يسعدنا توقيع مذكرة تفاهم مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، والتي تمثل فرصة مثالية ستمكننا من الوصول لآفاق جديدة لبرامجنا التعليمية المقدمة لموظفي الحكومة في أي مكان في العالم ومهما كانت المسؤوليات التي يضطلعون بها. ونتطلع باعتبارنا مركزاً شاملاً ورائداً في إعداد وتقديم الأبحاث الجامعية والابتكار والنشاطات متعددة التخصصات وتوفير أفضل الممارسات، خاصة على صعيد الحوكمة والإدارة العامة، إلى تبادل المعرفة والموارد والأفكار مع كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية."

إقرأ أيضا