"دبي للثقافة" تثري وعي سائقي "تاكسي دبي" بأهمية المتاحف

الإثنين 29 يوليو 2019
دبي - مينا هيرالد:

نظمت هيئة الثقافة والفنون في دبي جولةً تعريفيةً لسائقي مركبات الأجرة التابعة لمؤسسة تاكسي دبي، شملت متحف الاتحاد ومعرض "الوالدان المؤسسان" الذي يحتضنه المتحف حتى نهاية العام، وذلك في الفترة ما بين 24 وحتى 31 يوليو، بهدف إثراء معارفهم بهذا الصرح الحضاري الوطني الذي يروي سيرة وأمجاد دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعريفهم بأقسام المتحف والخدمات التي يوفرها ومواعيد الزيارة وآلية الحجز، إضافةً إلى تزويدهم بكل المعلومات المتعلقة بمعرض الصور المتميز الذي يضم مجموعة نادرة للوالدين المؤسسين المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم (طيب الله ثراهما)، بعدسة المصور الشهير راميش شوكلا، ما يزيد وعي السائقين بأهمية المتاحف، ويعزز إسهاماتهم في مجال نشر المعرفة، ويُكوِّن لديهم ثقافةً يستطيعون من خلالها إفادة الزوار والسياح وتعريفهم بمتحف الاتحاد وما يحتويه من كنوز، كونهم الواجهة الأولى للسائح والمسافر.

وتأتي هذه الجولة التي استهدفت أكثر من 200 سائق أجرة، في إطار حرص "دبي للثقافة" على تعزيز صناعة السياحة الثقافية في الدولة بما يتماشى مع الخطة الاستراتيجية التطويرية للهيئة، والتي تتطلع من خلالها لاستقطاب السياح من مختلَف الثقافات والبلدان، إلى جانب زوار معرض إكسبو 2020- الحدث العالمي الأبرز - عبر الترويج للمواقع والمنصات الثقافية والفكرية والتراثية في دبي ما يعزز مفهوم السياحة الثقافية، ويساهم في تفعيل قناة لاقتصاد إبداعي قوامه الثقافة والفن والتراث، ويؤدي بالتالي للارتقاء بمستوى تجربة الزائر توافقاً مع خطة دبي 2021.

وأشار عبدالله الفلاسي، مدير متحف الاتحاد، إلى أهمية الجولة التعريفية لسائقي مركبات الأجرة في مؤسسة تاكسي دبي، مؤكدً أن "دبي للثقافة" تسعى من خلال مشاريعها ومبادراتها المستمرة لتعزيز حضور السياحة الثقافية في الإمارات كقطاع حيوي يدعم الاقتصاد الإبداعي بشكل فاعل، ولافتاً إلى أن دبي تمتلك ثروات تاريخية وتراثية وثقافية كفيلة بتفعيل هذا القطاع، وقال:" حققنا من خلال الجولة التعريفية عدة أهداف، أبرزها تثقيف سائقي الأجرة الذين ندرك أهمية أدوارهم في الترويج للسياحة الثقافية عبر إكسابهم حصيلة وافرة من المعلومات الصحيحة، لتوصيلها للزوار والإجابة عن أسئلتهم بدقة، ليكونوا بمثابة مرشدين سياحيين يساهمون في تغذية وعي الجمهور والسياح من مختلَف الجنسيات والثقافات بمعلومات جديدة وقيِّمة عن وطننا، حيث تعرَّف السائقون على متحف الاتحاد وما يحمله من قيمة تاريخية ووطنية مهمة، واستمعوا إلى قصة تأسيس قيام الاتحاد الملهِمة، كما زاروا معرض "الوالدان المؤسسان"، ما يسهل آلية انتقال ونشر المعرفة التي يمتلكونها للآخرين، وتعريفهم بأهمية قطاع المتاحف في إمارة دبي".

وذكر الفلاسي أن "دبي للثقافة" تتطلع لتعزيز شراكاتها مع الهيئات والدوائر الحكومية والقطاع الخاص في مجال تفعيل دور السياحة الثقافية، ما يثري الاقتصاد الإبداعي ويرتقي بتجربة الزوار، ويرسخ مكانة دبي كوجهة سياحية عالمية، وعاصمة للثقافة والفنون".

ومن جانبه أشار الدكتور يوسف محمد آل علي المدير التنفيذي لمؤسسة تاكسي دبي، على أن مؤسسة تاكسي دبي تؤمن بكل ما يسعد ويرضي سائقيها ومن شأنه أن يطور آلية عملهم بما يتوافق مع مستوى الخدمات المقدمة للمتعاملين، فقد عزمت المؤسسة خلال السنوات الماضية على إحياء سلسلة من المبادرات للسائقين التي بإمكانها أن تعزز من ثقافتهم ومعرفتهم ومدى تميزهم في مستوى تقديم الخدمة، وإن التعاون مع هيئة دبي للثقافة والفنون يأتي في إطار حرصنا على اشراك سائقينا في اثراء تجربتهم لاستكشاف حضارة دولة الإمارات العربية المتحدة وتزويدهم بالمعلومات التاريخية والسياحية لإمارة دبي، كون سائقينا يعدون الواجهة الأولى التي يتعرف اليها زوار وسياح الإمارة.

وتلتزم "دبي للثقافة" بإثراء المشهد الثقافي لإمارة دبي انطلاقًا من تراث دولة الإمارات العربية المتحدة، وتعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات، لتعزيز مكانة دبي كمدينة عالمية خلاقة ومستدامة للثقافة والتراث والفنون والآداب، وتمكين هذه القطاعات وتطوير المشاريع والمبادرات الإبداعية والمبتكرة محلياً وإقليمياً وعالمياً.

إقرأ أيضا