وزارة الداخلية الفرنسية تختار جيمالتو لتأمين شبكات الاتصالات الجوالة

الثلاثاء 27 نوفمبر 2018
دبي - مينا هيرالد:

اختارت وزارة الداخلية الفرنسية شركة "جيمالتو"، الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي، لتوفير خدمات اتصالات وأمن فعّالة للشبكات الخلوية من الجيل التالي، والتي يستخدمها ضباط وحدات إنفاذ القانون والأمن الوطني لإجراء اتصالات بالغة الأهمية.

وتُستخدم اليوم شبكات السلامة العامة في الحالات التي تحتاج قوات الأمن والمستجيبين الأوائل فيها إلى اتصالات صوتية وتبادل للبيانات البسيطة بصورة موثوقة 100 في المائة. وتنتقل شبكات الاتصال الهامة هذه نحو استخدام تقنيات الجيل الرابع والجيل الخامس1 للاستفادة من اتصالات البيانات عالية السرعة، ما يتيح استخدام تطبيقات الفيديو في الوقت الفعلي.

وستستفيد وكالات إنفاذ القانون الفرنسية من تغطية خاصة للاتصالات الجوالة ذات النطاق العريض من شبكات عامة قائمة تعمل بتقنية التطور طويل الأمد "إل تي إي"، وفقاعات تكتيكية مخصصة قابلة للنشر2 في مواقع مختلفة، إضافة إلى توفير صلاحيات الوصول الآمن والمخصص لموظّفيها. ويمكن لعناصر قوات الأمن، خلال ثوانٍ معدودة، التبديل بين شبكات الجوال، استجابة للمتطلبات التشغيلية أو مشاكل التغطية غير المتوقعة. ومن جهتها، ستُقدم "جيمالتو" خبرتها الرائدة في هذا المجال عبر توفير شرائح "سيم" وشرائح الاتصال المدمجة "إي سيم" وحلول إدارة الاشتراك3 ذات الصلة.

وفي هذا الصدد، قال الجنرال برونو بوارييه كوتانسي، رئيس شؤون تقنيات أنظمة المعلومات للأمن القومي في وزارة الداخلية الفرنسية: "يتيح لنا الدمج الفريد من نوعه لخبرات ’جيمالتو‘ في أمن الأجهزة والتوثيق والاتصال الآمن نشر شبكات اتصالات خاصة هامة وموثوقة ومرنة ضمن وحدات الأمن الوطني الفرنسي. وسيساعد هذا الدمج أيضاً على الامتثال لأكثر القوانين صرامة - مثل، قانون العمليات المعزولة لشبكة النفاذ الراديوي العالمي المتطورة للاتصالات الأرضية "آي أو بيه إس"4 - لشبكات الجوال فائقة الأمان".

ومن جهته، قال فريديريك فاسنير، نائب الرئيس التنفيذي لشؤون الأجهزة الجوالة وإنترنت الأشياء لدى "جيمالتو": "من المتوقع أن يزداد حجم سوق البنية التحتية العالمية التي تعمل بتقنية التطور طويل الأمد لقطاع السلامة العامة بأربعة أضعاف بحلول نهاية عام 2020 ليصل إلى أكثر من ملياري دولار أمريكي5. وتشكل تهديدات الأمن الإلكتروني المتقدمة خطراً جسيماً على هذه الشبكات التي يعتمد عليها الجيش والشرطة ووكالات السلامة العامة الأخرى. وتتيح لنا خبرتنا المعترف بها في مجال التوثيق والحماية، الاستجابة للاحتياجات الملحة للاتصالات القابلة للتخصيص قبل استخدام تقنية الجيل الخامس، وتعزيز حماية بيانات الشبكات، وأمن الأجهزة في مجال الاتصالات الهامة والتكتيكية والآمنة".

إقرأ أيضا