في كلمة خلال مؤتمر دبي الدولي لسلامة الأغذية 2017 : انترنت الأشياء واالبيانات الضخمة وعلم البيانات عوامل أساسية تقود استدامة السلامة الغذائية

الأحد 19 نوفمبر 2017
روث بيتران، نائب الرئيس لسلامة الأغذية والصحة العامة في ’ايكولاب‘
دبي - مينا هيرالد:

أكدت الدكتورة روث بيتران، نائب الرئيس لسلامة الأغذية والصحة العامة في ’ايكولاب‘، وأحد أكثر الأصوات المسموعة في العالم في مجال سلامة الأغذية أهمية استخدام التقنيات مثل إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة وعلم البيانات في ضمان سلامة الأغذية واستدامة خطط مكافحة الأمراض المتصلة بالغذاء. وألقت الدكتورة روث بيتران، نائب الرئيس لسلامة الأغذية والصحة العامة في ’ايكولاب‘، كلمة أمام مجموعة واسعة من خبراء الأغذية خلال مؤتمر دبي الدولي لسلامة الأغذية 2017 الذي نظمته بلدية دبي اليوم في مركز دبي التجاري العالمي.

وبهذا الصدد، قالت د. بيتران: "تعدّ البيانات أداة قوية لرصد ومراقبة والتحقق من العوامل المسببة للأمراض المنقولة بالأغذية. ويتطلب التقليل من مخاطر سلامة الأغذية اعتماد نهج شامل بدءاً من الاهتمام بمجالات الاستدامة والتدقيق بمصادر الأغذية المحلية، ووصولاً إلى التعقيدات اللوجستية المتأصلة في سلسلة التوريد العالمية الحالية. وقد طورت ’ايكولاب‘ حلولاً تستخدم المعلومات والتحول الرقمي لبناء برامج قوية ومستدامة لسلامة الأغذية."

وتزامناً مع تقارير نشرتها منظمة الصحة العالمية (WHO) تشير فيها إلى مسؤولية الأمراض المنقولة بالأغذية عن 420 ألف حالة وفاة سنوياً في جميع أنحاء العالم. أعلنت ’ايكولاب‘، الشركة الرائدة عالمياً في مجال خدمات المياه والنظافة وتكنولوجيا الطاقة، عن شراكتها مع بلدية دبي خلال مؤتمر دبي العالمي للسلامة الغذائية 2017 الذي ينعقد هذا الشهر بهدف استكشاف تأثير التقنيات الرقمية الجديدة على سلامة الأغذية العالمية

وعلى الرغم من أن الأمراض المنقولة بالأغذية تعد من بين أكثر الأمراض التي يمكن الوقاية منها في المجتمع العالمي، إلا أن أحدث التقارير الصادرة عن منظمة الصحة العالمية أشار إلى إصابة ما يقارب واحد من كل 10 أشخاص سنوياً بأمراض مرتبطة بالأغذية. كما أوضح التقرير أن فقدان سنوات الحياة الصحية التي تعزى إلى الوفيات المبكرة والإعاقة الناجمة عن الأمراض المرتبطة بالأغذية يصل سنوياً إلى 33 مليون سنة في جميع أنحاء العالم.

وفي ظل استمرار دولة الإمارات العربية المتحدة في استيراد ما يقرب من 90٪ من احتياجاتها الغذائية، تستضيف إمارة دبي وحدها أكثر من 20،000 شركة عاملة في قطاع الغذاء، نصفها تقريبا من المطاعم التي تقدم الأغذية الجاهزة للعملاء. وفي هذا السياق شددت الدكتورة بيتران خلال كلمتها على الحاجة الملحة لإيجاد ممارسات صارمة لسلامة الأغذية تعزز مكافحة انتشار الأمراض، بما في ذلك السالمونيلا التي تنتج عن المنتجات الغذائية غير الآمنة.

ومع ازدياد المخاوف المرتبطة بالصحة العامة على مستوى العالم، تتخذ ’ايكولاب‘ موقعاً ريادياً نحو استكشاف واعتماد أدوات ومنصات رقمية متطورة لمواجهة التحديات التي تفرضها سلامة الأغذية. وتساعد ’ايكولاب‘ على ضمان جودة وسلامة أكثر من ربع (27٪) الأغذية المصنعة في العالم ضمن 5 آلاف مصنع للأغذية والمشروبات سنوياً في جميع أنحاء العالم، فضلاً عن جهودها في دعم المطاعم التي تقدم 45 مليار وجبة طعام، وتقديم حلول تنظيف اليدين التي تؤمن 31 مليار عملية تنظيف في العام.

وناقشت الدكتورة بيتران أهمية البيئات النظيفة، وسلامة الأغذية، ووضوح الرؤية والامتثال، والتدريب والتوعية كعوامل رئيسية لبناء برنامج قوي لسلامة الأغذية، فضلاً عن استعراض أهمية فهم الكيفية التي يمكن للعلاقات المعقدة بين هذه العناصر أن تؤثر على سلامة الأغذية والجودة. كما بينت أنه ومع تركيز توجهات الخدمات الغذائية في الشرق الأوسط على اعتماد التقنيات الجديدة، يبرز الدور الكبير للبيانات كأداة لمساعدة الجهات المعنية على معالجة المخاطر بشكل صحيح والتحقق من فعالية برامج سلامة الأغذية. وستعمل ’ايكولاب‘ وبلدية دبي معاً بشكل وثيق لدعم مبادرات السلامة في جميع أنحاء المنطقة.

ومن جانبها، قالت نوره الشامسي، رئيس قسم التصاريح والتغذية التطبيقية في بلدية دبي، ورئيس اللجنة المنظمة لمؤتمر دبي العالمي لسلامة الأغذية: "يلتزم قسم إدارة سلامة الغذاء في بلدية دبي بحماية الصحة العامة، ونرى في مؤتمر دبي الدولي لسلامة الأغذية لهذا العام منصةً لاستكشاف الفرص المرتبطة بتعزيز سلامة الأغذية باستخدام أحدث التقنيات والحلول المبتكرة مثل تحليلات البيانات. وانطلاقاً من دورها كشريك برنامج استراتيجي للمؤتمر، تضيف ’ايكولاب‘ قيمة وخبرة كبيرتين للجهود الجماعية المبذولة بهدف استكشاف الفرص المتاحة لتعزيز أساليب سلامة الأغذية عبر مجموعة واسعة من الجهات المعنية في هذا المجال من الخبراء والمنظمين والأكاديميين وصنّاع القرار والطلاب."

إقرأ أيضا

Search form