دبي الذكية تطلق تقرير "لا مركزية البيانات"

الأحد 19 مايو 2019
يونس آل ناصر ، مساعد مدير عام دبي الذكية، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي
دبي - مينا هيرالد:

أطلقت دبي الذكية وبالتعاون مع شركة آوتلير فينشرز (Outlier Ventures)  تقريراً بعنوان "لا مركزية البيانات"، والذي تستكشف من خلاله دور البيانات والثورة الصناعية الرابعة في بناء المدن الذكية.

وأظهرت نتائج التقرير الفرص التي تتيحها نقطة الالتقاء بين التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي وتقنيات السجلات الموزعة، وإنترنت الأشياء، لتحويل الخدمات المقدمة للناس والمؤسسات إلى ذكية. وأكدت الدراسة كذلك على أن الشبكات المفتوحة تشكل عنصراً حيوياً لتحقيق المرحلة التالية من البنية التحتية للبيانات المفتوحة.

وحول الموضوع قال سعادة يونس آل ناصر ، مساعد مدير عام دبي الذكية، المدير التنفيذي لمؤسسة بيانات دبي: "بصفتنا الجهة المعنية بتحويل دبي إلى أسعد وأذكى مدينة على وجه الأرض، تتركز جميع جهودنا وخططنا في هدف واحد طموح وهو الوصول بمدينة دبي إلى أفضل مستوى للخدمات ومعالجة كافة التحديات التي قد تواجه تحقيق هذا الهدف نحو مستقبل أفضل".

وأضاف سعادته: "لتحقيق أهدافنا نتطلع إلى الاستفادة من الإمكانات الهائلة للتكنولوجيا والبيانات على وجه الخصوص، لتشجيع الابتكار وخلق قيمة أكبر لمجتمعنا وشركاتنا والمستثمرين في دولة الإمارات وخارجها. ومن هذا المنطلق نحن حريصون على تطوير  شراكتنا مع Outlier Ventures، من خلال التقرير الذي نطلقه اليوم والذي يمثل بداية لرحلتنا في استكشاف لا مركزية البيانات وتسهيل التبادل الفعال والآمن لها".

وأشار: "نحن عازمون على المضي قدمًا في خططنا لإقامة بيئة مفتوحة وتعاونية وصديقة للابتكار، والتي لا غنى عنها لازدهار التقنيات الناشئة والمدن الذكية. كما ستعمل دبي الذكية على تعزيز دعمها للشركات المبتدئة والجهات الحكومية والمجتمع بأكمله ضمن ذات الإطار".

وكشف التقرير أنه بحلول العام 2050 ، سيعيش 68 ٪ من سكان العالم في المدن الكبرى، التي ستنتج أكثر من 80 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي العالمي. كما تؤكد الدراسة أن البيانات ستكون المحرك الأساسي الذي يقود نمو هذه المدن الضخمة، لمواجهة التحديات في البنية التحتية والاتصالات والنقل والرعاية الصحية، حيث أدت نظم العمل القديمة وفير الفعالة في تقييد الابتكار والحد من النمو الشامل والمستدام. وحسب التقرير ساعدت الشراكات بين القطاعين العام والخاص في إنشاء شبكات ووضع حلول، مما شكل خطوة أولى لمعالجة هذه المشكلة، فيما يبقى التحدي المتمثل في  في ربط الأفراد والأصول والبيانات، للاستفادة بشكل كامل من هذه الشبكات.

علاوة على ذلك ، أظهرت الدراسة أنه بحلول العام 2025 ، ستصل كمية البيانات التي يتم إنتاجها سنويًا إلى 180 زيتابايت، من 4.4 زيتا بايت في العام 2013. وسيتم تحديد عدد المرات التي يتفاعل فيها الشخص مع أجهزة الاتصال ليصل إلى 4800 في اليوم في غضون ست سنوات بمعدل مرة واحدة كل 18 ثانية. حيث تجاوز عدد الأجهزة المتصلة بإنترنت الأشياء عدد البشر في العام 2017 ، ومن المتوقع أن يصل إلى 20.4 مليار في العام 2020.

وأكد التقرير على أهمية البيانات باعتبارها المورد الأكثر أهمية لاقتصاد المستقبل، ومن المهم

استبدال مستودعات البيانات الحالية التي تؤدي إلى نتائج غير متماثلة وتعيق الابتكار، حيث يكون التدفق الحر للبيانات ضرورياً لتعزيز التعاون والابتكار والشفافية في العلاقات الاقتصادية.

من جهة أخرى قال جيمي بيرك الرئيس التنفيذي لشركة Outlier Ventures: "تطورت الشبكة (WEB) اليوم في اتجاه لم نتوقعه لتصبح نموذجاً اقتصادياً لصانعي السياسات والعالم بأسره. ويشكل تقرير "لا مركزية البيانات" خطوة مهمة من قبل دبي الذكية تؤكد إيمانها بإمكانية فتح بيانات حقيقية لتعزيز القيمة الاقتصادية والاجتماعية. وأضاف " نحن في Outlier Ventures نرى أن نقطة التقاء المدينة سيعجل بشكل كبير من الاعتماد على ويب Web 3.0، مما يجعل البيانات قابلة للاستخدام لدى عدد أكبر من المشاركين، بشكل يسهم في تحقيق القيمة الاقتصادية والمضي قدماً في الطريق الصحيح لبناء نظام محفز للبيانات"

وتعد Outlier Ventures التي تأسست العام 2013 منصة لمشروع طموح يدعم تطوير التقنيات الناشئة من خلال تقديم المشورة والاستثمار في فرق موهوبة ودعم الشركات التي تخلق قيمة مضافة لاقتصاد البيانات. وكانت الشركة الأولى في أوروبا  التي تكرس جهودها بمجال تكنولوجيا البلوك تشين، وقد جمعت بين تقنيات رئيسية مثل الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء مع تكنولوجيا البلوك تشين.

إقرأ أيضا