الدورة الثالثة من معرض إنترنت الأشياء تسلّط الضوء على المخاوف المتعلقة بتأمين المدن الذكية والمتصلة

الثلاثاء 25 أبريل 2017

دبي - مينا هيرالد: يستعد ’معرض إنترنت الأشياء‘ (IoT) للعب دور محوري في تعزيز مستويات المعيشة وتحسين الخدمات لعامة للناس، وذلك في الوقت الذي تتجه فيه المدن العالمية لتصبح أكثر ذكاءً واتصالاً.

ويتمثل التحدي الذي تواجهه الحكومات والمجالس والجهات المسؤولة عن التخطيط الحضري، ضمان أمن المدن الذكية أثناء تقديم خدمات ذات مستوىً محسّن من شأنها، أن توفّر الحماية لوظائف المجتمعات المتصلة، وسكانها ومزودي الخدمات العاملين فيها.

ويعتبر هذا الأمر واحداً من أبرز الموضوعات الساخنة التي سوف تدخل دائرة الضوء خلال دورة عام 2017 من ’معرض إنترنت الأشياء‘ (IoT) الذي يقام في مركز دبي التجاري العالمي من 21 - 23 مايو القادم.

وفي ظل مشاركة واسعة من أبرز شركات التكنولوجيا ومزودي الحلول الرائدة على مستوى العالم واستعراضهم لأحدث المنتجات المبتكرة التي تساهم في معالجة التعقيدات المتزايدة لمسألة اعتماد المدن الذكية في المنطقة، سوف يسلط المعرض الضوء على التقديرات التي تشير إلى وصول استثمارات منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في إنترنت الأشياء وحدها إلى نحو 7.8 مليار دولار هذا العام، وذلك بحسب التقرير الصادر عن شركة ’ماركتس آند ماركتس‘ (MarketsandMarkets).

وبهذا الصدد، قالت قالت تريكسي لوه ميرماند، النائب الأول للرئيس في مركز دبي التجاري العالمي: "تغيّر إنترنت الأشياء العالم الذي نعيش فيه اليوم بسرعة كبيرة، إذ أن الاستخدام المتزايد للأجهزة الذكية كالهواتف والساعات والأجهزة اللوحية يؤدي إلى بقاء المزيد من الأشخاص متصلين بشبكة الإنترنت لفترات أطول من الزمن. وسوف تواصل إنترنت الأشياء إحداث تأثير كبير على الشركات، وعلى طريقة تفاعلنا وعملنا خلال السنوات القادمة. ويعتبر ’معرض إنترنت الأشياء 2017‘ المنصة المثالية للمؤسسات وأصحاب المصلحة لاستكشاف أحدث التقنيات والحلول، وتعلم كيفية تسخير البيانات التي تولّدها إنترنت الأشياء في سبيل تحقيق الازدهار في المستقبل".

ويسفر الارتفاع السريع في مستوى التحول الحضري عن حاجة متزايدة لوجود مدن مستدامة تتسم بالمرونة وتقدم مستوىً أفضل من الخدمات. وتعتبر البنى التحتية ونظم النقل التي تتسم بالفعالية والكفاءة عناصر رئيسية في بناء مدن أكثر كفاءة. وانسجاماً مع هذا الأمر، فسوف تقوم شركة ’هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز‘ (HTT) باستعراض تجربة افتراضية لنموذج الكبسولة فائقة السرعة خلال ’معرض إنترنت الأشياء 2017‘ والتي تعتقد الشركة أنها ستغير مشهد أنظمة النقل الجماعي في المستقبل.

وتقدم هذه التجربة الافتراضية للزوار لمحةً عن مستقبل قطاع النقل مع توفير أجهزة محاكاة الواقع الافتراضي، لإتاحة نظرة حقيقية وفرصة لاختبار رحلة شبه واقعية على متن نظام النقل فائق السرعة ’هايبرلوب‘.

وسوف يمكن نظام ’هايبرلوب‘ الناس من السفر بين مدينتي العين وأبوظبي في غضون 8-12 دقيقة. وتم تجهيز هذه الكبسولات الذكية التي تنقل عدداً يتراوح بين 28 و40 شخصاً بأجهزة استشعار مصممة لتعزيز مستويات الراحة والسلامة. ويتم نقل البيانات التي تجمعها أجهزة الاستشعار إلى العاملين الفنيين للمساعدة على تعزيز تجربة المسافرين والاستجابة للمخاطر والخروقات المحتملة في النظام. ويستمد نظام ’هايبرلوب‘ الخاص بشركة ’هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز‘ الطاقة التشغيلية المطلوبة من مزيج من مصادر الطاقة البديلة بهدف ضمان الاستدامة والتكاليف المنخفضة. وبالإضافة إلى ذلك، يتمتع هذا النظام بأكمله بمحصلة إيجابية في استهلاك الطاقة.

بدوره، قال بيبوب جريست، رئيس مجلس إدارة شركة ’هايبرلوب ترانسبورتيشن تكنولوجيز‘: "في حين تتجه المدن الجديدة لتصبح أكثر ذكاءً وكفاءة، تبرز الحاجة لوجود نظام نقل متطور يجعل هذه المدن متصلةً بالكامل ويلعب دوراً محورياً في بناء المدن الذكية ورسم ملامحها على حد سواء. وهنا تبرز أهمية نظام ’هايبرلوب‘ الذي يهدف للربط بين المدن والعالم بصورة أفضل خلال المستقبل القريب. ومن شأن التقنيات التي نستخدمها أن تحسن كفاءة نظم النقل وجعلها أكثر أماناً وسرعةً واستدامةً واقتصاديةً".

وعلاوةً على ذلك، فسوف يركز ’معرض إنترنت الأشياء 2017‘الذي يقام بالتزامن مع دورة عام 2017 من معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات - جيسيك، على موضوعات مثل السيارات ذاتية القيادة والاستخدام الفعال للطائرات بدون طيار، وسوف تشارك الدكتورة عائشة بن بشر، مدير عام مكتب دبي الذكية في حلقة نقاش تحت عنوان ’الحكومة الذكية السلسة – متى تصبح واقعاً‘ إلى جانب ممثلين عن مدينة هلسنكي في فنلندا ومؤسسة الاقتصاد الرقمي الماليزية وغيرها.

ومن بين الأنشطة البارزة الأخرى التي ستشهدها الفعالية المستمرة على مدى 3 أيام، تقام جلسة نقاش بعنوان ’أنظمة التحكم الذاتي: الانتقال من السيارات ذاتية القيادة إلى روبوتات الفضاء‘ إلى جانب نقاش حول الفوائد والمساوئ المحتملة للتكنولوجيا القابلة للارتداء.

وتشتمل قائمة الرعاة الرئيسيين لكل من معرض ومؤتمر الخليج لأمن المعلومات ’جيسيك‘ و’معرض إنترنت الأشياء 2017‘ كلاً من شركة ’دارك ماتر‘، شريك الابتكار في مجال الأمن الرقمي؛ وشركة ’ديجيروبوتيكس‘، شريك التصنيع الذكي؛ وشركة ’جلف بزنس ماشينز‘، الراعي الرسمي للحلول الأمنية؛ وشركتي ’سيسكو‘ و’سباير سوليوشنز‘، الراعي البلاتيني؛ وشركة ’إنفو واتش‘، راعي جلسات النقاش.

وباعتباره أحد المكونات الأساسية لـ ’أسبوع تكنولوجيا المستقبل‘، فعالية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الرائدة على مستوى المنطقة، يعتبر ’معرض إنترنت الأشياء 2017‘ متاحاً بشكل حصري أمام المتخصصين بالقطاع ومجتمع التكنولوجيا، بما يشمل الإدارات الحكومية والشركات والمشاريع. يمكن للزوار دخول قاعات المعرض بشكل مجاني، ولكن ينبغي على الحضور شراء التذاكر لحضور مؤتمرات الفعالية. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة العنوان التالي: http://www.iotx.ae/.

إقرأ أيضا