كاسبرسكي تنتج فيلماً وثائقياً يروي قصة مساهمتها في الإيقاع بعصابة Carbanak

الخميس 22 أغسطس 2019
دبي - مينا هيرالد:

أصدرت مجلة Tomorrow Unlocked الإلكترونية المعنية بالثقافة الرقمية، والتي أسستها كاسبرسكي، فيلماً وثائقياً من أربعة أجزاء يحكي قصة عصابة Carbanak سيئة السمعة التي استطاعت سرقة مبالغ طائلة من مصارف ومؤسسات حول العالم قُدّرت بأكثر من مليار دولار. ويُعدّ الفيلم، بأجزائه الأربعة، الأول في سلسلة من الأفلام التي توثّق بها كاسبرسكي لحوادث واقعية من عالم الجريمة الرقمية، وتحمل السلسلة اسم hacker: HUNTER.

تروي حلقات الفيلم الأربع التي يمكن مشاهدتها مجاناً وتبلغ مدة تشغيلها الإجمالية 31 دقيقة، قصة اعتقال أربعة من أعضاء عصابة Carbanak في تايوان وإسبانيا ضمن عملية تحقيق دولية واسعة. ويعرض الفيلم نبذة تاريخية عن تأسيس العصابة، والطرق التي اتبعتها في سرقة الأموال، والأسباب التي صعّبت إيقافها. وقد عرض الفيلم آراء ووجهات نظر من عدد من الخبراء، بينهم مسؤولون في شركات أمن إلكتروني كبرى وجهات تنظيمية رسمية ووسائل إعلام.

وتُعدّ عصابة Carbanak مجموعة تخريبية سيئة السمعة ترتكب جرائم إلكترونية لسرقة المال على نطاق واسع. وكانت العصابة الإلكترونية الأولى التي توظّف أدوات وأساليب وإجراءات شديدة التعقيد والتقدّم، من المستوى الذي يرتبط عادة بجهات تخريبية مدعومة حكومياً، وذلك لغايات تنفيذ جرائم مالية واسعة النطاق، ويبدو أنها أتقنت كيفية البقاء بعيداً عن المراقبة مع استمرارها في بناء ثروة هائلة.

وتحوّلت Carbanak بمرور الوقت إلى مظلة لمجموعة من أنشطة جرائم الإنترنت التي تشترك كلها في الغرض نفسه المتمثل بتحقيق مكاسب مالية غير مشروعة. وفي العام 2018، أدّى تعاون نشط على المستوى الدولي إلى اعتقال عدد من المشتبه في انتمائهم للعصابة.

ويُعدّ الفيلم الذي صدر حديثاً الأول في سلسلة من الأفلام الوثائقية التي تدور حول حوادث إلكترونية بارزة وصعت في أنحاء متفرقة من العالم. ويمكن للجمهور ترقّب الفيلم الثاني من سلسلة hacker:HUNTER، الذي يعرض قصة عملية Wannacry التخريبية الشهيرة التي ضربت أنحاء العالم في العام 2017، في حين سوف تتبعهما أفلام وثائقية أخرى مثيرة حول جرائم الإنترنت الأكثر إثارة في التاريخ.

وقال يورنت ڤان دير ڤيل الخبير الأمني لدى كاسبرسكي، إن طريقة عمل عصابة Carbanak "أثارت اهتمامنا بتطورها عندما اكتشفناها"، مشيراً إلى أن الطريقة التي كانت العصابة تنتقل فيها عبر الشبكات وتسرق الأموال من المؤسسات المالية "شيء لم نرَ مثيلاً له من قبل"، وأضاف: "كان يتعيّن علينا إيقاف هذا التهديد، الذي رأينا أنه اقتدى تكتيكياً وأسلوبياً وإجرائياً بحملات التخريب الإلكترونية المتقدمة التي تحظى بدعم بعض الجهات الحكومية في العالم. ونأمل في أن نتيح للجمهور من خلال هذا الفيلم الوثائقي إلقاء نظرة متعمقة على الأعمال والأساليب الداخلية التي انتهجتها هذه المجموعة الإجرامية، وأن يدرك المجرمون المحتملون أن جرائم الإنترنت لن تعود عليهم بالمنفعة أبداً".

إقرأ أيضا