"بيئة" و"إيفوتيك" تستعرضان "حلول ذكية" لضمان جودة الحياة والتنمية المستدامة في قمة مستقبل البلوك تشين

الأربعاء 03 أبريل 2019
دبي - مينا هيرالد:

شاركت بيئة، الشركة الرائدة في مجال الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط، وإيفوتيك، الشريك الرائد في إدارة التكنولوجيا في المنطقة، في فعاليات قمة مستقبل البلوك تشين 2019، التي نظمتها دبي الذكية في مركز دبي التجاري العالمي. وخلال مشاركتهما، أثبتت الشركتان التزامهما بتعزيز الروابط بين الاستدامة والرقمنة لبناء اقتصاد حديث في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي نسخة مبتكرة من "مدينة المستقبل" استعرضت المنصات التفاعلية التي أدارتها "بيئة" حلول وقدرات ايفوتيك الرقمية، كما سمحت للمشاركين باكتشاف ماكينات بيئة الذكية للبيع العكسي، لمكافأة إجراءات الاستدامة مثل إعادة التدوير بالعملة المشفرة، التي تمكنهم من استبدالها بمنتجات خلال الحدث. وقد تم تطوير الأنشطة على أساس أن تكنولوجيا البلوك تشين يمكنها أن تحفز الأفراد والشركات والحكومات على استكشاف القيمة المالية من الأشياء التي تُهدر أو تُهمل أو التي ينظر إليها باعتبارها قيّمة من الناحية الاقتصادية، مما يشجع على تغيير السلوك على نطاق واسع.[1]  

وقال سعادة خالد الحريمل، الرئيس التنفيذي لمجموعة «بيئة»، والرئيس التنفيذي لشركة إيفوتك: "نعمل بالدوام على استكشاف حلولاً بالغة التعقيد وحلول التحول الرقمي للأعمال والمجتمع لضمان جودة حياة أكثر استدامة للناس في دولة الإمارات والمنطقة ككل، وتحظى تكنولوجيا البلوك تشين بالقدرة على توفير مزيد من الشفافية بشأن جهود الشركات في مجال الاستدامة وكذلك تحفيز السلوكيات التي تتسم بالمسؤولية الاجتماعية. وتوفر قمة مستقبل البلوك تشين فرصة مثالية لنا لاستعراض استراتيجيتنا الريادية والمتقدمة في مجالات التقنيات المبتكرة والاستدامة والبلوك تشين، والتي تتواءم مع استراتيجية الإمارات للتعاملات الرقمية 2021 (بلوك تشين)، وكذلك مناقشة التحديات والفرص مع أقراننا في القطاع".

كما شارك سعادة خالد الحريمل في جلسة حوارية بعنوان "جولة في أنحاء مدينة المستقبل"، استعرضت رؤيته لبيئة وايفوتيك وأظهرت كيف تستخدم الشركات الابتكارات مثل تكنولوجيا البلوك تشين لبناء مدن المستقبل.

وتقوم شركة بيئة بتطوير أدوات وحلول تقنية مؤثرة ومتقدمة لعملائها والمتعاونين معها. من خلال القيمة المكتسبة، تسهل العمليات عبر زيادة الكفاءة ودعم نمو الأعمال والاستفادة من الابتكار الرقمي وخلق تجارب أفضل للعملاء. ومؤخراً تعاونت الشركة مع إيفوتك لإطلاق أول منصة في الشارقة تستخدم تكنولوجيا «بلوك تشين»، وهي بوابة لتصاريح النفايات تعمل على التحقق من معاملات العملاء ومعالجتها وتخزينها لشريكها ، هيئة المنطقة الحرة بالحمرية.

وبالإضافة إلى بوابة تصاريح النفايات ، تقوم ايفوتيك بتطوير حلول رائدة للمؤسسات العامة والخاصة في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة ، وتعمل حاليًا على أكبر مشروع رقمي في المنطقة. وقد استطاعت مؤخراً تسخير تكنولوجيا البلوك تشين في حلها المبتكر "سمارت تراك"، وهو نظام تعقب وتتبع متقدم يعمل من خلال دمج عدة حلول حديثة وتطويرها لتتبع وتعقب المنتجات المتوافقة مع معايير "جي إس 1" من مراكز التصنيع إلى المستهلك. كما لعبت بيئة دور بارز في التطورات التكنولوجية الأخرى مثل إنشاء أول منصة متطورة للذكاء الاصطناعي في الإمارات ، والتي ستعمل على تحويل المكاتب والعمليات رقميًا لزيادة الإنتاجية وتحقيق التميز في الأعمال والممارسات المستدامة. وسيتم تطبيق هذه التقنية أولاً في المقر الرئيسي لشركة "بيئة" ، والتي ستكون واحدة من أذكى المباني وأكثرها استدامة في المنطقة.

يشار إلى أن الدورة الثانية من قمة مستقبل البلوك تشين التي عقدت خلال الفترة من 2-3 أبريل في مركز دبي التجاري العالمي، استقطبت حضورًا قويًا من مختلف المجالات حيث سلطت الضوء على تكنولوجيا البلوك تشين الثورية واستكشاف فرصًا حقيقية في المستقبل.

[1]  تقرير المنتدى الاقتصادي العالمي 2018: بناء البلوك تشين من أجل كوكب أفضل

إقرأ أيضا