جمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تنطلق رسمياً من أبوظبي

الإثنين 24 يونيو 2019
أبوظبي - مينا هيرالد:

أعلنت جمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (MFTA)، أمس عن انطلاقها رسمياً في إطار فعالية حصرية استضافها سوق أبوظبي العالمي (ADGM). وتعدّ الجمعية منظمة غير ربحية شاملة تهدف إلى إتاحة منصة للحوار المفتوح بين كافة المعنيين والمتخصصين في هذا المجال على مستوى المنطقة.

وشهدت الفعالية حضور مجموعة من أهم قادة قطاع التكنولوجيا المالية في المنطقة، بما يشمل 22 من هيئات التنظيم المالي الإقليمية، وممثلي الجهات الحكومية، والشركات العالمية والإقليمية، بالإضافة إلى أعضاء المنظمة؛ حيث احتفى الحاضرون بما حققته الجمعية من إنجازات منذ إطلاق مفهومها العام الماضي في إطار فعاليات قمة ’فينتك أبوظبي‘. كما شهد الحفل الكشف عن مبادرات جديدة ستساهم في تشكيل الملامح المستقبلية لقطاع الخدمات المالية في المنطقة.

وقد عززت جمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا علاقاتها مع أكثر من 46 دولة حول العالم، وأتاحت منصة للخبراء العالميين للتواصل مع المختصين بالتكنولوجيا المالية في المنطقة، وتمكينهم من المساهمة في إحداث تغييرات إيجابية على الصعيد الاجتماعي. كما امتد تأثير الفعاليات الاجتماعية والتقنية التي أقامتها الجمعية ليصل إلى أكثر من 1000 شخص، وعملت خلال فترة وجيزة مع صندوق النقد العربي على وضع إطار للتكنولوجيا المالية بالتعاون مع مجموعة العمل المتخصصة بهذا المجال. كما أطلقت الجمعية أول منشوراتها تحت عنوان "اللوائح التنظيمية بشكل مبسط" (Regulation Simplified) في سياق برنامجها العالمي لتبادل المواهب، وذلك بالتعاون مع أعضائها من الشركات والمؤسسات.

كما عقدت جمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تحالفات مع جهات عالمية كبيرة مثل ’المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي‘ (GIZ)، للتعاون على تطوير مبادرات استراتيجية تتيح الخدمات المالية على نطاق أوسع في المنطقة، والجامعة الأمريكية في دبي للعمل على مشاريع أكاديمية محددة ومبادرات تستهدف الشركات الناشئة ومختلف الأطراف المعنية والمتخصصة بالتكنولوجيا المالية، بما يشمل شراكات على برامج تسريع، وتطوير مناهج وأساليب لتحسين القدرات والكفاءات. وتتمثل أبرز المبادرات في تعاون جمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع خدمة ’أنغامي‘ الرائدة إقليمياً لبث الموسيقى عبر الإنترنت، والتي يشترك فيها نحو 50+ مليون شخص من شتى أنحاء المنطقة وخارجها، حيث بثّت ’أنغامي‘ سلسلة إذاعية تدعى "كل شيء عن التكنولوجيا المالية" خصيصاً من أجل مستمعيها في المنطقة.

وفي سياق حديثه عن الإطلاق الرسمي، قال نمير خان، الرئيس التنفيذي وعضو مجلس الإدارة المؤسس لجمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا‘: "يسرنا أن نحتفي اليوم بالإطلاق الرسمي لجمعيتنا، الأولى من نوعها إقليمياً، والتي تجمع تحت مظلتها مختلف المؤسسات وأصحاب المصلحة في قطاع التكنولوجيا المالية من شتى أنحاء المنطقة، كي نعمل سوية على ترسيخ علاقات التعاون وتطوير القطاع والارتقاء بمعاييره بما يسهم في إثراء الحوار. وأتوجه بفائق الشكر والامتنان لأعضاء مجلس الإدارة المؤسسين الذين لم يكن هذا النجاح الكبير ليكون ممكناً لولا تفانيهم وجهودهم الحثيثة، وهم: نهال أبو غطاس، وكوكيلا ألاغ، وإيرينا هيفر، وألطاف أحمد، وعُمير حميد".

وتضمنت الفعالية ندوة حوارية حول موضوع "صياغة ملامح مستقبل قطاع التكنولوجيا المالية"، بمشاركة عدد من خبراء القطاع مثل مايكل أو لوغلين، نائب رئيس الحلول العالمية لدى TOKEN.IO؛ وواي لوم كووك، المدير التنفيذي لهيئة تنظيم الخدمات المالية لدى سوق أبوظبي العالمي. وألقى الحوار الضوء على تطور منظومة التكنولوجيا المالية الإقليمية، وما تنطوي عليه من نقاط ضعف حالياً مع الإشارة إلى الخطوات التي تم اتخاذها بالفعل. كما تم مناقشة القرارات الحاسمة التي ستتخذها سنغافورة لضمان بيئة داعمة تسمح بالتواصل بسلاسة مع الهيئات التنظيمية، وتتيح إمكانيات لمزاولة الأعمال بيسر، والحصول على رأس المال، وكيفية تطوير القوة العاملة في هذا المجال في المنطقة.

كما تناولت الفعالية أهم الخطوات التالية التي يجب اتخاذها لتطوير قطاع التكنولوجيا المالية الإقليمي، وذلك من خلال كلمة ألقاها نافين جوبتا، المدير التنفيذي لـ’ريبل‘ في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا، وريتشارد تينج، الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم الخدمات المالية لدى سوق أبوظبي العالمي.

وقال السيد تينج: "يترافق نمو قطاع التكنولوجيا المالية في المنطقة، مع تزايد ضرورة تعاون كافة العاملين في هذا المجال على إيجاد منصة موحدة للتواصل مع الجهات التنظيمية وصانعي السياسات والمؤسسات. وأتوجه بأحر التهاني إلى جمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمناسبة انطلاقها رسمياً، وأحيّي السيد نمير خان وأعضاء الفريق المؤسس على هذه المبادرة وجهودهم العظيمة".

ويشار إلى أن جمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تأسست من قبل مجموعة من أهم الجهات في هذا المجال، مثل مركز الشارقة لريادة الأعمال، وشركة الإمارات العربية المتحدة للصرافة، و’ريبل‘، وTOKEN.IO، و’تيمينوس‘، وقد نجحت في بناء علاقات قوية مع أهم هيئات التكنولوجيا المالية العالمية في أكثر من 16 دولة، مثل هونج كونج وسنغافورة واليابان والمكسيك والبرازيل والدنمارك وبولندا ولوكسمبورج وغيرها، سعياً لإنشاء منظومة عالمية متاحة للجميع.

وستسعى الجمعية على مدى الأشهر القليلة القادمة للعمل مع فئات مختلفة من أصحاب المصلحة تتضمن شركات ناشئة ورواد أعمال ومتخصصين وأكاديميين ومؤسسات وشركات مالية ومستثمرين ومسرعات أعمال وهيئات تنظيمية وصانعي سياسات، لتجميع المعلومات والأفكار التي يقدمها كل من هذه الأطراف المتفرقة، لتحقيق غاية مشتركة تضمن نمو القطاع الإقليمي واجتذاب مزيد من الاستثمارات إليه، فضلاً عن إتاحة مزيد من القيمة لكل من هذه الأطراف.

وتأمل جمعية التكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن تثمر جهودها عن ترسيخ مكانة المنطقة على الساحة العالمية، من خلال دعمها للشركات الإقليمية الراسخة والصاعدة على حد سواء في مواكبة واستباق تطورات هذه السوق سريعة النمو.

إقرأ أيضا